الشيخ ورام بن أبي فراس

اسمه وكنيته ونسبه(1)

الشيخ أبو الحسين، ورّام بن أبي فراس عيسى ابن أبي النجم الحلّي، وينتهي نسبه إلى الصحابي الجليل مالك الأشتر النخعي، من أصحاب الإمام علي(عليه السلام).

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته، إلّا أنّه ولد في القرن السادس الهجري بمدينة الحلّة في العراق.

من أساتذته وممّن روى عنهم

السيّد علي بن إبراهيم العريضي العلوي، الشيخ محمود بن علي الحمصي.

من تلامذته وممّن روى عنه

سبطه السيّد علي بن موسى بن طاووس.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ منتجب الدين القمّي في الفهرست: «الأمير الزاهد… عالم فقيه صالح».

2ـ قال سبطه السيّد علي بن موسى بن طاووس في فلاح السائل: «وهو ممّن يُقتدى بفعله».

3ـ قال الشيخ الحرّ العاملي في أمل الآمل: «الشيخ الفاضل، الجليل القدر».

4ـ قال الميرزا أفندي في الرياض: «وهو الإمام الكبير الفقيه المحدّث المعروف».

5ـ قال الشيخ البحراني في لؤلؤة البحرين: «كان عالماً فقيهاً صالحاً».

6ـ قال الشيخ التستري في المقابس: «الأمير الزاهد الفقيه الصالح الكامل الفاضل الأديب الوجيه».

7ـ قال الميرزا النوري في الخاتمة: «العالم الفقيه الجليل، المحدّث المعروف».

8ـ قال السيّد الصدر في التكملة: «والرجل من شيوخ علماء عصره، وكبار فقهاء زمانه، والشهير بالزهد عند العام والخاص حتّى صاروا يضربون المثل بزهده، فيقولون: هو ورّام زمانه، وهو من شيوخ الإجازة».

من أسباطه

1ـ السيّد علي بن موسى بن طاووس، قال عنه تلميذه العلّامة الحلّي في منهاج الصلاح: «وكان أعبد مَن رأيناه من أهل زمانه».

2ـ السيّد أحمد بن موسى بن طاووس، قال تلميذه الشيخ ابن داود الحلّي في رجاله: «سيّدنا الطاهر الإمام المعظّم، فقيه أهل البيت… مصنّف مجتهد، كان أورع فضلاء زمانه… وكان شاعراً مصقعاً بليغاً منشيّاً مجيداً… ربّاني وعلّمني وأحسن إليّ».

من مؤلّفاته

تنبيه الخواطر ونزهة النواظر المعروف بمجموعة ورّام (مجلّدان)، مسألة في المواسعة والمضايقة.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الثاني من المحرّم 605ﻫ بمدينة الحلّة، ودُفن فيها.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: الفهرست: 128 رقم522، فلاح السائل: 75، أمل الآمل 2/ 338 رقم1040، رياض العلماء 5/ 282، جامع الرواة 2/ 299، تعليقة أمل الآمل: 329، لؤلؤة البحرين: 333 رقم118، مقابس الأنوار: 11، روضات الجنّات 8/ 177 رقم732، خاتمة المستدرك 3/ 21، تكملة أمل الآمل 6/ 183 رقم2646، مستدركات أعيان الشيعة 1/ 249، فهرس التراث 1/ 624، مجموعة ورّام 1/ 4.

بقلم: محمد أمين نجف