دراسة تربط بين تناول فيتامين د والکالسيوم وطول العمر

دراسة تربط بين تناول فيتامين د والکالسيوم وطول العمر

کشفت مراجعة دولية لعدد من الدراسات شملت أکثر من ۷۰ ألف شخص ان متوسط عمر المسنين الذين يتناولون فيتامين د والکالسيوم کمکمل غذائي يزيد قليلا عن أقرانهم الذين لا يفعلون ذلك.

وخلص الباحثون في بحث نشر في دورية علم الغدد الصماء أن المسنين الذين يتناولون هذه المکملات الغذائية هم أقل عرضة للموت بنسبة تسعة في المئة خلال ثلاث سنوات مقارنة بأقرانهم الذين لا يتناولون هذه المکملات. کما لاحظ الباحثون ان فيتامين د وحده لم يکن له تأثير على معدلات الوفاة.

وقد تبدو نسبة التسعة في المئة هذه قليلة بالنسبة لتراجع مخاطر الوفاة خلال ثلاث سنوات لکن الباحث لارس رينمارك الذي قاد الدراسة يرى أن التأثير “على الاقل واضح” مثل مزايا ادوية الکوليسترول وضغط الدم.

وقال رينمارك وهو استاذ مساعد في جامعة ارهوس الدنمرکية “في رأيي أن إنخفاض معدل الوفاة بنسبة تسعة في المئة بين المسنين بشکل عام هو على درجة کبيرة من الأهمية.”

واستطرد “باستثناء الامتناع عن التدخين لا يعرف بوجود مسببات اخرى قادرة على خفض مخاطر الموت.”

وجمع رينمارك وزملاؤه النتائج من ثماني دراسات إکلينيکية شملت أکثر من ۷۰ الفا من المسنين غالبيتهم من النساء.

وفي کل دراسة قسمت مجموعة المسنين الى مجموعة تتناول فيتامين د ومجموعة اخرى تتناول فيتامين د مع الکالسيوم ومجوعة ثالثة لا تتناول ايا منهما.

وتفاوتت الجرعات لکن في الاغلب کانت الجرعة اليومية من فيتامين د تتراوح بين ۱۰ و۲۰ ميکروجرام.

وينصح الاطباء باعطاء المسنين ۱۵ ميکروجراما من فيتامين د يوميا على أن ترفع الجرعة الى ۲۰ ميکروجراما لمن تزيد اعمارهم على ۷۰ عاما.

وفي التجارب التي استخدمت الکالسيوم کانت الجرعة ۱۰۰۰ ملليجرام في اليوم.

وبشکل عام ينصح الاطباء النساء فوق سن الخمسين والکل فوق السبعين سواء کانوا نساء او رجالا بتناول ۱۲۰۰ ملليجرام من الکالسيوم في اليوم.

والمتفق عليه على الارجح ان الجمع بين فيتامين د والکالسيوم يقوي العظام.

ومن المعتاد ان تتناول النساء المسنات هذه المکملات لتفادي هشاشة العظام وخلصت بعض الدراسات الى ان الجمع بينهما قد يمنع اصابات کسور العظام بين المسنين.

وهناك احتمال ان هذه المکملات قلصت من خطر الموت بالسرطان.

وقال رينمارك ان هناك بعض الادلة على ان فيتامين د والکالسيوم يمکن ان يخفضا خطر الاصابة بسرطان القولون لکنه اقر بان هذه الادلة ليست “قوية” بعد.

وأضاف ان النتائج تؤيد تناول الکميات التي ينصح بها الاطباء من فيتامين د والکالسيوم.