رشید الهجری

رشيد الهجري

اسمه وكنيته ونسبه(1)

أبو عبد الله، رُشيد بن عقبة الهَجَري.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه من أعلام القرن الأوّل الهجري، ومن المحتمل أنّه ولد في الكوفة باعتباره كوفي.

صحبته

کان(رضي الله عنه) من أصحاب الإمام علي والإمام الحسن والإمام الحسين والإمام زين العابدين(عليهم السلام)، وعدّه الشيخ المفيد(قدس سره) من المجمعين على خلافة علي(عليه السلام) وإمامته بعد قتل عثمان(۲).

من أقوال العلماء فيه

۱ـ قال السيّد محمّد باقر الخونساري(قدس سره): «الذي هو في درجة ميثم التمّار، ومن جملة حاملي أسرار أمير المؤمنين(عليه السلام)»(۳).

۲ـ قال الشيخ عبد الله المامقاني(قدس سره): «لا شبهة في جلالة الرجل، وكونه من أهل العلم بالبلايا والمنايا، ولا يُعقل أن ينال هذه المرتبة العظمى إلّا عدل ثقة امتحن الله قلبه للإيمان، ورزقه ملكة عاصمة له من مخالفة الرحمن، والأخبار الناطقة بفضله وجلالته فوق حدّ الإستفاضة معنى»(۴).

۳ـ قال السيّد الخوئي(قدس سره): «هو ممّن قُتل في حبّ علي(عليه السلام)، قتله ابن زياد، ولا ريب في جلالة الرجل وقربه من أمير المؤمنين(عليه السلام)، وهو من المتسالم عليه بين الموافق والمخالف، ويكفي ذلك في إثبات عظمته»(۵).

عنده علم المنايا والبلايا

كان(رضي الله عنه) ممّن علّمهم الإمام أمير المؤمنين(عليه السلام) علم المنايا والبلايا، وهذه الحادثة خير شاهد على ذلك:

«عن فضيل بن الزبير، قال: مرّ ميثم التمّار على فرس له فاستقبل حبيب بن مظاهر الأسدي عند مجلس بني أسد، فتحدّثا حتّى اختلف أعناق فرسيهما.

ثمّ قال حبيب: لكأنّي بشيخ أصلع، ضخم البطن، يبيع البطّيخ عند دار الرزق، قد صُلب في حُبّ أهل بيت نبيّه(عليه السلام)، يُبقر بطنه على الخشب.

فقال ميثم: وإنّي لأعرف رجلاً أحمر له صفيدتان، يخرج لينصر ابن بنت نبيّه فيُقتل، ويُجال برأسه في الكوفة. ثمّ افترقا، فقال أهل المجلس: ما رأينا أحداً أكذبُ من هذين.

قال: فلم يفترق أهل المجلس حتّى أقبل رُشيد الهجري فطلبهما، فسأل أهل المجلس عنهما، فقالوا: افترقا وسمعناهما يقولان كذا وكذا.

فقال رُشيد: رحم الله ميثماً ونسي: ويُزاد في عطاء الذي يجيء بالرأس مائة درهم، ثمّ أدبر، فقال القوم: هذا والله أكذبهم.

فقال القوم: والله ما ذهبت الأيّام والليالي حتّى رأيناه مصلوباً على دار عمرو بن حُريث، وجيء برأس حبيب بن مظاهر قد قُتل مع الحسين(عليه السلام)، ورأينا كلّ ما قالوا»(۶).

إخبار الإمام علي(عليه السلام) بقتله

«عن فضيل بن الزبير، قال: خرج أمير المؤمنين(عليه السلام) يوماً إلى بستان البرني، ومعه أصحابه، فجلس تحت نخلة ثمّ أمر بنخلة، فلقطت فأنزل منها رطب فوضع بين أيديهم، قالوا: فقال رشيد الهجري: يا أمير المؤمنين، ما أطيب هذا الرطب!

فقال: يا رُشيد، أما أنّك تصلب على جذعها. فقال رُشيد: فكنت أختلف إليها طرفي النهار أسقيها. ومضى أمير المؤمنين(عليه السلام) قال: فجئتها يوماً وقد قطع سعفها، قلت: اقترب أجلي، ثمّ جئت يوماً فجاء العريف فقال: أجب الأمير. فأتيته… فلمّا دخلت القصر إذا الخشب ملقى، فإذا فيه الزرنوق، فجئت حتّى ضربت الزرنوق برجلي ثمّ قلت: لك غذيت ولي أنبت، ثمّ أُدخلت على عبيد الله بن زياد، فقال: هات من كذب صاحبك.

فقلت: والله ما أنا بكذّاب ولا هو، ولقد أخبرني أنّك تقطع يدي ورجلي ولساني.

قال: إذاً والله نكذّبه اقطعوا يده ورجله وأخرجوه. فلمّا حمل إلى أهله أقبل يحدّث الناس بالعظايم، وهو يقول: أيّها الناس سلوني فإنّ للقوم عندي طلبة لم يقضوها، فدخل رجل على ابن زياد فقال له: ما صنعت قطعت يده ورجله وهو يحدّث الناس بالعظايم؟ قال: ردّوه. وقد انتهى إلى بابه، فردّوه فأمر بقطع يديه ورجليه ولسانه وأمر بصلبه»(۷).

كيفية شهادته

«عن أبي حسان العجلي، عن قنوا بنت رُشيد الهجري قال: قلت لها: أخبريني بما سمعتِ من أبيك، قالت: سمعت من أبي يقول: قال: حدّثني أمير المؤمنين(عليه السلام) فقال: يا رُشيد، كيف صبرك إذا أرسل إليك دعي بني أُميّة فقطع يديك ورجليك ولسانك؟ فقلت : يا أمير المؤمنين آخر ذلك الجنّة؟

قال: بلى يا رُشيد، أنت معي في الدنيا والآخرة، قالت: فوالله ما ذهبت الأيّام حتّى أرسل إليه الدعي عبيد الله بن زياد، فدعاه إلى البراءة من أمير المؤمنين(عليه السلام) فأبى أن يتبرّأ منه، فقال له الدعي: فبأيّ ميتة قال لك تموت؟

قال: أخبرني خليلي أنّك تدعوني إلى البراءة منه فلا أتبرء منه، فتقدّمني فتقطع يديّ ورجليّ ولساني، فقال: والله لأكذبنّ قوله فيك، قدّموه فاقطعوا يديه ورجليه واتركوا لسانه، فحملت طوائفه لمّا قطعت يداه ورجلاه، فقلت له: يا أبه، كيف تجد ألماً لما أصابك؟

فقال: لا يا بنية إلّا كالزحام بين الناس، فلمّا حملناه وأخرجناه من القصر اجتمع الناس حوله، فقال: ائتوني بصحيفة ودواة أكتب لكم ما يكون إلى أن تقوم الساعة، فإنّ للقوم بقية لم يأخذوها منّي بعد، فأتوه بصحيفة فكتب الكتاب: بسم الله الرحمن الرحيم. وذهب لعين فأخبره أنّه يكتب للناس ما يكون إلى أن تقوم الساعة، فأرسل إليه الحجّام حتّى قطع لسانه فمات»(۸).

شهادته

استُشهد(رضي الله عنه) في الكوفة، ودُفن فيها.

—————————-

۱- اُنظر: معجم رجال الحديث ۸ /۱۹۷ رقم۴۵۹۸.

۲- اُنظر: الجمل: ۵۲.

۳- تنقيح المقال ۲۷ /۲۹۰ رقم۸۲۲۸ نقلاً عن روضات الجنّات ۱ /۸۸.

۴- المصدر السابق ۲۷ /۲۷۹ رقم۸۲۲۸.

۵- معجم رجال الحديث ۸ /۱۹۷ رقم۴۵۹۸.

۶- رجال الكشّي ۱ /۲۹۲ ح۱۳۳.

۷- المصدر السابق ۱ /۲۹۲ ح۱۳۲.

۸- الاختصاص: ۷۷.

بقلم: محمد أمين نجف