القوارير لم يخلقن للصناعة

القوارير لم يخلقن للصناعة

تشهد دوائر الغرب الإجتماعية جدلاً حول مردود انخراط المرأة في عجلة الصناعة ، ويستبدل الجدل إلى الآثار العكسية التي أحدثها ذلك الإنخراط على واقع الأسرة والمجتمع .

العناصر النسوية طرف رئيسي في ذلك الجدل ، وموقفهن في معظمه يرفض استمرار المرأة في الأعمال المهنية والصناعية التي سلخت عنها طبيعتها الأنثوية وتميزها الإنساني ، في المقابل تتردد في عالمنا العربي وعبر إعلامنا الفضائي المطالبة تارة ، والدعوة تارة أخرى إلى إفساح المجال لدخول المرأة العربية والمسلمة عجلة الصناعة والانخراط كبقية نساء العالم في معمعة الأعمال المهنية .

تلك المطالبة قد لا تسفر عن نفسها مباشرة ، إنما تأتي من خلال الإيهام بالحاجة الى قطاعات عمل نسوية لمعرفة أسرار الأعمال المهنية ، فالصيانة مثلا لسد حاجات هذه القطاعات دون الرجوع إلى الرجل أو الدعوة لذلك صراحة تحت حجة المساواة مع الرجل ، أو تأكيد تفوقها الذي ثبت بغزوها الفضاء .

ان رفض عمل المرأة يعدّ من المواقف المعوّقة لتقدم الأمم ونهضتها ، ولكن اطلاق العنان للمرأة للعمل في كل المجالات هو الغباء بعينه ، فالواقع ينبئ ان انخراط المرأة في عجلة الصناعة أو الأعمال المرهقة ليس إلا طريقاً شاقة لجلد كرامتها ، وتبديل طبيعتها وذهاب انوثتها ، فالتكامل الفطري بين المرأة والرجل تم اختراقه ، والتقابل الطبيعي لأدوارهما تم تبديده في مجمل نواحي الحياة ، فما يعمله الرجل اصبحت المرأة تتقنه ، وما تمتاز به المرأة غدا وظيفة للرجل .

مشكلتنا الرئيسة أن اولئك الذين يدفعون المرأة لكل عمل وأي مجال لا يفهمون السنن الربانية ، فتفوق المرأة في مجال ما لا يعني سلامة النهج والتطبيق ، ومن يردّد بأن المرأة غزت الفضاء يجب ان لا ينسى أن كلبة روسية أيضاً دارت حول الأرض ، كما يجب ان لا ينسى ان المرأة صارت سلعة تباع وتشترى في مواخير المتعة ودور البغاء .

ان أعظم المجالات التنموية المؤثرة في نهضة الأمم كالتربية والتعليم والصحة ، غدت مجالات مفتوحة للمرأة ، وعملها في تلك المجالات يعدّ عملاً جباراً لا يقل عن عطاء الرجل في المجالات الأخرى كالصناعة .

إننا لا ننكر عمل المرأة او نرفضه كلّه ولكننا نرفض امتهانها ، ونعتبر دخولها معركة العمل الصناعي مجازفة خطرة تهدد الثوابت الإجتماعية سيّما وأن المسألة تدخل في تغيير الفطرة الأنثوية بالعبث في الوظائف المتقابله بين الرجل والمرأة .