حبيب بن مظاهر الأسدي۱

حبيب بن مظاهر الأسدي

اسمه وكنيته ونسبه(1)

أبو القاسم، حبيب بن مظاهر بن رئاب الأسدي الكندي.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه من أعلام القرن الأوّل الهجري.

صحبته

کان(رضي الله عنه) من أصحاب الإمام أمير المؤمنين والإمام الحسن والإمام الحسين(عليهم السلام)، بالإضافة إلى أنّه رأى رسول الله(صلى الله عليه وآله).

جوانب من حياته

* كان(رضي الله عنه) مع الإمام علي(عليه السلام) في جميع حروبه، وكان من أصفياء أصحابه وحملة علومه، ومن شرطة خميسه.

* كان حافظاً للقرآن الكريم، وكان يختمه في كلّ ليلةٍ من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر.

* كان من جملة الذين كتبوا إلى الإمام الحسين(عليه السلام) لمّا امتنع من بيعة يزيد، وكان مع مسلم بن عقيل لمّا ورد الكوفة.

«قال أهل السير: جعل حبيب ومسلم بن عوسجة يأخذان البيعة للإمام الحسين(عليه السلام) في الكوفة، حتّى إذا دخلها عبيد الله بن زياد وخذّل أهلها عن مسلم بن عقيل، وتفرّق أنصاره، حبسهما عشائرهما وأخفياهما.

فلمّا ورد الإمام الحسين(عليه السلام) كربلاء خرجا إليه مختفيين يسيران الليل ويكمنان النهار حتّى وصلا إليه»(۲).

* زاده شرفاً تخصيص الإمام الحجّة المنتظر(عجلّ الله تعالى فرجه) إيّاه بالتسليم عليه في زيارتي الناحية والرجبية، وفيها: «السلام على حبيب بن مظاهر الأسدي»(۳).

من أقوال العلماء فيه

۱ـ قال الشيخ ابن داود الحلّي(قدس سره): «قُتل مع الحسين(عليه السلام)، وكان من السبعين الذين نصروه وصبروا على البلاء حتّى قتلوا بين يديه، رحمهم الله تعالى»(۴).

۲ـ قال الشيخ علي النمازي الشاهرودي(قدس سره): «من خواص أصحاب أمير المؤمنين والحسن والحسين صلوات الله عليهم… في غاية الجلالة والنبالة»(۵).

۳ـ قال الشيخ محيي الدين المامقاني(قدس سره): «إنّ المترجم في عداد خواص أمير المؤمنين(عليه السلام) ومن حملة أسراره، ويُعدّ في طبقة حُجر بن عَدي وميثم التمّار، ومع هذه الخصوصيات كيف يمكن عدّه حسناً؟! فهو عندي من أوثق الثقات، وأجلّ الرجال»(۶).

عنده علم المنايا والبلايا

كان(رضي الله عنه) ممّن علّمهم الإمام أمير المؤمنين(عليه السلام) علم المنايا والبلايا، وهذه الحادثة خير شاهد على ذلك:

«عن فضيل بن الزبير، قال: مرّ ميثم التمّار على فرس له فاستقبل حبيب بن مظاهر الأسدي عند مجلس بني أسد، فتحدّثا حتّى اختلف أعناق فرسيهما.

ثمّ قال حبيب: لكأنّي بشيخ أصلع، ضخم البطن، يبيع البطّيخ عند دار الرزق، قد صُلب في حُبّ أهل بيت نبيّه(عليه السلام)، يُبقر بطنه على الخشب.

فقال ميثم: وإنّي لأعرف رجلاً أحمر له صفيدتان، يخرج لينصر ابن بنت نبيّه فيُقتل، ويُجال برأسه في الكوفة. ثمّ افترقا، فقال أهل المجلس: ما رأينا أحداً أكذبُ من هذين.

قال: فلم يفترق أهل المجلس حتّى أقبل رُشيد الهجري فطلبهما، فسأل أهل المجلس عنهما، فقالوا: افترقا وسمعناهما يقولان كذا وكذا.

فقال رُشيد: رحم الله ميثماً ونسي: ويُزاد في عطاء الذي يجيء بالرأس مائة درهم، ثمّ أدبر، فقال القوم: هذا والله أكذبهم.

فقال القوم: والله ما ذهبت الأيّام والليالي حتّى رأيناه مصلوباً على دار عمرو بن حُريث، وجيء برأس حبيب بن مظاهر قد قُتل مع الحسين(عليه السلام)، ورأينا كلّ ما قالوا»(۷).

خطابه للسيّدة زينب(عليها السلام) ليلة العاشر من المحرّم

جاء(رضي الله عنه) ومعه أصحابه ليلة العاشر من المحرّم، ووقفوا عند خيام بنات رسول الله(صلى الله عليه وآله)، وخاطب السيّدة زينب(عليها السلام) بقوله:

«السلام عليكم يا معشر حرم رسول الله(صلى الله عليه وآله)، هذه صوارم فتيانكم آلوا أن لا يغمدوها إلّا في رقاب مَن يبتغي السوء فيكم، وهذه أسنّة غلمانكم آلوا أن لا يركزوها إلّا في صدور مَن يفرق بين ناديكم.

فخرج إليهم الحسين(عليه السلام) وقال: أصحابي جزاكم الله عن أهل بيت نبيّكم خيراً»(۸).

من مواقفه يوم العاشر من المحرّم

۱ـ جعله الإمام الحسين(عليه السلام) قائداً على ميسرة جيشه في معركة الطف، كما جعل زهير بن القين على الميمنة.

۲ـ مزح(رضي الله عنه) يوم العاشر، «فقال له يزيد بن خضير الهمداني، وكان يقال له سيّد القرّاء: يا أخي! ليس هذه بساعة ضحك، قال: فأيّ موضع أحقّ من هذا بالسرور، والله ما هو إلّا أن تميل علينا هذه الطغام بسيوفهم فنعانق الحور العين»(۹).

۳ـ لمّا ردّ شمر بن ذي الجوشن على إحدى مواعظ الإمام الحسين(عليه السلام) قائلاً: «يعبد الله على حرف إن كان يدري ما تقول، فقال له حبيب بن مظاهر: والله إنّي لأراك تعبد الله على سبعين حرفاً، وأنا أشهد أنّك صادق ما تدري ما يقول، قد طبع الله على قلبك»(۱۰).

۴ـ لمّا صُرع مسلم بن عوسجة الأسدي، مشى إليه الإمام الحسين(عليه السلام) وحبيب بن مظاهر الأسدي، فدنا منه حبيب فقال: «عزّ عليّ مصرعك يا مسلم، أبشر بالجنّة.

فقال له مسلم قولاً ضعيفاً: بشّرك الله بخير.

فقال له حبيب: لولا أنّي أعلم أنّي في أثرك، لاحق بك من ساعتي هذه، لأحببت أن توصيني بكلّ همّك حتّى أحفظك في كلّ ذلك، بما أنت أهل له في القرابة والدين.

قال: بل أنا أُوصيك بهذا رحمك الله ـ وأهوى بيده إلى الحسين(عليه السلام) ـ أن تموت دونه. قال: أفعل وربّ الكعبة»(۱۱).

۵ـ برز إلى المعركة وهو يقول:

«أنا حبيب وأبي مظاهر *** فارس هيجاء وحرب تسعر

أنتم أعدّ عدّة وأكثر *** ونحن أعلى حجّة وأقهر

وأنتم عند الوفاء أغدر *** ونحن أوفى منكم وأصبر»(۱۲).

شهادته

استُشهد(رضي الله عنه) في العاشر من المحرّم عام ۶۱ﻫ بواقعة الطف، وقبره في رواق حرم الإمام الحسين(عليه السلام) منفصل عن قبور الشهداء في كربلاء المقدّسة.

تأبينه

حسبه(رضي الله عنه) من الإكرام والتجليل ما أبّنه به الإمام الحسين(عليه السلام)، فقد روي أنّه لمّا بلغه(عليه السلام) قتل حبيب قال:«أحتسب نفسي وحماة أصحابي»(۱۳).

وقال(عليه السلام): «لله درّك يا حبيب، لقد كنت فاضلاً، تختم القرآن في ليلة واحدة»(۱۴).

————————————–

۱- اُنظر: معجم رجال الحديث ۵ /۲۰۱ رقم ۲۵۷۶. أعيان الشيعة ۴ /۵۵۳.

۲- اُنظر: أعيان الشيعة ۴ /۵۵۴.

۳- المزار للمشهدي: ۴۹۳.

۴- رجال ابن داود: ۷۰ رقم۳۷۸.

۵- مستدركات علم رجال الحديث ۲ /۳۰۲ رقم۳۱۶۰.

۶- تنقيح المقال ۱۷ /۳۹۶ رقم۴۶۴۰.

۷- رجال الكشّي ۱ /۲۹۲ ح۱۳۳.

۸- المجالس الفاخرة: ۲۳۳٫

۹- رجال الكشّي ۱ /۲۹۳ ح۱۳۳.

۱۰- مقتل الحسين لأبي مخنف: ۱۱۸.

۱۱- المصدر السابق: ۱۳۷.

۱۲- كتاب الفتوح ۵ /۱۰۷.

۱۳- مقتل الحسين لأبي مخنف: ۱۴۷.

۱۴- شجرة طوبى ۲ /۴۴۲.

بقلم: محمد أمين نجف