داعش في السعودية

تناقلت وسائل الاعلام السعودية والعالمية خبر اعتقال قوات الأمن السعودي مجموعة ارهابية داعشية في السعودية ، ووصفت وسائل الاعلام السعودية الخبر في الأنجاز المهم في محاربة الأرهاب .

الحقيقة ان كل الحركات السياسية والدينية والارهابية لم تأتي من فراغ ، وأنما تنبثق كل هذه الحركات من مدارس فكرية معروفة ومعلومة ولم تأتي من المجهول ، فمثلا في اوربا

الغربية وبالذات في الدنمارك والسويد من يحكم البلاد هم احزاب يسارية اشتراكية نشئت من النظرية الماركسية الاشتراكية ، بل ان كل احزاب اليسار الحاكمة في الغرب وبالذات في دول اسكندينافيا هم شيوعيون ، في الشرق الاوسط حزب البعث الساقط نشأ وانبثق من الكنيسة وبالذات من الفئات المتطرفة الأنجيلية التابعة للماسونية ولشهود يهوا .

وارسلوا لنا مشيل عفلق ليضل شباب العرب والمسلمين ، وجرائم الجرذ الهالك والبعث الساقط دليل لصدق كلامنا .

الحركات الاسلامية السنية في العالم العربي والاسلامي لم تأتي من فراغ وانما انبثقت من حركة الاخوان المسلمون وحزب التحرير ، التيارات التكفيرية جميعها ترجع للمدرسة الوهابية السعودية ، كل المتطرفون الوهابيون يكفرون المسلمون وسائر بني البشر من خلال عقائد احمد بن تيمية وتلميذه بن القيم الجوزي صاحب اختراع جهاز الاكرمبج والذي سبق الغرب بهذا الاختراع المذهل في خمسة قرون اي ۵۰۰عام ، قيام الدولة السعودية الاولى تمت وفق مذهب بن تيمية ومن خلال محمد بن عبدالوهاب ، وقد كفر الامة ، وقد رد عليه اخوه الاكبر سليمان بن عبدالوهاب ووصفه بالضال الخارج من ملة الاسلام ، ولمن يريد قراءة التاريخ المفصل عليه قرءاة كتاب كشف الشبهات في اتباع محمد عبدالوهاب من تأليف محمد العاملي ، الارهاب الذي انتشر في افغانستان وانتقل الى باكستان والى العالم من خلال المدرسة الوهابية السعودية بقيادة اسامة بن لادن في حرب السوفيت كان نتيجة طبيعية لتكفل النظام السعودي في دفع عشرات مليارات الدولارات ، عندما انتهت حرب السوفيت انتشر اتباع بن لادن بكل اصقاع العالم والسفارات السعودية شيدت وبنت الاف المساجد التي تنشر عقائد بن تيمية وبشكل مجاني ، في الدنمارك احد قادة حزب التحرير نقل لي قيامه بتوزيع الاف الكتب من عقائد بن تيمية وعبر السفير السعودي بفترة التسعيتيات من القرن الماضي ، بفضل السفارات السعودية تم نشر مئات ملايين من كتب عقائد بن تيمية وبن عبدالوهاب بالدول الاوربية والافريقية ووصلت فتن الوهابية الى الصين واندونوسيا وروسيا والقوقاز ….الخ .

الحاظنة الرئيسية للارهاب العالمي المدرسة الوهابية الحاكمة في السعودية ، بل سلطان بن عبدالعزيز كان يملك مؤسسة الحرمين لها ميزانية من الحكومة السعودية ثلاث مليارات دولار سنويا لنشر الوهابية بكل دول العالم .

وحتى احداث ۱۱سبتمبر كشفت المخابرات الامريكية تورط مؤسسة الحرمين بتجنيد محمد عطا قائد عزوة الحادي عشر من سبتمبر عام ۲۰۰۱ .

النظام السعودي رفض عملية التغير الديمقراطي في العراق واعطى الضوء الاخضر لمشايخ السوء باصدار فتاوي قتل شيعة العراق ، هذا اليوم قامت مجموعة ارهابية سعودية بمهاجمة ناحية السعدية ذات الغالبية الكوردية الفيلية الشيعية في محافظة ديالى وتم تفخيخ وتفجير حسينية .

النظام السعودي دفع بكل ثقله في سورية فسيطر الارهابيون السعوديون على ارض المعركة في سورية ، ولم يعد اي وجود للجيش الحر على الارض السورية .اكذوبة الجيش الحر هو ان معارضة انقرة وقطر تحاول الكذب على العالم ان لديها جيش حر معتدل علماني يمسك الارض في سورية لكسب مساعدة امريكا والغرب .

الادارة الامريكية طلبت من النظام السعودي دعوة الارهابيين للعودة للسعودية وترك سورية ، لكن الذي حدث عرضت وسائل الاعلام قيام مئات من المسلحين حرق جوازات سفرهم السعودية بالصورة والصوت .

قضية قيام السلطات السعودية في اعتقال خلية ارهابية داعشية في الرياض كذبة كبرى .

لايخفى على احد ان المؤسسة الدينية الوهابية السعودية الرسمية هي التي تجند وترسل الارهابيون الى سورية ، قادة داعش في السعودية هم شيوخ الوهابية الكبار اولهم عياض القرني وسلمان العودة والزعير والعصيمي وبن الشيخ ….الخ .

هؤلاء هم قادة داعش الوهابية .في العراق يوجد داعش وهابي من فلول البعث .

الحقيقة ان بعث الجرذ هو جزأ من الوهابية ، وسبق لحكومة صدام الجرذ ان مدت يدها للوهابية السعودية بمهاجمة الشيعة بزمن حرب صدام الجرذ ضد ايران .هناك تنسيق بين البعث والوهابية بزمن الجرذ ، وتوثق اكثر بعد سقوط نظام الجرذ ، لذلك وجود قادة بداعش من البعث الجرذي امر طبيعي ، محاولة الصاق السعودية تهمة داعش بالبعث السوري مجانبة للحق وللواقع على الارض .

كل المعطيات على الارض تشير ان المؤسسة الدينية السعودية هي التي اسست القاعدة والنصرة والجهاد والهجرة والمجموعة السلفية للقتال والهجرة …..الخ كل هذه الحركات الارهابية تعود للمدرسة الوهابية السعودية .

ماحدث امس من ضجة اعلامية سعودية حول اكتشاف دواعش في الرياض محاولة للتغطية على الحقيقة ان كل قادة الدواعش هم مشايخ افتاء في المؤسسة الدينية السعودية الرسمية .

لاسبيل للقضاء على الارهاب الا ان يتم اسقاط النظام السعودي والغاء تدريس الفكر الوهابي في المدارس الوهابية السعودية الدينية والمدنية .

الكاتب: احمد الشمري