الهورمون الذكري يجعل الرجل عدائياً والمرأة أكثر لطفاً وعدلاً

الهورمون الذكري يجعل الرجل عدائياً والمرأة أكثر لطفاً وعدلاً

يلعب الهرمون الذكري ‘تستوستيرون’ دوراً أساسياً في شخصية الرجل وميوله الجنسية وهو مرادف للرجولة بكل معانيها ولسلوكه العدواني في كثير من الأحيان، ولكن دراسة جديدة اكتشفت أن المرأة التي تحقن بهذا الهرمون تصبح أكثر لطفاً وعدلاً في تعاملاتها مع الآخرين.
وقال الباحث كريستوف أيزنيغر لموقع ‘لايف ساينس’ من جامعة زيوريخ في سويسرا إن المرأة التي تحقن بهرمون ‘تستوستيرون’ تصبح أكثر لطفاً وعدلاً خلال ألعاب المساومة وقسمة المال مقارنة بالمرأة التي تأخذ أدوية لا مفعول طبياً لها على سبيل المقارنة.
وأضاف أيزنيغر إن النساء اللواتي تم حقنهن، وعددهن حوالي ۶۰ امرأة، بالهرمون تبدلت سلوكيات بعضهن بشكل واضح وكن أكثر ميلاً للتسامح خلال ألعاب المساومة من نظيراتهن اللواتي تناولن أدوية ليس لها تأثير طبي عليهن.

وتدعم هذه الدراسة النظرية القائلة إن هذا الهرمون بدل أن يزيد العدوانية عند المرأة كما هو الحال عند الرجل، فإنه يؤثر على الطريقة التي تنظر فيها إلى الأمور في المجتمع.

وينظر عادة إلى هذا الهرمون على أنه ‘هرمون الذكورة’، لأن مصدره وكذلك الحيوانات المنوية، هما الخصيتان، وهو موجود لدى النساء ولكن بنسبة قليلة.
وأظهرت دراسات سابقة على الحيوانات أن هذا الهرمون يزيد عدائيتها أيضاً وعدائية الرجال الذين قد يتعرضون لضغط نفسي مثل قضاء عقوبة في السجن وما شابه.