المذهب الشیعي » أجوبة الشبهات » م » المسح على الرجلين »

في قوله (وَأَرْجُلَكُمْ) ثلاث قراءات

السؤال:

بالنسبة لآية الوضوء الواردة في سورة المائدة ، هل صحيح أنّ ( وَأَرْجُلَكُمْ ) معطوفة على اغسلوا ، حيث أنّ الآية تقول : ( وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ ) (۱) ، ولست ضالعة بقواعد اللغة العربية ، فهي معطوفة على من ؟ أرجو إفادتي بأقرب وقت ممكن ، وجزاكم الله خيراً .

الجواب:

في قوله تعالى : ( وَأَرْجُلَكُمْ ) ثلاث قراءات :

القراءة بالرفع ، ووصفت هذه القراءة بالشذوذ ، والوجه بالرفع قالوا : بأنّ الرفع هذا على الابتداء ، وكُلّ مبتدأ يحتاج إلى خبر ، فقال بعضهم : الخبر مغسولة ، يعني : وأرجلكم مغسولة .

قال الآلوسي : « وأمّا قراءة الرفع فلا تصلح للاستدلال للفريقين ، إذ لكُلّ أن يقدّر ما شاء ، ومن هنا قال الزمخشري فيها : إنّها على معنى وأرجلكم مغسولة أو ممسوحة » (۲) .

وأمّا القراءة بالجر ، ووجه هذه القراءة واضح ، لأنّ الواو عاطفة : تعطف الأرجل على الرؤوس ، والرؤوس ممسوحة فتكون الأرجل أيضاً ممسوحة .

وأمّا القراءة بالنصب ، ووجه هذه القراءة واضح ، لأنّ الواو عاطفة على محلّ الجار والمجرور ، يعني : على محلّ كلمة : ( بِرُؤُوسِكُمْ ) ، ومحلّ ( بِرُؤُوسِكُمْ ) منصوب ، والعطف على المحلّ مذهب مشهور في النحو ، ولا خلاف في هذا على المشهور بين علماء النحو ، فيكون حكم الأرجل المسح كما هو في الرأس ، بناءً على العطف على محلّ ( بِرُؤُوسِكُمْ ) .

وتجدون الاعتراف من كبار علماء أهل السنّة على أنّ قراءة الجر والنصب على وجوب المسح دون الغسل (۳) .

ــــــــــــــ

(۱) المائدة : ۶ .

(۲) روح المعاني ۳ / ۲۵۱ .

(۳) أُنظر : المبسوط للسرخي ۱ / ۸ ، المغني لابن قدامة ۱ / ۱۲۰ ، التفسير الكبير ۴ / ۳۰۵ .