المرأة بين جاهليتين

المرأة بين جاهليتين

مقدمة :

هناك نوعان من الضغوط تواجه الإنسان عبر حياته ، نوع يأتيه من مجتمعه ، والآخر يصب عليه من تاريخه .

وإن فقد الإنسان استقلاله أمام هذين الضاغطين ، فإنه لا محالة سيفقد إنسانيته ، أي تنعدم في حياته الصفة التي كرَّمه الله بها على كثير مما خلق ، وما قيمة الإنسان بلا استقلال ، وبلا إحساس بشخصيته .

والمرأة إنسان كرَّمها الله سبحانه وتعالى بهذه الصفة ، وهي أيضاً واجهت تلك الضغوط بنوعيها ، ولكن بشكل أكبر .

فلقد عانت من ضغط المجتمع بكل صُوَرِه ، وعانت من ضغط التاريخ قديماً وحديثاً .

المرأة في حركة التاريخ :

إن حركة المرأة في التاريخ حركة بطيئة جداً ، بسبب الظروف الفكرية ، والاجتماعية ، والسياسية ، والاقتصادية .

ولذلك سقطت المرأة في براثن تَخَلُّفٍ وجَهل المجتمعات لمكانة المرأة ، وموقعها .

وبذلك بقيت المرأة عبر تاريخها تقوم من جاهلية وتقع في جاهلية أخرى ، وسنتحدث في السطور القليلة القادمة عن هاتين الجاهليتين .

الجاهلية الأولى :

لقد كان النظام الجاهلي إلى حَدٍّ ما يقسو على المرأة ، وقد ظُلِمَت المرأة بالتقييم والحقوق .

أما ما لاقته من الاحتقار والازدراء عندهم فحدِّثْ ولا حرج ، ولاقَتْ من انحطاط الشأن ، وإهانة الكرامة ، وخدش العزة .

وكانت تعيش في المجتمع الجاهلي أوقات يشوبها الخوف ، وعدم الطمأنينة ، وذلك لعدة أسباب ، أهمها :

الأول : السبي :

إن الحروب المستمرة بين القبائل على عهد الجاهلية الأولى كانت تبيح الاسترقاق والسبي ، وكان يعتبر أحد الأهداف الهامَّة في الحرب ، من أجل كسر شوكة القبيلة المُضَادَّة ، وبذلك تصبح المرأة سلعة تباع وتشترى .

الثاني : وَأْد البنات :

وهنا يرفض المجتمع والعائلة البنت والفتاة ، ويُحكَم عليها بالموت ، لا لسبَبٍ إلا لأنها فتاة .

ولأن وجودها عَبَث وعَار وذُل ، حسب تصوراتهم ومعتقداتهم المريضة ، وذلك بسبب الخوف من السبي ، وبسبب الفقر والحاجة .

الثالث : الزواج :

من الأمور التي حَطَّت من شأن المرأة في المجتمع الجاهلي هي أنواع الزيجات المتَّبَعة ، التي تجعل المرأة لعبة بيد الرجل دون مراعاة حقوقها ، وأمثلة ذلك :

۱ – نكاح البدل .

۲ – نكاح الذوَّاق .

۳ – نكاح الرهط .

۴ – نكاح الخدن .

الرابع : التخلف الثقافي :

والسبب الأخير هو التخلف العقائدي والفكري .

ولذلك وقعت المرأة في حفرة الجاهلية الأولى ، وبذلك كَابَدَت وَيلات وظلامات جعلتها تتخبط في دياجير التخلف ، والتقهقر ، والتراجع ، في ميادين العمل والعطاء .

وهذه النظرة مستمرة ، وسائِدَة ، مما جعل المرأة تسقط في جاهلية من نوع آخر .

وهناك أسباب أخرى مثل حرمانها من الميراث ، بل أحياناً تُعتَبَر جزءاً منه ، وغيرها من الأسباب التي سَبَّبَتْ إهمال المرأة ، ووقوع الظلم عليها .

وقد خضعت المرأة لهذه الضغوط بِسَبب غياب القانون الذي يضمن للمرأة حقوقها ، ويرسم لها منهجاً قويماً ، وكذلك بسبب غياب الحرِّيَّة العامة التي تتدخل في مجالات الحياة .

الجاهلية الثانية ( المعاصرة ) :

إن الجاهلية المعاصرة ، أو حركة التغريب ، هي كالجاهلية القديمة مهما اختلَفَتْ في مظهرها ، وأساليبها .

لأن جوهرها واحد ، وهو الانحراف عن الهَدْي الإلهي ، الذي لا ينتج إلا الظلم ، والفساد ، والعذاب .

إن سبب هذه الجاهلية هي حركة التغريب التي يقودها الغرب ، والذي جعل من المرأة أداة له لتنفيذ أهدافه الحقيقية ، في تدمير كياننا الفكري والاجتماعي ، كما دمَّرُوا كياننا السياسي والاقتصادي .

وإذا كان الغربيُّون ينادون ، ويعملون لتغيير واقع المرأة العربية والمسلمة ، لأنه سَيِّيء ، فلماذا لا يعلمون لتغيير الأوضاع السيئة الأخرى ، كالمرض ، والجهل ، والفقر ، والبؤس ، والأوضاع الاقتصادية المتدنِّية ، كما يعملون على هذه السيئات في بلادهم ؟ .

إن الغرب مُستغِلٌّ ، لا يهمه سِوَى تحريض وتعويد المرأة على الاستهلاك والاهتمام بالكماليات ، من أجل أن تبقى بلادنا مرتعاً لنفوذهم ، وسوقاً تستهلك سِلَعهم .

ومقابل كل ذلك النفط ، فهو الثروة الأولى ، والهدف الحقيقي ، لاستغلالهم لها كما استغلَّتها الجاهلية الأولى .

إن الجاهلية الحاضرة صَوَّرت القيمة الأولى للمرأة في إبراز جسدها في مسابقات الجمال ، التي ابتدعتها ، وجعلت النساء كالجواري اللاَّئي كُنَّ يُعرَضْن في أسواق النخاسة في الجاهلية الأولى ، ليختارهُنَّ من يشتري .

وتقدمت هذه الجاهلية في استغلال المرأة ، بطرح شعارات رَنَّانة ، وبمساعدة وسائل الإعلام .

مما دفع المرأة إلى الاستجابة إلى الحياة المادِّيَّة المعاصرة باندفاع ، آملة أن ترفع ظلم الجاهلية الأولى وقسوتها .

ولكن الجاهلية اليوم تفوَّقَت على جاهلية الأمس في إساءتها للمرأة ، بِخُبْث الأسلوب ، وشِدَّة القساوة .

فجعلَتْها عُنصُرُ جَذبٍ لمستهلكي البضائع ، بالدعَاية المصوَّرة ، كما استغلَّتها أسواق التجسس في السياسة ، للحصول على المعلومات ، وغيرها من أنواع الاستغلال .

لقد اتفقت الجاهليَّتان في إسقاط القيمة الإنسانية للمرأة ، فَكِلتَاهما تتعاملان معها على أنها جسد ناقص الإنسانية .

ولا تزيدان في قيمتها على قيمة جسدها ، فَهُمَا تنظران إليها على أنَّها متاع وحاجة للغير لا أكثر ، وإن اختلفتا في أسلوب التعبير عن هذه النظرة .

فهل تستطيع المرأة التخلص من براثن الجاهليتين ؟ وما هو الحل ؟

الخَلاص :

إنَّ الحل هو ذلك النور الذي يزيح عن المرأة كل مشاكِلِها ، وهو الإسلام الذي يرفض البلاء القديم ، ويرفض البلاء الحديث .

الإسلام الذي وقف في وجه الجاهلية الأولى ، وهو الذي ينقذنا من ويلات الجاهلية الثانية .

إن مشروع الإسلام لإنقاذ المرأة عَطَّلَتْه رواسب الجاهلية ، وأبعدته عن التطبيق .

فحياة المرأة في العصور الإسلامية عبارة عن امتداد لحياتها في الجاهلية ، وذلك بسبب تلك الروَاسب التي خَلَّفتها الجاهلية في المجتمع ، والأفكار والمعتقدات في كل العصور ، سواء الأموي ، أو العباسي ، أو المماليك ، وغيرها ، وحتى يومنا هذا .

إن مفهوم الإسلام عن المرأة لم يطبَّق إلا في حدود ضيقة ، وهو مفهوم راقٍ لا يتلائم مع المفهوم الذي ساد تاريخنا بشكل عام .

والتشريعات الإسلامية تشريعات راقية ، شَمَلت كافَّة نواحي حياة المرأة المدنية ، والحقوقية ، ورفعتها إلى مستوى لم تبلغه أي تشريعات قديمة وحديثة .

كما أن الإسلام جعل المرأة في سُلَّم أولويَّات التغيير ، الذي قام به ، فكفل أمور تربيتها ، وحرَّم وأدها .

كما أعطاها حُرِّيَّة الملكية ، ومنحها الاستقلال الاجتماعي ، والاقتصادي ، وكذلك ألزمها بواجبات اجتماعية وسياسية .

إن المستقبل للإسلام ، لأنه الحَلّ الذي سيفرض نفسه ، وقد تراجعت الجاهلية القديمة ، وقد بدأت الجاهلية الحديثة بالانهزام .

وإنه الحَلّ الأفضل لِكُلِّ المشاكل ، فهو الذي يحقِّق لها حياة سعيدة ، وهو الذي سيقضي على الجاهليتين ، وهو الميزان العادل الذي أعلَنَه الله سبحانه وتعالى لتقييم الفرد ، سواء أكان امرأة أم رجلاًَ .

فيقول عزَّ وجلَّ في كتابه العزيز : ( أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ ) آل عمران : ۱۹۵ .