في-تارك-الصلاة

في تارك الصلاة

قال الله تعالى في سورة طه : ( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى * قال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا * قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى ).

وفي سورة مريم ( عليها السلام ) : ( أضاعوا الصلاة وأتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا )

وقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الصلاة عماد الدين ، فمن ترك صلاته متعمدا فقد هدم دينه ، ومن ترك أوقاتها يدخل الويل ، والويل واد في جهنم كما قال الله تعالى في سورة أرأيت : ( فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون ).

وقال ( عليه السلام ) : من ترك صلاته حتى تفوته من غير عذر فقد حبط عمله .

ثم قال ( عليه السلام ) : بين العبد وبين الكفر ترك الصلاة .

وقال ( عليه السلام ) : حافظوا على الصلوات الخمس ، فإن الله تبارك وتعالى إذا كان يوم القيامة يأتي بالعبد فأول شئ يسأل عنه الصلاة ، فإن جاء بها تامة وإلا زج بالنار .

وقال ( عليه السلام ) : لا تضيعوا صلاتكم ، فإن من ضيع صلاته حشره الله مع قارون وفرعون وهامان لعنهم الله وأخزاهم ، وكان حقا على الله أن يدخله النار مع المنافقين ، فالويل لمن لم يحافظ على صلاته .

وقال ( عليه السلام ) : لا يزال الشيطان ذعرا من ابن آدم إما حافظ على الصلوات الخمس ، فإذا ضيعهن تجرأ عليه وأوقعه في العظائم .

وكان أمير المؤمنين ( عليه السلام ) يقول : الالتفات الفاحش يقطع الصلاة .

وعن النبي ( عليه السلام ) قال : من ترك الصلاة لا يرجو ثوابها ولا يخاف عقابها فلا أبالي أن يموت يهوديا أو نصرانيا أو مجوسيا .

قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : من أعان تارك الصلاة بلقمة أو كسوة فكأنما قتل سبعين نبيا أولهم آدم وآخرهم محمد .

وقال ( عليه السلام ) : لا إيمان لمن لا أمانة له ، ولا دين لمن لا عهد له ، ولا صلاة لمن لا يتم ركوعها وسجودها .

وقال ( عليه السلام ) : يا علي إن أخبث الناس سرقة من يسرق من صلاته فقال علي ( عليه السلام ) : فكيف ذلك يا رسول الله ؟

قال : الذي لا يتم ركوعه ولا سجوده فهو سارق صلاته ممحوق عند الله في دينه .

قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : من ترك الصلاة ثلاثة أيام فإذا مات لا يغسل ولا يكفن ولا يدفن في قبور المسلمين .

وقال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : يقول الكلب : الحمد لله الذي خلقني كلبا ولم يخلقني خنزيرا ، ويقول الخنزير : الحمد لله الذي خلقني خنزيرا ولم يخلقني كافرا ، ويقول الكافر : الحمد لله الذي خلقني كافرا ولم يجعلني منافقا ، والمنافق يقول : الحمد لله الذي خلقني منافقا ولم يخلقني تارك الصلاة .

المصدر: معارج اليقين في أصول الدين / الشيخ محمد السبزواري