المذهب الشیعي » أجوبة الشبهات » ف » فاطمة الزهراء »

سند زيارة فاطمة

السؤال:

يقول بعض الناس في أن سند زيارة فاطمة الزهراء ( عليه السلام ) مشكوك فيه ، والتي فيها : ( السَّلامُ عَلَيكِ يَا مُمْتَحَنَة امتَحَنَكِ اللهُ ) ، فما مدى صحة هذا الكلام ؟

الجواب:

هذا البعض المشكك قد أعتاد على التشكيك في كل شيء ، فحتى لو كان  سند الرواية صحيحاً فإنه يشكك في دلالتها أو غير ذلك ، وبعض رجال سند هذه الزيارة مهمل عند الرجاليين .

ولكن قد رواها الشيخ الطوسي في كتابه تهذيب الأحكام ۶ / ۹ ح ۱۲ ، عن محمد بن أحمد بن داود عن محمد بن وهبان البصري ، قال : حدثنا أبو محمد الحسن بن محمد بن الحسن السيرافي ، قال : حدثنا العباس بن الوليد بن العباس المنصوري ، قال : حدثنا إبراهيم بن محمد بن عيسى بن محمد العريضي ، قال : حدثنا أبو جعفر ( عليه السلام ) ذات يوم ، قال :

( إِذَا صِرتَ إِلَى قَبرِ جَدَّتِكَ فاطمة ( عليها السلام ) فقل : ( يَا مُمْتَحَنَة امْتَحَنَكِ اللهُ ) ) .

وعلماؤنا عادة يأتون بالأدعية والزيارات رجاء المطلوبية ، ولا ينظرون إلى سندها من باب التسامح في أدِلَّة السنن .

وزيارة الزهراء ( عليها السلام ) من المستحبَّات ، فيُؤتى بها برجاء أنها مطلوبة ، ويُثَاب حتماً من يزورها ( عليها السلام ) بهذه الزيارة .