النبي وأهل بيته » السیرة والتاریخ » الإمام عـلي »

المارقون وموقفهم مع الإمام علي(ع)

المارقون : هم الفئة التي خرجت على الإمام علي ( عليه السلام ) بعد أن كانت تحارب معه ، بسبب رفضها لنتيجة التحكيم في حرب صفين .

ويغلب عليهم التطرف في السلوك ، والتَزَمّت في الدين ، والتحجّر في الفكر ، ويسمون بـ : الخوارج .

وأصبحت العبارة التي صاغها أحدهم : ( لا حكم إلا لله ) شعار هذه الطائفة ، ولما عاد الإمام ( عليه السلام ) من صفين إلى الكوفة لم تدخل معه الخوارج ، وأتوا حروراء ، فنزل منهم بها اثنا عشر ألفا ، وأمّروا عليهم رجلاً منهم اسمه عبد الله بن وهب الراسبي .

بعض عقائدهم :

قالوا : إن مرتكب الكبيرة إذا مات ، ولم يتب فهو مُخلّد في النار ، وأما صغائر الذنوب فإنه إذا تاب منها فالله يغفرها له .

كما أنكروا التقية في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، ورأوا وجوب المواجهة على أي حال ، وإن أدّت إلى القتل .

وقالوا : إن بعث الأنبياء ( عليهم السلام ) وإرفاقهم بالمعجزة ليس بواجب ، إذ يجوز أن يبعث الله الأنبياء من غير معجزة ولا آية تثبت نُبوتهم .

وإن إرسال الأنبياء ( عليهم السلام ) وإرفاقهم بالمعجزة هو من باب اللطف والفضل على العباد .

ويجوز عندهم أن يكون الأنبياء ( عليهم السلام ) قبل البعثة من أهل الفسق والكفر ، كما يجوز على الأنبياء ( عليهم السلام ) بعد بَعثِهم الكفر ، وارتكاب الصغائر ، والسهو ، والنسيان .

وأباحَ الخوارج قتل أطفال المخالفين لأفكارهم ونسائهم ، واستحلّوا دماء أهل العهد والذمة وأموالهم في حال التقية ، وحكموا بالبراءة ممن حَرّمها .

تهديدهم لحكومة الإمام ( عليه السلام ) :

ذهب الخوارج إلى المدائن فالتقوا واليها صاحب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عبد الله بن خباب ، فأسّروه مع زوجته الحامل ، ووجدوا في عنقه مصحفاً فقالوا له : إن هذا الذي في عنقك لَيأمرنا أن نقتلك .

فكان رَدّه عليهم أن يحيوا ما أحيا القرآن ، وأن يميتوا ما أمات .

وسألوه عن الإمام علي ( عليه السلام ) فقال لهم : إنه أعلم بالله منكم ، وأشدّ توقياً على دينه ، وأنفذ بصيرة .

فقالوا : إنك تتبع الهوى ، وتوالي الرجال على أسمائها لا على أفعالها ، والله لنقتلك قتلة ما قتلنا أحداً .

فأخذوه وكتّفوه ، ثم أقبلوا به وبامرأته وهي حبلى ، فأضجعوه فذبحوه ، فسال دمه في الماء .

واقبلوا إلى المرأة فقالت : أنا امرأة ألا تتّقون الله ؟!

فبقروا بطنها وقتلوها ، وقتلوا ثلاث نسوة ، وقتلوا أم سنان الصيداوية .

موقف الإمام ( عليه السلام ) :

قاتلهم الإمام علي ( عليه السلام ) في مكان يسمى ( النهرَوَان ) مقاتلة شديدة ، فما انفلت منهم إلاّ أقلّ من عشرة .

فانهزم اثنان منهم إلى عُمان ، واثنان إلى كِرمان ، واثنان إلى سَجِسْتان ، واثنان إلى الجزيرة ، وواحد إلى اليمن في تل مورون .

وظهرت بدع الخوارج في هذه المواضع ، وبقيت إلى يومنا هذا .