۴۳۳۰۶۷۷۲۴۵۲۰۰۲۳۴۹۹۲۳

حكم الإمام الحسن(ع)

۱ـ قال ( عليه السلام ) : ( المِزَاح يأكلُ الهيبة ، وقَدْ أكثرَ مِن الهَيبةِ الصَّامت ) .

۲ـ قال ( عليه السلام ) : ( المسؤول حُرٌّ حتى يَعِدَّ ، ومستَرِقٌ بالوعد حتى ينجز ) .

۳ـ قال ( عليه السلام ) : ( اليَقين مَعَاذُ السَّلامة ) .

۴ـ قال ( عليه السلام ) : ( رَأسُ العقل مُعَاشَرة الناس بالجميل ) .

۵ـ قال ( عليه السلام ) : ( القَريبُ مَن قرَّبَتْه المَوَدَّة وإن بَعُد نَسبُه ، والبعيد من بَاعدَته المودَّة وإن قرب نسبه ، فلا شيء أقرب مِن يَدٍ إلى جسد ، وإنَّ اليد تفل ، فتقطع وتحسم ) .

۶ـ قال ( عليه السلام ) : ( الفُرصَة سريعة الفوت ، بَطيئَةُ العَود ) .

۷ـ قال ( عليه السلام ) : ( لا تُعاجِل الذنبَ بالعُقُوبة ، واجعلْ بَينهما للاعتذار طريقاً ) .

۸ـ قال ( عليه السلام ) : ( ما تَشَاوَرَ قومٌ إلاَّ هُدُوا إلى رُشدِهم ) .

۹ـ قال ( عليه السلام ) : ( تُجهَل النِّعَم ما أقامت ، فإذا وَلَّت عُرِفَت ) .

۱۰ـ قال ( عليه السلام ) : ( اللَّؤمُ أن لا تَشكر النِّعمة ) .

۱۱ـ قال ( عليه السلام ) : ( العَارُ أهونُ مِن النَّار ) .

۱۲ـ قال ( عليه السلام ) : ( عَجِبتُ لِمَن يفكِّر في مَأكوله ، كيف لا يُفكِّر فى مَعقوله ) .

۱۳ـ قال ( عليه السلام ) : ( غَسلُ اليدين قبل الطعام ينفي الفقر ، وبَعده ينفي الهَمَّ ) .

۱۴ـ قال ( عليه السلام ) : ( مَن عَبَد الله عَبَّد اللهُ لَهُ كلَّ شيء ) .

۱۵ـ قال ( عليه السلام ) : ( عليكم بالفِكر ، فإنَّه حياة قلب البصير ، ومَفاتِيحُ أبواب الحكمة ) .

۱۶ـ قال ( عليه السلام ) : ( صَاحِب الناس بِمِثل ما تحب أن يُصَاحبوك به ) .

۱۷ـ قال ( عليه السلام ) : ( خَيرُ الغِنَى القُنُوع ، وشَرُّ الفَقرِ الخُضُوع ) .

۱۸ـ قال ( عليه السلام ) : ( تَعلَّموا العِلمَ فإنْ لم تستطيعو حفظه فاكتبوه وضعوا فى بيوتكم ) .

۱۹ـ قال ( عليه السلام ) : ( تَعلَّموا فإنَّكم صغار قوم اليوم ، وتَكونوا كِبارهم غداً ) .

۲۰ـ قال ( عليه السلام ) : ( عَلِّم الناس عِلمَك ، وتَعلَّم عِلم غَيرِك ، فتكون قد أنفَقْتَ عِلمَك ، وعَلِمت مَا لَمْ تَعلَم ) .

۲۱ـ قال ( عليه السلام ) : ( حُسْنُ السؤال نِصف العِلم ) .

۲۲ـ قال ( عليه السلام ) : ( إنَّ الناس أربعة ، فَمِنهم من له خلق ولا خَلاق – أي النصيب من الخير في الحياة – له ، ومنهم من له خَلاق ولا خُلُق له ، ومنهم مَن لا خُلُق ولا خَلاق له وذلك من شَر الناس ، ومنهُم من له خُلُق وخَلاق ، فذلك خير الناس ) .