فاطمة بنت عمرو المخزومية

قرابتها بالمعصوم(1)

جدّة رسول الله(ص) لأبيه، وجدّة الإمام علي(ع) لأبيه.

اسمها وكنيتها ونسبها

أُمّ الحارث فاطمة بنت عمرو بن عائذ المخزومية.

أُمّها

صخرة بنت عبد بن عمران المخزومية.

زوجها

أبو الحارث عبد المطّلب بن هاشم بن عبد مناف.

من أولادها

1ـ الحارث «جمع النبي(ص) عشيرته في دار عمّه الحارث، لمّا أمره الله تعالى بإظهار الأمر بقوله: ﴿وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ﴾»(2).

2ـ أبو طالب، قال عنه الإمام الصادق(ع): «إِنَّ مَثَلَ أَبِي طَالِبٍ مَثَلُ أَصْحَابِ الْكَهْفِ أَسَرُّوا الْإِيمَانَ وَأَظْهَرُوا الشِّرْكَ، فَآتَاهُمُ اللهُ أَجْرَهُمْ مَرَّتَيْنِ»(3).

3ـ الزبير «بعثه أبوه عبد المطّلب إلى يثرب ليمرّض أخاه عبد الله والد رسول الله(ص)، فمكث عنده حتّى حضر وفاته ودفنه».

4ـ عبد الله «أبو النبي(ص)».

5ـ أروى، قال عنها السيّد الأمين(قدس سره): «صحابية شاعرة فصيحة، سبقت إلى الإسلام، فأسلمت بمكّة في أوائل البعثة، وهاجرت إلى المدينة»(4).

6ـ أميمة «أعطاها النبي(ص) في خيبر أربعين وسقاً من التمر»(5).

7ـ عاتكة، قال عنها ابن سعد (ت: 230ﻫ): «ثمّ أسلمت عاتكة بنت عبد المطّلب في مكّة، وهاجرت إلى المدينة»(6).

ولادتها ووفاتها

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادتها ووفاتها ومكانهما، ومن المحتمل أنّها تُوفّيت في مكّة باعتبارها مكّية.

ـــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: مستدركات علم رجال الحديث 8/ 589 رقم18135.

2ـ اُنظر: تاريخ اليعقوبي 2/ 27.

3ـ الكافي 1/ 448 ح28.

4ـ أعيان الشيعة 3/ 245 رقم766.

5ـ اُنظر: الطبقات الكبرى 8/ 46.

6ـ اُنظر: الاستيعاب 4/ 1780، تفسير القمّي 1/ 256.

بقلم: محمد أمين نجف