المذهب الشیعي » أجوبة الشبهات » ق » القرآن » المذهب الشیعي » أجوبة الشبهات »

تفسير قوله تعالى: علياً

السؤال:

ما هو تفسير كلمة ( عَلِيًّا ) من قوله تعالى : ( وَوَهَبْنَا لَهُم مِّن رَّحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا ) مريم ۵۰ .

الجواب:

أولاً :

ذكر العلامة الطباطبائي في كتابه ( تفسير الميزان ) ۱۴ / ۶۲ حول هذه الآية ما نَصُّه : وقوله : ( وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا ) مريم ۵۰ .

اللسان – على ما ذكروا – هو : الذكر بين الناس بالمدح أو الذم ، وإذا أضيف إلى الصدق فهو الثناء الجميل الذي لا كذب فيه .

والعلي هو : الرفيع ، والمعنى : وجعلنا لهم ثناء جميلاً صادقاً رفيع القدر .

 ثانياً :

ذكر الشيخ الطبرسي في كتابه ( مجمع البيان ) ۶ / ۴۲۷ حول هذه الآية ما نَصُّه : ( وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا ) مريم ۵۰ .

أي : ثناء حسناً في الناس .

عَليَّا : مرتفعاً سائراً في الناس ، وكل أهل الأديان يتَوَلّون إبراهيم وذريته ، ويثنون عليهم ، ويدّعون أنهم على دينهم .

وقيل : معناه : وأعْلَيْنا ذِكرهم بأن محمَّداً ( صلى الله عليه وآله ) وأمته يذكرونَهُم بالجميل إلى قيام القيامة .

وقيل : هو ما يُتلى في التشهد : ( كَمَا صَلَّيتَ على إبراهيمَ وَآلَ إِبرَاهيمَ ) .

 ثالثاً :

ذكر الفيض الكاشاني في كتابه ( تفسير الصافي ) ۳ / ۲۸۴ حول هذه الآية ما نَصُّه : ( وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا ) مريم ۵۰ .

قيل : الرحمة : النبوة والأموال والأولاد ، وهي عامة في كل خير ديني ودنيوي .

ولسان الصدق : الثناء الحسن ، عَبَّرَ باللِّسان عمَّا يوجد به ، كما يعبر باليد عما يطلق باليد وهي العطية .

والعلي : المرتفع ، فإن كل أهل الأديان يتَوَلّونه ، ويثنون عليه وعلى ذريته ، ويفتخرون به ، وهي إجابة لدعوته حيث قال : ( وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ ) الشعراء ۸۴ .

 رابعاً :

في كتاب ( الكافي ) : عن الصادق عن أمير المؤمنين ( عليهما السلام ) :

( لِسَان الصِّدق للمرء يجعله الله في الناس خيرٌ مِن المال ، يَأكُله ويورثُه ) .

 خامساً :

ذكر الشيخ القمي في تفسيره ۲ / ۵۱ حول هذه الآية ما نَصُّه : ( وَوَهَبْنَا لَهُم مِّن رَّحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا ) مريم ۵۰ .

( وَوَهَبْنَا لَهُم ) : يعني لإبراهيم وإسحاق ويعقوب .

( مِّن رَّحْمَتِنَا ) : رسول الله صلى الله عليه وآله .

( وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا ) : يعني : أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، حدثني بذلك أبي عن الحسن بن علي العسكري ( عليه السلام ) .

ولا يخفى عليكم أن ما ذكره الشيخ القمي من أن المقصود هو أمير المؤمنين علي ( عليه السلام ) من باب التأويل لا من باب التفسير .

أي أنه ( عليه السلام ) المُصداق الأكمل للصدق ، فهو صادق ومُصَدَّق لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .