emam ali

بطولة الإمام علي(ع) في معركة بدر

بعد أن استقرَّ الرسول ( صلى الله عليه وآله ) في المدينة بدأ يخطط عسكرياً لضرب رأس المال الذي كانت قريش تعتمد عليه اعتماداً مباشراً في تجارتها .

ولتحقيق هذا الهدف خرج رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ومعه ثلاثمِائة وثلاثة عشر رجلاً من أصحابه ، للسيطرة على القافلة التجارية التي كان يقودها أبو سفيان .

فعلم أبو سفيان بخطة المسلمين ، فغيَّر طريقه ، وأرسل إلى مكة يطلب النجدة من قريش .

فأقبلت بأحقادها وكبريائها بألف مقاتل ، وقرروا الهجوم على جيش النبي ( صلى الله عليه وآله ) وأصحابه ، بالقرب من بئر ماء يدعى ( ماء بدر ) ، وهو يبعد ( ۱۶۰ ) كيلو متراً عن المدينة المنورة .

فدفع الرسول ( صلى الله عليه وآله ) الراية إلى أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، ولواء المهاجرين إلى مصعب بن عمير ، ولواء الخزرج إلى الحباب بن المنذر ، ولواء الأوس إلى سعد بن معاذ ، وقال ( صلى الله عليه وآله ) : ( اللَّهُمَّ إنْ تُهلِك هذه العِصابة لا تُعبد في الأرض ) .

فبرز الإمام علي ( عليه السلام ) إلى الوليد بن شيبة ، فضربه على يمينه فقطعها ، فأخذ الوليد يمينه بيساره ، فضرب بها هامة علي ( عليه السلام ) .

ويقول ( عليه السلام ) : ( ظنَنتُ أنَّ السماءَ وقَعَتْ على الأرض ) ، ثم ضربه الإمام ( عليه السلام ) ضربة أخرى فقتله .

وبرز له حنظلة بن أبي سفيان ، فضربه الإمام ( عليه السلام ) ، فسالت عيناه ولزم الأرض ، وأقبل العاص بن سعيد فلقيه الإمام علي ( عليه السلام ) فقتله .

وسأل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( مَن لَهُ عِلم بِنَوفل بنَ خُوَيلد ) .

فأجابَ الإمام علي ( عليه السلام ) : ( أنَا قَتلتُه ) .

فكبَّر النبي ( صلى الله عليه وآله ) وقال : ( الحَمدُ للهِ الذي أجَابَ دعوتي فِيه ) .