المناجاة-المنظومة

المناجاة المنظومة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع)

لَكَ الْحَمْدُ يا ذَا الْجُودِ وَالْمجْدِ وَالْعُلى  **  تَبارَكْتَ تُعْطي مَنْ تَشاءُ وَتَمْنَعُ

اِلـهي وَخَلاّقي وَحِرْزي وَمَوْئِلي  **  اِلَيْكَ لَدى الاِْعْسارِ وَالْيُسْرِ اَفْزَعُ

اِلـهي لَئِنْ جَلَّتْ وَجَمَّتْ خَطيئَتى  ** فَعَفْوُكَ عَنْ ذَنْبي اَجَلُّ وَاَوْسَعُ

اِلـهي تَرى حالي وَفَقْري وَفاقَتي  **  وَاَنْتَ مُناجاتي الخَفِيَّةَ تَسْمَعُ

اِلـهي فَلا تَقْطَعْ رَجائي وَلا تُزِغْ  **  فُؤادي فَلي في سَيْبِ جُودِكَ مَطْمَعٌ

اِلـهي لَئِنْ خَيَّبْتَني اَوْ طَرَدْتَني  **  فَمَنْ ذَا اَّلذي اَرْجُو وَمَنْ ذا اُشَفِّعُ

اِلـهي اَجِرْني مِنْ عَذابِكَ اِنَّني  **  اَسيرٌ ذَليلٌ خائِفٌ لَكَ اَخْضَعُ

اِلـهي فَآنِسْني بِتَلْقِينِ حُجَّتي  **  اِذا كانَ لي في الْقَبْرِ مَثْوَىً وَمَضْجَعٌ

اِلـهي لَئِنْ عَذَّبْتَني اَلْفَ حِجَّة  **  فَحَبْلُ رَجائي مِنْكَ لا يَتَقَطَّعُ

اِلـهي اَذِقْني طَعْمَ عَفْوِكَ يَوْمَ لا  **  بَنُونَ وَلا مالٌ هُنا لِكَ يَنْفَعُ

اِلـهي لَئِنْ لَمْ تَرْعَني كُنْتُ ضائِعاً  **  وَاِنْ كُنْتَ تَرْعاني فَلَسْتُ اُضَيَّعُ

اِلـهي إذا لَمْ تَعْفُ عَنْ غَيْرِ مُحْسِن  **  فَمَنْ لِمُسيء بِالهَوى يَتَمَتَّعُ

اِلـهي لَئِنْ فَرَّطْتُ فِي طَلَبِ التُّقى  **  فَها اَنَا اِثْرَ الْعَفْوِ اَقْفُو وَاَتْبَعُ

اِلـهي لَئِنْ اَخْطاْتُ جَهْلاً فَطالَما  **  رَجَوْتُكَ حَتّى قيلَ ما هُوَ يَجْزَعُ

اِلـهي ذُنُوبي بَذَّتِ الطَّوْدَ وَاْعتَلَتْ  **  وَصَفْحُكَ عَنْ ذَنْبي اَجَلُّ وَاَرْفَعُ

اِلـهي يُنَحّي ذِكْرُ طَوْلِكَ لَوْعَتي  **  وَذِكْرُ الْخَطايَا الْعَيْنَ مِنّي يُدَمِّعُ

اِلـهي اَقِلْني عَثْرَتي وَامْحُ حَوْبَتي  **  فَاِنّي مُقِرٌّ خائِفٌ مُتَضَرِّعٌ

اِلـهي اَنِلْني مِنْك رَوْحاً وَراحَةً  **  فَلَسْتُ سِوى اَبْوابِ فَضْلِكَ اَقْرَعُ

اِلـهي لَئِنْ اَقْصَيْتَني اَوْ اَهَنْتَني  **  فَما حيلَتي يا رَبِّ اَمْ كَيْفَ اَصْنَعُ

اِلـهي حَليفُ الْحُبِّ في اللَّيْلِ ساهِرٌ  **  يُناجي وَيَدْعُو وَالْمُغَفَّلُ يَهْجَعُ

اِلـهي وَهذَا الْخَلْقُ ما بَيْنَ نائِم  **  وَمُنْتَبه في لَيْلَهِ يَتَضَرَّعُ

وكُلُّهُمْ يَرجُو نَوالَكَ راجِياً  **  لِرَحْمَتِكَ الْعُظْمى وَفِي الْخُلْدِ يَطْمَعُ

اِلـهي يُمَنّيني رَجائِي سَلامَةً  **  وَقُبْحُ خَطيئاتِي عَلَيَّ يُشَنِّعُ

اِلـهي فَاِنْ تَعْفُو فَعَفْوُكَ مُنْقِذي  **  وَاِلاّ فَبِالذَّنْبِ الْمُدَمِّرِ اُصْرَعُ

اِلـهي بِحَقِّ الْهاشِميِّ مُحَمَّد  **  وَحُرْمَةِ اَطْْهار هُمُ لَكَ خُضَّعٌ

اِلـهي بِحَقِّ الْمُصْطَفى وَابْنِ عَمِّهِ  **  وَحُرْمَةِ اَبْرار هُمُ لَكَ خُشَّعٌ

اِلـهي فَاَنْشِرْني عَلى دينِ اَحْمَد  **  مُنيباً تَقِيّاً قانِتاً لَكَ اَخْضَعُ

وَلا تَحْرِمْني يا اِلـهي وَسَيِّدي  **  شَفاعَتَهُ الْكُبْرى فَذاكَ الْمُشَفَّعُ

وَصلِّ عَلَيْهِمْ ما دَعاكَ مُوَحِّدٌ  **  وَناجاكَ اَخْيارٌ بِبابِكَ رُكَّعٌ

المصدر: مفاتيح الجنان