بناتنا كيف نربِّيهن

بناتنا كيف نربِّيهن

المقدَّمة :

لم تقتصر الشريعة الإسلامية الحقة في تربيتها للإنسان على تربية الولد فقط ، بل شملت البنت كذلك ، وربَّما اهتمَّت بتربية البنت أكثر ، لأنَّها الوعاء الذي يحفظ الأجنَّة وينمِّيها ، والحضن الذي يكتنف الإنسان الوليد ويرعاه ويربِّيه ويؤدِّبه ، والصديق الذي يلازم الإنسان طفلاً وحدثاً وشابّاً ، ويعينه في أموره ، ويرشده ويرفده برأيه المجرَّب حينما يلزم ، وحقّاً قيل وراء كل عظيم امرأة .

مكانة المرأة في الإسلام :

قال الله عزَّ وجلَّ : ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) الروم : ۲۱ .

وقال رسوله الكريم ( صلى الله عليه وآله ) : ( خَيْر أوْلادِكُم البَنَات ) .

وورد عن الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام ) أنه قال : ( البَنَاتُ حَسَنَات ، والبَنُونُ نِعْمَة ، فإنَّمَا يُثابُ عَلَى الحَسَنَاتِ ويُسْألُ عَنِ النِّعمَةِ ) .

تربية البنت :

إنَّ التربية الإسلاميَّة تحثُّ الوالدين على حُبِّ البنت وإكرامها ، لتمتلئ نفسها ارتياحاً واطمئناناً ووثوقاً ، ولتنشأَ في ظِلِّ أجواء نفسيَّة وتربويَّة طيِّبة ، تعدّها وتؤهِّلها للحياة الاجتماعية المستقبلية ، وتمكنها من التعامل مع الآخرين بوحي من تلك القيم ، وتكون سليمة من الأمراض النفسية ، والعُقَد الاجتماعية ، فتكون بذلك الأمُّ الصالحة لتربية أولاد صالحين ، تخرجهم إلى المجتمع أفراداً نافعين وعناصر خيِّرين .

إنَّ القرآن الكريم حينما يتحدَّث عن المرأة والرجل ، والإنسان والناس ، والذين آمنوا ، إنَّما يقصد بذلك الجنس البشري الواحد ، بعنصريه الرجل والمرأة .

وفي نظره أنَّهما يقومان على أساس التكامل ونظام الزوجيَّة العام في عالم الطبيعة والحياة ، وهو في آيات مباركة كثيرة يُعلم عن هذه الحقيقة العلميّة الثابتة ( وِحدة الجنس البشري ) ، ومن هذه الآيات قوله تعالى : ( خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ) النساء : ۱ .

وأمَّا ما تختلف المرأة به عن الرجل إنَّما هو لتركيبها العضوي والفسلجي ، وتكوينها النفسي ، ووظيفتها الحياتيَّة كأنثى ، تلد وترضع وتربِّي ، وتحمل غريزة الأمومة والميل الأنثوي ، وأنَّها هي التي تسير إدارة البيت وشؤون الزوج والأولاد ، لذا تعيَّن أن تتلاءم تربية الأنثى وإعدادها مع تركيبها النفسي والجسمي ودورها في الحياة .

لذا نرى أن هناك عناصر تربوية مشتركة بين الجنسين ، كما أن هناك نمطاً تربويّاً خاصّاً بكلِّ منهما ، يتلاءم وأوضاعه الجنسيَّة الخاصَّة به .

ولذا صار التوجه والاهتمام بالفوارق بين الجنسين أساساً لوضع المنهج التربوي الإسلامي المتكامل ، ودراسة السلوك في بعديه الإيجابي والسلبي .

على أن هذه الفوارق التربوية لا تكون على أساس النيل من إنسانية وكرامة المرأة ، أو تهدف إلى إضعافها ، بل هي ترمي إلى إعداد الطبيعة الإنسانية ضمن النوع والانتماء النوعي ، كي تنسجم تربيتها وإعدادها مع الطبيعة وقوانينها .

وقد أكَّدت الدراسات والتجارب العلمية التي أجراها العلماء المتخصِّصون في شؤون النفس ، والعلاج النفسي ، والطب ، والاجتماع ، أن هناك فوارق نوعية بين الرجل والمرأة ، تؤثِّر في سلوك كلٍّ منهما على امتداد مراحل الحياة .

من هنا كانت التربية العلمية الناجحة هي التي تنظر إلى الفوارق النوعيَّة بين الجنسين ، والتي تُعِدُّ كُلاًّ من الرجل والمرأة وفق طبيعة تكوينه النفسي والعضوي لتحمل مسئوليته في الحياة المستقبلية .

وقد اعتنت التربية الإسلاميَّة بالأنثى عناية فائقة ، واهتمَّت بتربيتها اهتماماً شديداً يقوم على قاعدة من المساواة في الحبِّ والتعامل ، لإشعارها بإنسانيَّتها وبتساويها مع الرجل في الإنسانية .

ويُروى عن سعد بن سعد الأشعري : قلت للإمام الرضا ( عليه السلام ) : الرجل تكون بناته أحبُّ إليه من بنيه .

فقال ( عليه السلام ) : ( البَنَاتُ والبَنونُ في ذَلك سَوَاء ، إنَّمَا هُوَ بِقَدَر ما يُنزِلُ الله عَزَّ وَجَلَّ ) .

وبما أنَّ للمرأة مكانتها السامية ودورها المهمُّ في تربية وإعداد جيل صالح مؤمن مقتدر ، لذا فإن الإسلام العظيم يكرمها بتوجيه هذه المسؤولية الكبرى إليها ، ويوصيها باعتبارها منبع الحبِّ والحنان ، ومستودع الكرامات ، ومصدر الاستقرار والطمأنينة في البيت ، بأن تحرص على خلق جوٍّ عائليٍّ مفعم بهذه الروح الطيبة ، والعلاقة الحسنة .

فقد جاء رجل إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فقال : إنِّي لي زوجة ، إذا دخلتُ تلقَّتْني ، وإذا خرجتُ شيَّعتني ، وإذا رأتني مهموماً قالت لي : ما يهمُّك ؟ ، إن كنتَ تهتمّ لرزقك فقد تكفَّل به غيرك ، وإن كنت تهتمّ لأمر آخرتك فزادك الله همّاً .

فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( إنَّ للهِ عُمَّالاً ، وَهَذِهِ مِن عُمَّالِهِ ، لَهَا نِصْفُ أجْر الشَّهِيد ) .

على ما تقدَّم يتعيَّن احترام المرأة وإكرامها ، وإعزازها وتقديرها حق قدرها ، والنظر إليها من خلال مكانتها الكريمة ، ومنزلتها العظيمة التي وضعها الإسلام الحنيف فيها ، من عِفَّة وطهر وأدب ومثل سام ، ومسؤولية مقدَّسة كبرى في بناء جيل صالح مؤمن بالله جَلَّتْ عَظَمَتُه ، وبرسوله وأوصيائه وخلفائه الأئمَّة الاثني عشر المعصومين ( عليهم السلام ) ، لا كما هي حَالها في الغرب المتحلِّل مثلاً ، مفرغاً لِشَهَوات المستهترين ، وتسلية لِعَبَث المفسدين .