جابر بن يزيد الجعفي

جابر بن يزيد الجعفي

اسمه وكنيته ونسبه(1)

أبو عبد الله، وقيل: أبو محمّد، جابر بن يزيد بن الحارث الجُعفي الكوفي.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه كان من أعلام القرن الثاني الهجري، ومن المحتمل أنّه ولد في الكوفة باعتباره كوفي.

صحبته

کان(رضي الله عنه) من أصحاب الإمامين الباقر والصادق(عليهما السلام).

خدمته

كان بوّاباً للإمام الباقر(عليه السلام)، وقد خدم الإمام(عليه السلام) ثماني عشرة سنة.

من أقوال الأئمّة(عليهم السلام) فيه

۱ـ قال الإمام الصادق(عليه السلام): «رحم الله جابر بن يزيد الجُعفي، فإنّه كان يصدق علينا»(۲).

۲ـ قال المفضّل بن عمر الجُعفي للإمام الصادق(عليه السلام): «يا ابن رسول الله، فما منزلة جابر بن يزيد منكم؟ قال(عليه السلام): منزلة سلمان من رسول الله(صلى الله عليه وآله)»(۳).

من أقوال العلماء فيه

۱ـ قال العلّامة المجلسي(قدس سره): «أنّه كان من أصحاب أسرارهما(عليهما السلام) – أي الباقر والصادق – وكان يذكر بعض المعجزات التي لا تدركها عقول الضعفاء، حصل به الغلو في بعضهم، ونسبوا إليه افتراء سيّما الغلاة والعامّة»(۴).

۲ـ قال جدّنا الشيخ محمّد طه نجف(قدس سره): «ثقة في نفسه»(۵).

۳ـ قال الشيخ عبد الله المامقاني(قدس سره): «إنّ الرجل في غاية الجلالة ونهاية النبالة، وله المنزلة العظيمة عند الصادقينِ(عليهما السلام)، بل هو من حملة أسرارهما وبطانتهما، ومورد الطافهما الخاصّة وعنايتهما المخصوصة، وأمينهما على ما لا يُؤتمن عليه إلّا أوحدي العدول من الأسرار، ومناقب أهل البيت(عليهم السلام)»(۶).

۴ـ قال السيّد الخوئي(قدس سره): «الذي ينبغي أن يُقال: أنّ الرجل لا بدّ من عدّه من الثقات الأجلّاء لشهادة علي بن إبراهيم، والشيخ المفيد في رسالته العددية، وشهادة ابن الغضائري، على ما حكاه العلاّمة، ولقول الصادق(عليه السلام) في صحيحة زياد إنّه كان يصدق علينا»(۷).

۵ـ قال الشيخ علي النمازي الشاهرودي(قدس سره): «هو ثقة جليل، صاحب الأسرار والكرامات، وله المنزلة العظيمة والمرتبة الكريمة، ويشهد على ذلك روايات الكشّي في مدحه وجلالته وكراماته»(۸).

۶ـ قال خير الدين الزركلي: «تابعي، من فقهاء الشيعة، من أهل الكوفة، أثنى عليه بعض رجال الحديث، واتّهمه آخرون بالقول بالرجعة، وكان واسع الرواية غزير العلم بالدين»(۹).

روايته للحديث

يعتبر من رواة الحديث في القرن الثاني الهجري، وقع في إسناد كثير من الروايات تبلغ زهاء (۳۵) مورداً، فقد روى أحاديث عن الإمام زين العابدين والإمام الباقر والإمام الصادق(عليهم السلام).

من مؤلّفاته

التفسير، الجمل، صفّين، الفضائل، مقتل أمير المؤمنين(عليه ‏السلام)، مقتل الحسين(عليه ‏السلام)، النهروان، النوادر.

وفاته

تُوفّي(رضي الله عنه) عام ۱۲۸ﻫ، أو عام ۱۳۲ﻫ.

——————————

۱- اُنظر: معجم رجال الحديث ۴ /۳۳۶ رقم۲۰۳۳.

۲- مناقب آل أبي طالب ۳ /۳۴۷.

۳- الاختصاص: ۲۱۶.

۴- خاتمة المستدرك ۴ /۲۱۶.

۵- اتقان المقال: ۳۲.

۶- تنقيح المقال ۱۴ /۱۱۷ رقم۳۵۸۵.

۷- معجم رجال الحديث ۴ /۳۴۴ رقم۲۰۳۳.

۸- مستدركات علم رجال الحديث ۲ /۱۰۶ رقم۲۴۱۰.

۹- الأعلام ۲ /۱۰۵.

بقلم: محمد أمين نجف