سر من أسرار السیدة المعصومة

عن الإمام الرضا(ع): من زارها عارفاً بحقّها فله الجنّة

ثم قوله(ع): «عارفا بحقّها»، الحقّ بمعنى الشيء الثابت، فحقّها أي ما ثبت لها من الله سبحانه ومن رسوله وعترته الطاهرين. وفي روايات زيارة الأئمة الأطهار(عليهم السلام) ورد أ نّه من يزور الإمام(ع) عارفا بحقّه، ومن أعظم حقوقه أنّه إمام مفترض الطاعة، وأمّا حقّ السيّدة المعصومة فكثير، وإليك غيض من فيض:

1ـ إنّما بلغت هذا المقام الشامخ والمنزلة الرفيعة ـ في بيوت أذن الله أن ترفع ـ عند الله وعند رسوله والعترة الهادية، لعرفانها وعلمها، ودفاعها المقدّس عن حريم الولاية، والفناء في الله وفي مقام الإمامة والخلافة العظمى المتمثّلة في عصرها بإمام زمانها أخيها الرضا(ع)، وأ نّها تشبه عمّتها زينب الكبرى ’ في دفاعها عن نهضة أخيها سيّد الشهداء الحسين بن عليّ÷، كما أ نّها تشبه اُمّها فاطمة الزهراء’ في جلالتها وقداستها وجمالها وكمالها. وما أروع ما يقوله الإمام الخميني(رح) في أشعاره ـ باللغة الفارسيّة ـ في مناقبها وفضائلها…

ومقامها العظيم أذكر لك ترجمة بعض الأبيات، يقول: تجلّى النور الإلهي ـ الله نور السماوات والأرض ـ في الرسول الأكرم محمّد(ص)، ثمّ تجلّى منه في أمير المؤمنين حيدر الكرّار(ع)، ثمّ ظهر في فاطمة الزهراء’، وتجلّى الآن في بنت موسى بن جعفر÷، وإنّما صار عالم الممكنات بهذا النور حقّاً، ولولاه لكان كلّه باطلاً، ولم يأت الدهر بمثل هاتين البنتين ـ فاطمة الزهراء’ وفاطمة المعصومة’ ـ اللتین خرجتا من بين مشيمة القدرة الإلهيّة، فكانت الزهراء’ مبدأ أمواج العلم، وكانت بنت موسى÷ مصدر أمواج الحلم، تلك كانت تاجاً على رؤوس الأنبياء، وهذه مغفراً على هامات الأولياء، تلك كعبة عالم الجلالة، وهذه مشعر ملك الكبرياء، ولو لم يغلق فمي قوله تعالى: «لَمْ يَـلِدْ» لقلت هما بنتا الله، فتلك الزهراء’ أميرةً على الملك اللاّيزالي، وهذه أميرةً على العرش الكبريائي، تلك زيّنت أرض المدينة المنوّرة، وهذه نوّرت أرض قم المقدّسة، فهذه جعلت من تراب قم في الشرف جنّةً، وتلك جعلت ماء المدينة كوثرا، فغبطت الجنان أرض قم، ومنها كانت باب الجنّة.

2ـ إنّما يُعرف جلالة السيّدة وعظمتها’من خلال النصوص الواردة في حقّها’ من الأئمة المعصومين (عليهم السلام)، كقول جدّها الصادق(ع): «بضعة منّي من زارها وجبت له الجنّة»، وكقول أبيها الكاظم(ع): «فداها أبوها»، وكقول أخيها الرضا(ع): «من زارها كمن زارني»، وقول ابن أخيها الجواد(ع): «من زار عمّتي وجبت له الجنّة». كلّ هذه التعبيرات مثلها وردت في سيّدة نساء الأوّلين والآخرين فاطمة الزهراء’ ایضاً، فهي بضعة الرسول(ص) وفداها أبوها ومن زارها وجبت له الجنّة.

3ـ ما ورد في زيارتها المعروفة الواردة عن الإمام الرضا(ع) واختلاف تسبيحتها’ ـ في بداية الزيارة ـ مع تسبيحة اُمّها الزهراء÷، بتقديم (سبحان الله) على (الحمد لله‏) بعد التكبير و یبدو بنظري في مقام الفرق بین التسبیحتین الزهرائیة و الفاطمیة: أنه في تسبیح فاطمة المعصومة يبدأ الزائر بالتكبير (34 مرّة) (الله أكبر) بدءً باسم الله وذكره وأ نّه الكبير المتعال، ومن ثَمَّ لا يقع في الغلوّ، عندما يقرأ ما في الزيارة ويشاهد العظمة والأوصاف الشامخة، فيكبّر الله سبحانه حتّى يعرف أنّ هذه المقامات والمنازل لأولياء الله وأصفياءه كلّها إنّما هي من كبرياء الله جلّ جلاله، فهو الكبير المتعال عمّا يصفون.ثمّ من المعلول يصل إلى العلّة ـ من باب البرهان الإنّي ـ ومن الكثرة يعرج إلى الوحدة، ومن الصفات السلبيّة ينتهي إلى الصفات الثبوتيّة، فسير من الخلق إلى الحقّ بالحقّ، ومن الجلال والمعرفة الجلالية إلى الجمال والمعرفة الجماليّة، فيبدأ بقوله 33 مرّة (سبحان الله) فينزّه ربّ العالمين عن كلّ نقص كما يوجد في خلقه، سبّوح قدّوس، فهو مطلق الكمال والكمال المطلق، مستجمع لجميع صفات الكمال، واحد أحد ليس كمثله شيء، ثمّ يصل بمعرفته هذه إلى جماله المطلق وأ نّه هو الذي يستحقّ كلّ الحمد والثناء، فيقول 33 مرّة (الحمد لله) فكلّ الحمد على نحو الاستغراق لله سبحانه… وفي تسبيح الزهراء’ يبدأ بعد التكبير بالحمد ثمّ بالتسبيح، أي سير من الحقّ إلى الخلق بالحقّ، ومن الوحدة إلى الكثرة ـ من باب البرهان اللمّي ـ ومعرفة المعلول بالعلّة، وتكفي هذا السرّ وهذه الإشارة العرفانيّة لمن كان من أهلها.

4ـ ومن حقّها: المودّة، فإنّها من ذوي القربى، فينبغي مودّتها وإكرامها وإعظامها، وعمران حرمها وقبرها الشريف، ونصرتها في كلّ المواطن، قال رسول الله(ص): «إنّي شافع يوم القيامة لأربعة أصناف ولو جاءوا بذنوب أهل الدنيا: رجلٌ نصر ذرّيتي، ورجل بذل ماله لذرّيتي عند الضيق، ورجلٌ أحبّ ذرّيتي باللسان والقلب، ورجلٌ سعى في حوائج ذرّيتي إذا طردوا أو شرّدوا»

5 ـ عصمتها الأفعاليّة، وبهذه تكون قدوة واُسوة في السير والسلوك إلى الله سبحانه.

6ـ الإيمان بشفاعتها العامّة والخاصّة، فإنّها تشفع للناس جميعا، بإذن الله سبحانه «مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إلاَّ بِإذْنِهِ»، وإنّ زيارتها توجب شفاعتها، وإنّما يشفع الرسول والوصي والعالم والمؤمن والشهيد، والسيّدة’ حملت هذه الأوصاف، فإنّها من بيت الوحي والنبوّة ومعدن العلم والإمامة، قال الإمام الصادق(ع): «تدخل بشفاعتها شيعتنا الجنّة بأجمعهم».

7ـ أنّ لها عند الله شأن من الشأن، كما للرسول وعترته(عليهم السلام)، وهو العلم اللدنّي الخاصّ، ولها العلم الإلهامي وهو من أقسام العلم اللدنّي، وإنّها من رواة الأحاديث الشريفة، فهى من ورثة الأنبياء والأوصياء.

8ـ رعاية آدب الحضور وعدم رفع الصوت، كما لا يرفع عند رسول اللّه(ص)‏ في حياته وعند قبره.

9ـ لا يؤذيها بسوء الأدب وارتكاب المعصية، قال رسول الله(ص): «والله لا تشفّعت في مَن آذى ذرّيتي».

10ـ زيارتها تعادل الجنّة كما تعادل زيارة المعصومين(عليهم السلام)، وزيارتهم هي زيارة الله وضيافته في عرشه، وضيافة الله إنّما هي ضيافة الأسماء الحسنى والصفات العليا وعلى الموائد العرفانية والروحانية من علوم القرآن الكريم والسنّة الشريفة… ! !

11ـ لقد ورد في الحديث الشريف أن قم المقدّسة عش آل محمّد، والعشّ كما في كتب اللغة هو (موضع الطائر يجمعه من دقاق الحطب) ليأوي إليه ويحمي فراخه من الصيّادين حتّى ينبت ريشهم ويتمكّنوا من الطيران، فكذلك قم، فإنّها مأوى الفاطميين والعلويين وشيعة أمير المؤمنين، ما يقصدها جبّار إلاّ هلك، وإنّ من حوزة قم يحلّق العلماء إلى سماء الفضائل والمكارم، وينشروا العلم إلى مشارق الأرض ومغاربها حتّى المخدّرات في الحجول تأخذ حجّتها وعلمها من قم المقدّسة، فإن قم المقدسة قبل ظهور الحجة المنتظر# تكون هي الحجة علی الناس كما ورد في الخبر الشریف، وهذا من بركة السيّدة المعصومة، كما ورد في زيارتها المأثورة أن يزار الأنبياء آدم واُولي العزم منهم، ثمّ الأئمة الأطهار(عليهم السلام) ليوحي للزائر أنّ قم عشّ الأنبياء والأوصياء كلّهم والذي يتمثّل خطّهم في آل محمّد(عليهم السلام). كما أنّ أرض قمّ كلّها حرم الأئمة الأطهار(عليهم السلام)، فأينما يسكن الوارد بقم فهو في حرمهم وعشّهم وفي حمى كريمة أهل البيت(عليهم السلام).

الكاتب: السيد عادل العلوي