۱۷۹۵۸۴۲۸۵۳۴۳۲۲۵۴۶۱۰۵

خطبة الإمام الحسن(ع) بعد شهادة أمير المؤمنين(ع)

خطب ( عليه السلام ) بعد شهادة أبيه : فحمد الله وأثنى عليه ، وذكر أمير المؤمنين علياً ، فقال : ( خاتم الأوصياء ، ووصي خاتم الأنبياء ، وأمير الصدّيقين والشهداء والصالحين ) .

ثمّ قال : ( يا أيها الناس : لقد فارقكم رجل ما سبقه الأوّلون بعلم ، ولا يدركه الآخرون ، لقد كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يعطيه الراية ، فيقاتل جبرائيل عن يمينه ، ومكائيل عن يساره ، فما يرجع حتّى يفتح الله عليه ، والله لقد قبضه الله عز وجل في الليلة التي قبض فيها وصي موسى ( عليه السلام ) ، وعرج بروحه في الليلة التي فيها رفع عيسى ( عليه السلام ) ، وفي الليلة التي أنزل فيها الفرقان ، والله ما ترك ذهباً ولا فضةً إلاّ شيئاً على صبي له ، وما ترك في بيت المال إلاّ سبعمائة وخمسين درهماً ، فضلت عن عطائه ، أراد أن يشتري بها خادماً لأم كلثوم ) .

ثمّ قال : ( من عرفني فقد عرفني ، ومن لم يعرفني فأنا الحسن بن محمّد النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، ثمّ تلا هذه الآية ـ قول يوسف ( عليه السلام ) ـ : ( وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَآئِـي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ )  .

ثمّ أخذ في كتاب الله عز وجل فقال : ( أنا ابن البشير ، وأنا ابن النذير ، وأنا ابن الداعي إلى الله باذنه ، وأنا ابن السراج المنير ، وأنا ابن الطهر الذي أرسل رحمة للعالمين ، وأنا من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً ، وأنا من أهل البيت الذين افترض الله تعالى ولايتهم ومودّتهم ، فقال فيما أنزل على محمّد : ( قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا )  ، واقتراف الحسنة مودّتنا ) .