الشيعة والعلوم النقلية

العلوم الاسلامية التي دونها علماء الاسلام ، تنقسم الى قسمين : عقلية ونقلية ، فالعلوم النقلية ، هي التي يعتمد عليها في النقل ، مثل اللغة والحديث والتاريخ وماشابهها ، والعلوم العقلية مثل الفلسفة والرياضيات .

ولا شك ان الدافع الاصلي لظهور العلوم النقلية في الاسلام ، هو القرآن الكريم ، عدا علمين مثل علم التاريخ والانساب وعلم العروض اما سائر العلوم فهي وليدة هذاالكتاب الالهي .

دون الـمـسلمون هذه العلوم بتتبعهم الديني ، واهم ما فيها هو، الادب العربي وعلم النحو والصرف ، وعـلـم الـبـلاغة ، وعلم اللغة ، وما يتعلق بالظواهر الدينية ، مثل فن علم القراة والتفسير والحديث والرجال والدراية والاصول والفقه .

والـشـيـعة لهم دورهم وشاركتهم المهمة في تاسيس وتنقيح هذه العلوم ، ويمكن القول بان المؤسس والـمـبـتكر لكثير منها هم الشيعة ، كما نجد ذلك في علم النحو، فقدصنفه (ابوالاسود الدؤلي ) وهـو احـد صـحابة النبي (ص ) وعلي (ع ) بعد ان املاه عليه الامام علي (ع ) ويعتبر الصاحب بن عباد الشيعي من كبار مؤسسي علم الفصاحة والبلاغة ، وكان من وزرا آل بويه واول كتاب صنف في عـلـم الـلـغة هو (كتاب العين)، لمؤلفه العالم المعروف (الخليل بن احمد الفراهيدي البصري الشيعي ) ، وهو واضع علم العروض ، واستاذ (سيبويه النحوي) في علم النحو.

وتـنـتهي قراة (عاصم) للقرآن الى علي (ع ) بواسطة ، و اما عبداللّه بن عباس والذي يعتبر من افـضل الصحابة في التفسير، فتلميذ للامام علي (ع )، ولا ينكر احد مابذله اهل البيت وشيعتهم من جـهـد فـي علم الحديث والفقه ، وان اتصال الفقها الاربعة وغيرهم بالامام الخامس والسادس للشيعة فـمعروف ، وما حصل عليه الشيعة من تقدم في اصول الفقه في زمن (الوحيد البهبهاني ) (المتوفي سـنـة 1205 هق ) و بالاخص على يد (الشيخ مرتضى الانصاري )، (المتوفي سنة 1281 هق ) يثير الاعجاب ولا تقارن به اصول الفقه لدى اخواننا اهل السنة .

الكاتب: السيد محمد حسين الطباطبائي