أبو حمزة الثُمالي

ثابت بن أبي صفية أبو حمزة الثُمالي

اسمه وكنيته ونسبه(1)

أبو حمزة، ثابت بن أبي صفية دينار الثُمالي الكوفي.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه كان من أعلام القرن الثاني الهجري، ومن المحتمل أنّه ولد في الكوفة باعتباره كوفي.

صحبته

کان(رضي الله عنه) من أصحاب الإمام زين العابدين والإمام الباقر والإمام الصادق والإمام الكاظم(عليهم السلام).

من أقوال الإمام الصادق(عليه السلام) فيه

۱ـ قال(عليه السلام): «أبو حمزة في زمانه مثل سلمان في زمانه»(۲).

۲ـ قال أبو بصير: «دخلت على أبي عبد الله(عليه السلام) فقال: ما فعل أبو حمزة الثُمالي؟ قلت: خلّفته عليلاً، قال: إذا رجعت إليه فاقرأه منّي السلام، وأعلمه أنّه يموت في شهر كذا في يوم كذا»(۳).

من أقوال العلماء فيه

۱ـ قال الشيخ النجاشي(قدس سره): «ثقة… لقي علي بن الحسين، وأبا جعفر، وأبا عبد الله، وأبا الحسن(عليهم السلام)، وروى عنهم، وكان من خيار أصحابنا وثقاتهم، ومعتمدهم في الرواية والحديث»(۴).

۲ـ قال الشيخ الصدوق(قدس سره): «وهو ثقة عدل»(۵).

۳ـ قال الشيخ عباس القمّي(قدس سره): «الثقة الجليل، صاحب الدعاء المعروف في أسحار شهر رمضان، كان من زهّاد أهل الكوفة ومشايخها»(۶).

۴ـ قال الشيخ عبد الله المامقاني(قدس سره): «أنّ أبا حمزة الثُمالي في غاية الجلالة والوثاقة»(۷).

روايته للحديث

يعتبر من رواة الحديث في القرن الثاني الهجري، وقد وقع في إسناد كثير من الروايات تبلغ زهاء (۱۰۷) مورداً، فقد روى أحاديث عن الإمام زين العابدين والإمام الباقر والإمام الصادق والإمام الكاظم(عليهم السلام).

من أولاده

حمزة، منصور، نوح، قتلوا مع الشهيد زيد بن علي بن الحسين(عليهما السلام).

ممّا رواه عن الإمام زين العابدين(عليه السلام)

دعاء السحر المعروف بدعاء أبي حمزة الثُماني، رسالة الحقوق.

من مؤلّفاته

تفسير القرآن، النوادر، الزهد.

وفاته

تُوفّي(رضي الله عنه) عام ۱۵۰ﻫ.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 ۱٫ اُنظر: معجم رجال الحديث ۴ /۲۹۲ رقم۱۹۶۰ و۲۲ /۱۴۵ رقم۱۴۲۲۱.

۲٫ رجال النجاشي: ۱۱۵ رقم۲۹۶.

۳٫ رجال الكشّي ۲ /۴۵۸ ح۳۵۶.

۴٫ رجال النجاشي: ۱۱۵ رقم۲۹۶.

۵٫ من لا يحضره الفقيه ۴ /۴۴۴.

۶٫ الكنى والألقاب ۲ /۱۳۲.

۷٫ تنقيح المقال ۱۳ /۲۷۹ رقم۳۳۹۱.

بقلم: محمد أمين نجف