علاج-الأسنان-عند-المرأة-الحامل-مهم-جداً

علاج الأسنان عند المرأة الحامل مهم جداً

يجب أن تبدأ العناية بأسنان المرأة قبل حدوث الحمل. وذلك بمراجعة طبيب الأسنان لإجراء فحص شامل للفم لاكتشاف حالات تسوس الأسنان أو أمراض اللثة وعلاجها قبل حدوث الحمل لتجنب أي إجراءات سنية واسعة أثناء فترة الحمل.

إن الشعور بالألم أو الخوف يؤدي إلى إفراز الجسم لهرمون الأدرينالين الذي يؤثر بدوره على عضلات جدار الرحم ويؤدي إلى تقبضها.

لذلك فإن علاج الآلام الطارئة ضروري ولكن بعد استشارة طبيب النساء وموافقته على إجراء العلاج واتخاذ مجموعة من الاحتياطات في عيادة الأسنان.

ومن ناحية أخرى فإن الحمل يؤدي إلى حدوث تغيرات هرمونية في جسم المرأة. هذه التغيرات تؤدي إلى زيادة في التوعية الدموية للثة، وتؤدي إلى تنشيط الجراثيم الموجودة في الفم. وفي حال وجود التهاب لثة قبل الحمل فإن الحالة سوف تصبح أكثر سوءا وسوف تعاني المرأة مما يسمى التهاب اللثة الحملي، حيث تتضخم اللثة بين الأسنان وتصبح اللثة حمراء منتبجة ونازفة عند أي لمس .

إن مراجعة طبيب الأسنان قبل حدوث الحمل وإزالة الجير ومعالجة التهاب اللثة والعناية الفموية الجيدة في المنزل سيجنب الحامل التعرض لالتهاب اللثة الحملي .

إن إهمال علاج أسنان المرأة الحامل قد يؤثر سلباً على صحة الحامل و صحة الجنين معاً و لكن يجب على المرأة الحامل إخبار طبيب الأسنان عن حملها لأن بعض الإجراءات العلاجية تتطلب بعض التدابير الوقائية لحماية الأم و الجنين .

هل يجوز للسيدة الحامل الذهاب لطبيب الأسنان للعلاج ؟

نعم يجوز للسيدة الحامل الذهاب إلى طبيب الأسنان ويجري لها كل ما تحتاج من علاج إذا كان حملها طبيعي ومستقر وتلد ولادة طبيعية.

بل يجب على السيدة الحامل الذهاب للطبيب أكثر من السيدة الغير حامل حيث يتم اكتشاف الأسنان المصابة بالتسوس وعلاجها قبل أن يصل التسوس إلى عصب السن وتتفاقم الحالة.

هل هناك موانع من زيارة السيدة الحامل إلى الطبيب ؟

لا يوجد موانع لزيارة السيدة الحامل وعلاجها العلاج الكامل إذا كانت الحمل طبيعي ومستقر ويفضل أن يكون العلاج خلال الشهور الثلاث الوسطى (الرابع – الخامس – السادس) وفي بعض الحالات يؤجل حشو العصب لما بعد الولادة وذلك لتجنب تعرض السيدة الحامل لكمية كبيرة من الإشعاعات نتيجة تصوير السن في كل مراحل علاج العصب.

هل هناك أي مضار من استعمال البنج الموضعي على السيدة الحامل ؟

ليس هناك أي مضار على الحامل من استخدام البنج الموضعي ولكن لا يستخدم بكميات كبيرة أي أن الحد المستخدم في علاج الأسنان العلاج العادي لا يؤثر والبنج الموضعي مناسب لعلاج الحامل أكثر من البنج العام الذي قد يكون له أثار سلبية على الحامل أو الجنين.

هل يؤجل علاج الأسنان إلى بعد الولادة ؟

لا يؤجل العلاج إلى بعد الولادة ويجب أن يكون العلاج في الحال حتى لا يكون هناك فرصة لتكون الالتهابات والآلام الناتجة عنها وحتى تتمكن السيدة الحامل من مضغ الطعام جيدا لتستطيع أن تخذ قسطا من الراحة والنوم بدون آلام ولتتجنب تناول الأدوية من مسكنات ومضادات حيوية قد تؤثر على عملية الحمل.

نصيحة تتوجه بها إلى السيدات الحوامل :

إن الحمل هي عملية طبيعية تحدث في الجسم ولا يجب أن نتعامل مع السيدة الحامل على أنها سيدة مريضة. فيجب على السيدة الحامل الذهاب إلى طبيب الأسنان وطلب العلاج منه وليس هناك داعي إلى الخوف إذا كان الحمل طبيعي ومستقر.

إما إذا كان الحمل غير طبيعي وغير مستقر ولا تلد ولادة طبيعية ،فيجب عليها الذهاب إلى الطبيب المشرف على الحمل وإحضار تقرير طبي مفصل عن حالتها حتى يتم التعامل معها بالطريقة التي لا يكون فيها خطورة عليها أو على جنينها.