عبد الله بن أبي يعفور العبدي

عبد الله بن أبي يعفور العبدي

اسمه وكنيته ونسبه(1)

أبو محمّد، عبد الله بن أبي يعفور العبدي.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه كان من أعلام القرن الثاني الهجري، ومن المحتمل أنّه ولد في الكوفة باعتباره كوفي.

صحبته

کان(رضي الله عنه) من أصحاب الإمامين الباقر والصادق(عليهما السلام).

مكانته العلمية

كان (رضي الله عنه) قارئاً يقرأ في مسجد الكوفة، ومن الفقهاء الأعلام، والرؤساء المأخوذ منهم الحلال والحرام والفتيا والأحكام، الذين لا يُطعن عليهم، ولا طريق لذمّ واحد منهم.

من أقوال الأئمّة(عليهم السلام) فيه

۱ـ قال الإمام الصادق(عليه السلام): «ما وجدت أحداً أخذ بقولي، وأطاع أمري، وحذا حذو أصحاب آبائي غير رجلينِ رحمهما الله: عبد الله بن أبي يعفور، وحمران بن أعين، أمّا أنّهما مؤمنانِ خالصانِ من شيعتنا، أسماؤهم عندنا في كتاب أصحاب اليمين الذي أعطى الله محمّداً»(۲).

۲ـ قال الإمام الصادق(عليه السلام): «ما وجدت أحداً يقبل وصيّتي ويطيع أمري، إلّا عبد الله بن أبي يعفور»(۳).

۳ـ قال ابن أبي يعفور(رضي الله عنه): «قلت لأبي عبد الله(عليه السلام): والله لو فلقت رمانة بنصفين، فقلت هذا حرام وهذا حلال، لشهدت أنّ الذي قلت حلال حلال، وإنّ الذي قلت حرام حرام، فقال(عليه السلام): رحمك الله رحمك الله»(۴).

۴ـ قال الإمام الصادق(عليه السلام): «ما أحد أدّى إلينا ما افترض الله عليه فينا إلّا عبد الله بن أبي يعفور»(۵).

۵ـ عن أبي أُسامة، قال: «دخلت على أبي عبد الله(عليه السلام) لأودّعه، فقال لي: يا زيد ما لكم وللناس قد حملتم الناس على أبي؟ والله ما وجدت أحداً يطيعني ويأخذ بقولي إلّا رجلاً واحداً، رحمه الله عبد الله بن أبي يعفور، فإنّي أمرته وأوصيته بوصيّته فاتبع أمري وأخذ بقولي»(۶).

۶ـ قال الإمام الكاظم(عليه السلام): «إذا كان يوم القيامة نادى منادٍ: أين حواري محمّد بن عبد الله رسول الله(صلى الله عليه وآله)، الذين لم ينقضوا العهد ومضوا عليه؟ فيقوم سلمان والمقداد وأبو ذر

ثمّ ينادي المنادي: أين حواري محمّد بن علي وحواري جعفر بن محمّد؟ فيقوم… وعبد الله بن أبي يعفور… فهؤلاء المتحوّرة أوّل السابقين، وأوّل المقرّبين، وأوّل المتحوّرين من التابعين»(۷).

من أقوال العلماء فيه

۱ـ قال الشيخ النجاشي(قدس سره): «ثقة ثقة، جليل في أصحابنا، كريم على أبي عبد الله(عليه السلام)»(۸).

۲ـ قال السيّد علي البروجردي(قدس سره): «وفيه روايات كثيرة في مدحه، بل بعضها يدلّ على عظم منزلته عند الصادق(عليه السلام)»(۹).

۳ـ قال الشيخ النوري الطبرسي(قدس سره): «من الفقهاء المعروفين الذين هم عيون هذه الطائفة، يُعدّ مع زرارة وأمثاله»(۱۰).

روايته للحديث

يعتبر من رواة الحديث في القرن الثاني الهجري، وقد وقع في إسناد كثير من الروايات تبلغ زهاء (۷۸) مورداً، ، فقد روى أحاديث عن الإمام الصادق(عليه السلام).

من مؤلّفاته

له كتاب، والمراد بالكتاب ما اشتمل على روايات مسندة عن أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) في الأحكام الشرعية ونحوها، وقد يكون الكتاب في غير الأحكام الشرعية من التواريخ والحروب والمغازي وغيرها.

وفاته

تُوفّي(رضي الله عنه) في حياة الإمام الصادق(عليه السلام) سنة الطاعون.

—————————-

۱- اُنظر: معجم رجال الحديث ۱۱/۱۰۲ رقم۶۶۹۱٫

۲- رجال الكشّي ۲/۴۱۸ ح۳۱۳٫

۳- المصدر السابق ۲/۵۱۴ ح۴۵۳٫

۴- المصدر السابق ۲/۵۱۸ ح۴۶۲٫

۵- المصدر السابق ۲/۵۱۹ ح۴۶۳٫

۶- المصدر السابق ۲/۵۱۹ ح۴۶۴٫

۷- المصدر السابق ۱/۴۳ ح۲۰٫

۸- رجال النجاشي: ۲۱۳ رقم۵۵۶٫

۹- طرائف المقال ۲/۲۹ رقم۶۷۹۱٫

۱۰- خاتمة مستدرك الوسائل ۴/۴۱۲٫

بقلم: محمد أمين نجف