ya zahra

علم فاطمة الزهراء

قال الإمام العسكري ( عليه السلام ) : ( حضرت امرأة عند الصديقة فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) فقالت : إن لي والدة ضعيفة ، وقد لبس عليها في أمر صلاتها شيء ، وقد بَعَثَتْني إليكِ أسألُكِ .

فأجابتها (عليها السلام ) عن ذلك ، فقالت : لا أشقُّ عليك يا ابنة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

قالت فاطمة ( عليها السلام ) : ( هاتي وَسلي عمَّا بدا لك ، أرأيتِ من اكترى يوماً يصعد إلى سطح بحمل ثقيل ، وكراه مائة ألف دينار يثقل عليه ؟ ) .

فقالت : لا .

فقالت ( عليها السلام ) : ( اكتَرَيْتُ أنا لكل مسألة بأكثر من ملء ما بين الثرى إلى العرش لؤلؤاً ، أفأحرى أن لا يثقل عَلَيَّ ) .

كما رَوَتْ ( عليها السلام ) عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، وروى عنها أمير المؤمنين والحسن والحسين (عليهم السلام).

وكذلك روى عنها ( عليها السلام ) عائشة ، وأم سلمة ، وسلمى أم رافع ، وأنس ، وعبد الله بن عباس ، وأسماء بنت عُميس ، وزينب بنت أبي رافع ، وأرسلت عنها فاطمة بنت الحسين ( عليهم السلام ) .

ومن الأحاديث التي روتها ( عليها السلام ) عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ما يلي :

أولاً :

( مَن كَان يُؤمِنُ بِالله واليومِ الآخر فَلا يُؤْذِ جَارَهُ ) .

ثانياً :

( لَيسَ مِنَ المُؤمِنِين مَنْ لَم يَأْمَنْ جَارُه بَوائِقَه ) .

ثالثاً :

( مَنْ كَانَ يُؤمِنُ بِاللهِ وَاليومِ الآَخِر فَلْيُكرِم ضَيفَهُ ) .

رابعاً :

( مَنْ كَانَ يُؤمِنُ بِاللهِ وَاليَومِ الآخِرِ فَليَقُل خَيراً أَو لِيَسكُت ) .

خامساً :

( إنَّ الحَيَاءَ مِنَ الإِيمَانِ ، والإيمَانُ في الجَنَّة ، وإنَّ الفُحشَ مِن البَذَاءِ ، والبَذَاءُ في النَّار ) .

سادساً :

( اللهُ يُحِبُّ الحَيِيَّ الحَلِيمَ ، الضعيفَ المُتَعَفِّف ، ويبغُضُ الفَاحِشَ البَذِيءَ ، السَّائِلَ المُلحِفَ ) .

وجاءت – مَرَّةً – امرأةٌ من نساء المسلمين تسأل فاطمة (عليها السلام ) مسائل علمية ، فأجابتها فاطمة ( عليها السلام ) عن سؤالها الأول .

وظَلَّت المرأة تسألها حتى بلغت أسئلتها العشرة ، ثم خجلت من الكثرة ، فقالت : لا أَشُقُّ عليك يا ابنة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

فقالت فاطمة ( عليها السلام ) : ( هَاتِي وَسَلِي عَمَّا بدا لكِ ، إني سمعت أبي ( صلى الله عليه وآله ) يقول : ( إنَّ عُلمَاء أُمَّتِنَا يُحشرون ، فيُخلع عَليهِم مِن الكرامات عَلى قَدَر كَثرةِ علومِهِم ، وَجِدِّهِم في إِرشَادِ عِبَادِ اللهِ ) .

ولم يَقتصر علمُها ( عليها السلام ) على النساء ، بل كان الرجال أيضاً يقصدونها بقصد الاستفادة .