المتفرقة » المناقب والفضائل » الإمام علي السجاد »

حلم الإمام زين العابدين(ع) وتربيته للآخرين

كان الإمام زين العابدين (عليه السلام) قمّة في الحلم والصبر، وكانت أفعاله قدوة للآخرين، وفي هذا المجال نذكر القصة التالية:

كانت إحدى جواري الإمام تسكب الماء للإمام ( عليه السلام ) ، فسقط من يدها الإبريق على وجهه ، فشجَّه ، فرفع ( عليه السلام ) رأسه إليها فقالت له : إن الله يقول : ( وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ ) آل عمران ۱۳۴ .

فقال ( عليه السلام ) : ( قد كظمتُ غَيظي ) .

قالت : ( وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ) آل عمران ۱۳۴ .

فقال ( عليه السلام ) : ( عَفا اللهُ عَنكِ ) .

ثم قالت : ( وَاللهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) آل عمران ۱۳۴ .

فقال ( عليه السلام ) : ( اِذهبي ، أنتِ حُرَّة لوجه الله عزَّ وجلَّ ) .

وحول تربيته ( عليه السلام ) للآخرين نروي القصة الآتية :

دخل محمد بن مسلم الزهَري على الإمام السجاد ( عليه السلام ) وهو – محمد بن مسلم – كئيبٌ ، حزينٌ ، فقال له الإمام ( عليه السلام ) : ( مَا بالُك مغموماً ) ؟

فقال الزهري : يا ابن رسول الله ، غموم وهموم تتوالى عليَّ لما امتحنت به من جهة حُسَّاد نعمتي ، والطامعين فيَّ ، ومِمَّن أرجوه ، ومِمَّن أحسنتُ إليه ، فيخلف ظنِّي .

فقال له ( عليه السلام ) : ( احفظ لسانَكَ تملك به إخوانك ) .

قال الزهري : يا ابن رسول الله ، إني أحسن إليهم بما يبدر من كلامي .

قال ( عليه السلام ) : ( هَيْهات هَيْهات ، إيَّاك أن تعجب من نفسك بذلك ، وإياك أن تتكلَّم بما يسبق إلى القلوب إنكاره ، وإن كان عندك اعتذاره ، فليس كُل من تُسمِعه نكراً يمكنك أن توسِعه عُذراً ) .

ثم قال ( عليه السلام ) : ( يا زهري ، مَن لم يكن عَقلُه من أكمَلِ مَا فيه ، كان هَلاكُه مِن أيسَر ما فيه ) .

ثم قال ( عليه السلام ) : ( يا زهري ، أما عليك أن تجعل المسلمين منك بمنزلة أهل بيتك ، فتجعل كبيرَهم منك بمنزلَةِ والدِك ، وتجعل صَغيرَهم منك بمنزلة وَلدك ، وتجعل تربك منهم بمنزلة أخيك ، فأي هؤلاء تُحب أن تَظلم ، وأي هؤلاء تُحب أن تدعو عليه ، وأيُّ هؤلاء تحبُّ أن تهتِكَ سِتره .

وإن عَرض لك إبليس بأنَّ لك فضلاً على أحد من أهل القبلة ، فانظر ، إن كان أكبر منك فقل : قد سبقني بالإيمان ، والعمل الصالح ، فهو خير منِّي ، وإن كان أصغر منك فقل : قد سبقتُهُ بالمعاصي ، والذنوب ، فهو خَيرٌ مني .

وإن كان تربك فقل : أنا على يَقِينٍ من ذنبي ، وفي شك من أمره ، فما لِي أدَعُ يقيني لِشَكِّي ، وإن رأيت المسلمين يُعظِّمونك ، ويوقِّرونك ، ويبجِّلونك ، فقل : هذا فضل أخذوا به .

وإن رأيت منهم جفاءً ، وانقباضاً عنك ، فقل : هذا لِذَنبٍ أحدثتُه ، فإنك إذا فعلتَ ذلك سهَّل الله عليك عَيشَك ، وَكَثُر أصدقاءُك ، وقلَّ أعداءُك ، وفرحت بما يكون من بِرِّهِم ، ولم تأسف على مَا يكون من جفائهم .

واعلم أَنَّ أكرم الناس على الناس من كان خيرُه عليهم فائضاً ، وكان عنهم مستغنياً ، وأكرم الناس بعده عليهم من كان عنهم متعفِّفاً ، وإن كان إليهم مُحتاجاً ، فإنما أهل الدنيا يَعشقون الأموال ، فمن لم يزاحِمهم فيما يعشقونه كَرُم عليهم ، ومن لم يزاحمهم ومَكَّنهم من بعضها كان أعزَّ عليهم وأكرم ) .