جواز نقل الروايات من الكتب

جواز نقل الروايات من الكتب

السؤال:

ما هي مسؤولية رواية مقتل الإمام الحسين ( عليه السلام ) في مجالسنا ؟

الجواب:

إن كتب المقاتل يجوز النقل عنها ، وإن لم نعلم صحة الروايات التي فيها ، وننسب المقالة والحادثة إلى الكتاب ، ما لم تكن الحادث مخالفة للقواعد والأصول المقبولة عند المسلمين ، ولم تكن مخالفة للقرآن والسنة الكريمة .

فعلماء الطائفة الحَقَّة لم يشترطوا صحة الرواية في نقلها كما يشترطون ذلك في باب الحلال والحرام ( الفتوى ) .

بمعنى أن الرواية المنقولة في كتب المقاتل تقرأ وتنسب إلى الكتاب الذي وُجِدت فيه ، ما لم يعلم بكذبها .

فإن عُلِم بكذبها فلا يجوز نقلها ، إلا لفسادها ، أو فساد مَتنها ، أو بيان كَذبها .