النية وتأثيرها وثوابها

النية: هي القصد والإرادة المحركة للإنسان نحو الفعل، وليس الغرض من البحث عنه في المقام مجرد إثبات صدور الفعل عنها، فإنه لا إشكال في ذلك في الأفعال الاختيارية، بل يرجع البحث هنا إلى ملاحظتها من جهة عللها ومعاليلها اعني: مناشئ صدورها من إقتضاء العقل والايمان والغرائز وآثارها وكيفية تأثيرها في أعمال العباد وأنفسهم في الدنيا ويوم القيامة، وإلى أنواعها من خالصها ومشوبها، ومراتب خلوصها وشوبها، والى ترتب الثواب والعقاب عليها وعدمه وغير ذلك. فعن المحقق الطوسي قدس سره: النية: هي القصد إلى الفعل، وهي واسطة بين العلم والعمل، اذ ما لم يعلم الشيء لم يمكن قصده، وما لم يقصده لم يصدر عنه، ثم لما كان غرض السالك العامل الوصول إلى مقصد معين وهو الله تعالى لابد من إشتماله على قصد التقرب به إنتهى. فالأولى ذكر نصوص الباب. قال تعالى: (قل كل يعمل على شاكلته) (۱). الشاكلة: الطبيعة والسجية كما مرت، وقد فسرت في عدة من النصوص بالنية، ولعله لأن النية تنشأ عن الشاكلة، فمعنى الآية: أن مبنى عمل كل إنسان وما يصدر منه فعله، نيته الصادرة عن شاكلته، فالنية مصدر الأعمال وملاكها ولها دخل تام في حسنها وقبحها وخيرها وشرها، وهذا مما تشير إليه أخبار الباب وتوضحه وتفسره. فقد ورد: أنه لا قول ولا عمل إلا بنية، ولا نية إلا بإصابة السنة (۲)، أي: لا صحة ولا ثواب لأي قول أو فعل يصدر من المكلف إلا إذا قصد كونه لله ورجاء وجهه ورضاه، أو طلب ثوابه، أو لخلاص من عقابه. وهذا معنى إصابة السنة. وأن نية المؤمن خير من عمله ونية الكافر شر من عمله (۳) النية هنا بمعنى: الاعتقاد والإيمان، وهو خير من العمل الخارجي، كما أن الكفر القلبي شر من الفسق العملي، أو أن نية الخير من المؤمن إذا لم يقدر عليه خير من العمل إذا قدر ؛ لأن النية خالصة لله، والعمل ربما كان رئاءً ونحوه. والكافر ينوي من الشر فوق ما قد يعمل به، أو أن النية لما كانت أمراً قلبياً كثير الشوب بالأغراض النفسية والدنيوية وإخلاصها وتصفيتها وتمحيصها بحيث لا يشوبها أي غرض غير رضا الله تعالى، أمر صعب جداً لا يناله إلا الاوحديّ من الناس ومع ذلك لها عندهم مراتب كثيرة، فمع ملاحظة أن حسن العمل وكماله ينشئان من حسنها وكمالها يعلم أن طيبعة النية وجوهرتها تغاير طبيعة العمل، وأنها خير بالاصالة والعمل خير بالتبع، ومنه يعلم شرية نية الكافر، وقيل في هذا المقام معان أخر. وأنه يحشر الناس على نياتهم يوم القيامة (۴)، المراد بها: العقائد الاصولية فيحشرن مؤمنين أو كفاراً أو منافقين كيفما كانت النيات، أو يحشرون في اتصافهم بجزاء الأعمال على وفق نياتهم في تلك الأعمال. وأن صاحب النية الصادقة صاحب القلب السليم (۵). وأن حد العبادة حسن النية بالطاعة (۶). وأن العبادة لله رغبة في ثوابه عبادة التجار وعبادة العبد المطمع، إن طمع عمل وإلا لم يعمل. والعبادة رهبة وخوفاً من النار عبادة العبيد، إن لم يخافوا لم يعملوا. والعبادة له تعالى لكونه أهلاً لها وشكراً لأياديه وإنعامه عبادة الأحرار. وقوله: « عبادة التجار » قد يتخيل بطلان العبادة إذا قصد بها طلب الجنة أو الفرار من النار لكنه فاسد ؛ فإن أكثر الناس يتعذر منهم العبادة لمجرد كونه تعالى أهلاً لها، أو لابتغاء ذات الله ووجهه، فإنهم لا يعرفون الله تعالى إلا بعنوان أنه صاحب جنة ونار ونحوه من الأوصاف، فيتذكرون الجنة ويعملون لطلبها، والنار فيعملون للفرار عنها، كما أنه ليس غرضهم تأثير العمل تكويناً بلا واسطة الرب تعالى، بل يعتقدون أن له الخيرة كلها في بذل الثواب ودفع العقاب لكونهما بيده وهذا المقدار كاف في الصحة وترتب الأثر، كيف وقد قال الحكيم تعالى: (وادعوه خوفاً وطمعاً) (۷) وقال: (ويدعوننا رغباً ورهباً) (۸). وهذا أمر وترغيب في العبادة للخوف والرهبة والطمع والرغبة. وقد كتب علي عليه السلام: « هذا ما أوصى به وقضى به عبد الله علي ابتغاء وجه الله ليولجني به الجنة ويصرفني به عن النار ». ولو لم يكن ذلك صحيحاً لما فعله علي عليه السلام ولما لقن به غيره. وأن العبد المؤمن الفقير إذا قال: يا رب ارزقني حتى أفعل كذا من وجوه البر وعلم الله ذلك منه بصدق نيته كتب الله له من الأجر مثل ما يكتب له لو عمله فإن الله واسع كريم (۹). وأنه يحتج عبد يوم القيامة ويقول: يا رب لم أزل أوسع على خلقك لكي تنشر علي هذا اليوم رحمتك، فيقول الرب: صدق عبدي أدخلوه الجنة (۱۰). وأن علياً عليه السلام كتب في صحيفة بعض صدقاته: « هذا ما أمر به علي في ماله ابتغاء وجه الله ليولجني به الجنة ويعطيني الأمنة » (۱۱).وأن من صام يوماً تطوعاً ابتغاء ثواب الله وجبت له المغفرة (۱۲). وأن من عمل الخير لثواب الدنيا أعطاه الله ثوابه في الدنيا وكان له في الآخرة النار (۱۳) لقوله تعالى: (من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها) (۱۴). وأن المؤمن إذا أوقف يوم القيامة بين يدي الله يقول للملائكة: هلموا الصحف التي فيها أعماله التي لم يعملها فيقرأها ويقول: وعزتك إني لم أعمل منها شيئاً، فيقول: صدقت، نويتها فكتبناها لك، ثم يثاب عليها (۱۵). وأنه ما ضعف بدن عبد عما قويت عليه النية (۱۶). وأن من حسنت نيته زاد الله في رزقه (۱۷). وأن صاحب النية الصادقة صاحب القلب السليم (۱۸). وأن عون الله على العباد على قدر نياتهم. فمن صحت نيته تم عون الله له، ومن قصرت نيته قصر عون الله (۱۹). وأنه لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته إلى الدنيا فهجرته إلى ما اجر إليه (۲۰). __________

۱- الإسراء: ۸۴٫

۲- المحاسن: ص۳۴۹ ـ بحار الأنوار: ج۱ ، ص۲۰۷٫

۳- الأمالي: ج۲ ، ص۳۱۵ ـ المحجة البيضاء: ج۸ ، ص۱۰۹ ـ الوافي: ج۴ ، ص۳۶۷ ـ بحار الأنوار: ج۷۰ ، ص۲۳۷ وج۸۴ ، ص۳۷۲ ـ مستدرك الوسائل: ج۱ ، ص۹۴٫

۴- بحار الأنوار: ج۷۰ ، ص۲۰۹٫

۵- بحار الأنوار: ج۷۰ ، ص۲۱۰ ـ نور الثقلين: ج۴ ، ص۵۸٫

۶- بحار الأنوار: ج۷۰ ، ص۱۹۹٫

۷- الأعراف: ۵۶٫

۸- الأنبياء: ۹۰٫

۹- المحاسن: ص۴۰۷ ـ الكافي: ج۲ ، ص۸۵ ـ وسائل الشيعة: ج۱ ، ص ۳۵ ـ بحار الأنوار: ج۷۰ ، ۱۹۹ ، وج ۷۱ ، ص۲۶۱ ، وج۷۲ ، ص۵۱٫

۱۰- الكافي: ج۴ ، ص۴۰ ـ بحار الأنوار: ج۷۰ ، ص۲۰۳٫

۱۱- نهج البلاغة: الكتاب ۲۴٫

۱۲- الأمالي: ج۱ ، ص۴۴۳ ـ وسائل الشيعة: ج۷ ، ص۲۹۳ ـ بحار الأنوار: ج۷۰ ، ص۲۰۳ و ج۹۶ ،۲۴۷٫

۱۳- بحار الأنوار: ج۷۰ ، ص۲۰۴٫

۱۴- هود: ۱۵٫

۱۵- بحار الأنوار: ج۷۰ ، ص۲۰۴ ، وج۷۱ ، ص۲۴۲ ـ مرآة العقول: ج۸ ، ص۱۹۱ ـ مستدرك الوسائل: ج۱ ، ص۹۱٫

۱۶- الأمالي: ج۱ ، ص۲۷۰ ـ من لا يحضره الفقيه: ج۴ ، ص۴۰۰ ـ وسائل الشيعة: ج۱ ، ص۳۷ ـ بحار الأنوار: ج۷۰ ، ص۲۰۸٫

۱۷- بحار الأنوار: ج۷۰ ، ص۲۰۵٫

۱۸- بحار الأنوار: ج۷۰ ، ص۲۱۰٫

۱۹- الأمالي: ص۶۶ ـ بحار الأنوار: ج۷۰ ، ص ۲۱۱٫

۲۰- بحار الأنوار: ج۷۰ ، ص۲۱۱٫

الكاتب: علي اكبر فيض المشكيني