صادق

سر من أسرار الإمام الصادق(ع)

لا شك ولا ريب إنّ الحديث عن علوم و معارف و مناقب و فضائل أهل البيت الأطهار(عليهم السلام) ومنهم مولانا الإمام الصادق(ع) وترجمة شخصياتهم وأعلامهم، وما فعلوه من أدوار نورانية ومواقف إلاهية في الساحة الإسلاميّة بجميع مواقعها، هو حقاً مقام عظيم لا يرقى إليه إنسان مهما بلغ من العلم والمعرفة، ولا يحطّ عليه كاتب أو مؤرخ أو أديب مهما أُوتي حظاً من البراعة في الأسلوب الرصين والبيان الرائع والحلاوة في التعبير …

إنّ التعرّض إلى ترجمة أحدى الأسماء اللّامعة من هذا البيت الطّاهر كمولانا الإمام الناطق جعفر الصادق(ع) وتعريفاً وما شغلته من موقع في التاريخ، إنّما يضم مجموعة كبرى وجملة معانٍ سامية وهادفة في هذا السبيل، لا ينفك عن كونه دراسة في حياة أهل البيت، وبحثاً في مناقبهم وفضائلهم الجليلة، بل يكون بحثاً عقائديّاً وتاريخياً وأخلاقياً بالجملة والتفصيل.

وبقي أهل البيت وصادقهم المصدق عبر أجبال الأُمّة مقدساً في ضميرها، يسمو على كل الشبهات والإباطيل والإفتراءات. أصبحت بيوت الأئمّة الأطهار ولا سيّما مدرسة الإمام الصادق(ع) دور علم ضخمة، ومدارس آيات كبرى، وجامعات جسيمة يقصدها أصحاب الحاجة وطلاب العلم والمعرفة، تموج بالحركة والنشاط العلمي والثقافي على مختلف الطبقات لنشر الدين الأصيل، وتربية جيل قادر على مواجهة الصعاب التي تعتري الإنسانيّة في مسيرتها الطويلة.

يقول الاُستاذ محمد صادق نشأت المصري، الاُستاذ في كلية الآداب بجامعة القاهرة وهو يصف دار الإمام الصادق(ع): (كانت جامعة كبيرة تموج بالحكماء والعلماء، يجيب أسئلتهم، ويحلّ مشاكلهم، دون الإلتفات إلى نحلهم ومذاهبهم، أو فروقهم ومقاصدهم، وقد جمع أصحابه المقربون إليه دروسهم في أربعمأة كتاب، وسمّوها: الأصول الأربعمأة).

فإذا كان الإمام جعفر بن محمد الصادق(ع) هو الإمام بالحق، فلماذا لا يقتدى ولا يأتمّون به، فمالهم كيف يحكمون، وهل بعد الحق إلاّ الضلال؟!!

فلا تعدل بأهل البيت خلقاً فأهل البيت هم أهل السيادة

فبغضهم من الإنسان خسر حقـيقـي وحـبّـهـم عـبـادة

إن العمق في التفكير، والموضوعية في السلوك، والإصالة في الثقافة، والإستقامة في التشخيص والبناء، كل ذلك جعلت أهل البيت^ يمتلكون الدليل القاطع تلو الدليل الساطع على الإمامة الحقّة والمرجعية العلمية والدينية للإنسانية التائهة والضائعة، ثم الحنكة الإدارية والتربوية التي من خلالها استطاعوا أن ينزلوا واقع التشريع الإسلامي، وقيمهُ الأخلاقية إلى حيّز التطبيق، واستيعاب المشاكل التي تعترض ذلك ومعالجتها العلاج الإسلامي المناسب رغم إختلاف المناخات المكانية والزّمانية. كتب المستشرق دوايت في كتابه الموسوم بـ (عقيدة الشيعة) يقول: (لقد ساهم عدد من تلامذة الصادق(ع) مساهمة عظمى في تقدم علمي الفقه والكلام وصار إثنان منهم وهما: أبو حنيفة ومالك بن أنس فيما بعد من أصحاب المذاهب الفقهيّة، وكان واصل بن عطاء رئيس المعتزلة وجابر بن حيّان الكيميائي الشهير من تلامذته أيضاً).

وكان ابن حجر يقول: (جعفر بن محمد الصادق(ع) نقل عنه الناس من العلوم ما سارت به الركبان، وإنتشر صيته في جميع البلدان، وروى عنه الأئمّة الأكابر كيحيى بن سعيد وأبي جريح، ومالك، والسفيانين، وأبي حنيفة، وشعبة وأيوب السجستاني. ومن قبله كتب الجاحظ المعروف وهو عثماني الهوي، يقول في هذا السياق: جعفر بن محمد(ع) الّذي ملأ الدنيا علمه وفقهه، ويقال: ان أبا حنيفة من تلامذته، وكذلك سفيان الثوري، وحسبك بهما في هذا الباب.

أجل إنّه الإمام الهمام، إمام المسلمين جعفر بن محمد الصادق الأمين(ع)، وما نعتقده في إمامنا ومولانا الصادق(ع)إنه سر من أسرار الله الکبري وإنه الإنسان الکامل وحجة الله علي الخلائق بيمنه رزق الوري وبوجوده ثبت الارض والسماء وإنه ليتجلّي الله فيه بإسمه الأعظم (الله) وهو کلمته التامّة وآية الله العظمي فسلام الله عليه وعلي آبائه الطاهرين وأبنائه المعصومين أبدالابدين إلي قيام يوم الدين.

الكاتب: السيد عادل العلوي