قبسات-من-الخصال-الشريفة-للرسول-الأكرم

قبسات من الخصال الشريفة للرسول الأكرم(ص)

بسم الله الرحمن الرحيم

هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ

بعد هذه المقدمة المتواضعة رأيت في هذا العدد المبارك ان أسلط الضوء على بعض خصائص الرسول الأكرم (ص) .

الخاصية الأولى : اليتيم ( ألم يجدك يتيما فآوى )

فقد مات ابوه وهو في بطن امه وبعد ولادته بمدة قليلة ماتت امه وهو ابن سنتين ومات جده وهو ابن ثمان سنين وعندما سئل عن قوله تعالى ( الم يجدك يتيما فآوى ) إنما سمي يتيماً لأنه لم يكن له نظير على وجه الأرض من الأولين والآخرين واما تفسير الصادقين (ع) عن قوله تعالى: (الم يجدك ….) قال اليتيم الذي لامثل له ولذلك سميت الدرة اليتيمة لانه لامثل لها .

الخاصية الثانية : الفقر ( ووجدك عائلا فأغنى)

فعن علي (ع) في صفة الأنبياء قوله: (كانوا قوما مستضعفين قد اختبرهم الله بالمخمصة وابتلاهم بالمجهدة … ولكن الله سبحانه جعل رسله أولي قوة في عزائمهم وضعفة فيما ترى الأعين من حالاتهم مع قناعة تملأ القلوب والعيون غناً .. وخصاصة تملأ الأبصار والأسماع اذىًً…

نعم كان نبينا (ص) .. فيه خصال الضعفاء ومن كان فيه بعضها لاينظم امره كان يتيما فقيرا ضعيفا وحيدا غريبا بلا حصار ولا شوكة كثير الاعداء ومع جميع ذلك تعالى مكانه وارتفع شأنه فدل على نبوته (ص) وكان الجلف البدوي يرى وجهه الكريم فيقول: والله ماهذا وجه كذاب وكان ثابتا في الشدائد وهو مطلوب وصابرا على البأساء والضراء وهو مكروب محروب وكان زاهدا. في الاخرة فثبت له الملك.

الخاصية الثالثة : أميِ

( وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولاتخطه بيمينك اذا لارتاب المبطلون ) العنكبوت ۱۰ وقال تعالى: ( وكذلك اوحينا اليك روحا من امرنا ماكنت تدري ما الكتاب ولا الايمان ولكن جعلناه نورا نهدي به من يشاء من عبادنا وانك تهدي الى صراط مستقيم )

وعليه ينقل الامام الرضا (ع) من جملة من محاوراته مع اهل الاديان في اثبات نبوة محمد (ص) .. ومن اياته انه كان يتيما فقيرا راعيا اجيرا ولم يختلف الى معلم ثم جاء بالقرأن الذي فيه قصص الانبياء (ع) واخبارهم حرفا حرفا وأخبار من مضى ومن بقي الى يوم القيامة .

الخاصية الرابعة : على خلق عظيم (وانك لعلى خلق عظيم)

فقد كان قبل النبوة موصوفا بعشرين خصلة من خصال الانبياء لو انفرد واحدا بأحدها لدل على جلاله فكيف من اجتمعت فيه! كان نبيا ، امينا ، صادقا، حاذقا، اصيلا، نبيلا، مكياً، فصيحا، نصيحا، عاقلا، فاضلا، عابدا، زاهدا، سخيا، قانعا، متواضعا، حليما، رحيما، غيورا، صبورا، موافقا، مرافقا، لم يخالط منجما، ولا كاهنا، ولا عيافاً، والمراد هنا من العياف المتكهن الذي يعمل العيافه أي يزجر الطير كما ورد في البحار .

وعندما تسأل عائشة عن خلق النبي (ص) في بيته تقول: كان أحسن الناس خلقا لم يكن فاحشا و لا متفحشا ولاصخابا في الاسواق ولايجزي بالسيئة مثلها ولكن يعفو ويصفح . ولما سئل كعب الأحبار عن نعت النبي (ص) في التوراة قال نجده محمد بن عبد الله .. ليس بفحاش ولا بصحاب في الاسواق ولا يكافيء بالسيئة ولكن يعفو ويغفر .

نعم ايها القاريء الكريم انه رهطا من اصحاب النبي (ص) اجتمعوا فقالوا لو ارسلنا الى امهات المؤمنين فسألناهن عما نحلو عليه بعين النبي (ص) من العمل لعلنا ان نقتدي به فارسلوا الى هذه ثم هذه فجاء الرسول بأمر واحد : انكم تسألون عن خلق نبيكم (ص) وخلقه القرآن ورسول الله يبيت يصلي وينام ويصوم ويفطر ويأتي اهله .

وكان الامام امير المؤمنين (ع) اذا نعت محمدا قال: وهو خاتم النبيين اجود الناس كفا واجرأ الناس صدرا واصدق الناس لهجة واوفى الناس ذمة والينهم عريكة واكرمهم عشرة . من رآه بديهة هابه ومن خالطه معرفة احبه . يقول ناعته : لم أرَ قبله ولا بعده مثله هكذا نقف امام هذه الشخصية العظيمه لننتهل من مدرسته العذبة دروسا وعبر فهو الذي اذا ماخير في امرين الا اخذ ايسرهما ما لم يكن إثما وأن كان اثما كان ابعد الناس منه ولا عرض له امران الا اخذ بأشدهما وكان لايقوم ولا يجلس الا على ذكر الله ولم يرَ اكثر منه تبسما .

اما لو نظرنا الى الجوانب الاخرى من حياته . . يشير الى ذلك الامام الصادق (ع) انه رسول الله ما أكل متكأ منذ بعثه الله عز وجل وكان يكره ان يتشبه بالملوك .

وكان اجود الناس كفا واجرأ الناس صدرا واصدق الناس لهجة واوفاهم ذمة والينهم عريكة واكرمهم عشرة .

هذا هو رسول الله الذي عرفناه فعشقناه يقول الصادق (ع) جاء اليه رجل وقد بلي ثوبه فحمل اليه اثني عشر درهما فقال ياعلي خذ هذه الدراهم فأشتر لي ثوبا البسه قال علي (ع) فجئت الى السوق فأشتريت له قميصا بأثني عشر درهما وجئت به الى رسول الله فنظر اليه فقال: ياعلي غير هذا أحب أترى صاحبه يقيلنا؟ فجئت صاحبه فقلت: ان رسول الله قد كره هذا يريد ثوبا دونه فأقلنا فيه فرد علي الدراهم وجئت به الى رسول الله فمشى معي الى السوق ليبتاع قميصا فنظر الى جارية قاعدة على الطريق تبكي فقال لها رسول الله ما شأنك ؟ فقالت: يا رسول الله ان اهل بيتي اعطوني اربعة دراهم لاشتري لهم بها حاجة فضاعت فلا اجسر ان ارجع اليهم فأعطاها رسول الله (ص) اربعة دراهم وقال: ارجعي الى اهلك ومضى رسول الله الى السوق فأشترى قميصا بأربعة دراهم ولبسه وحمد الله وخرج فرأى رجلا عريانا يقول من كساني كساه الله من ثياب الجنه فخلع رسول الله قميصه الذي اشتراه وكساه السائل ثم رجع الى السوق فأشترى بالاربعة التي بقيت قميصا اخر فلبسه وحمد الله ورجع الى منزله واذا الجارية قاعدة على الطريق فقال: لها رسول الله مالك لاتأتين اهلك ؟.

قالت: يارسول الله اني قد ابطأت عليهم وأخاف ان يضربوني فقال رسول الله مري بين يدي ودليني على اهلك فجاء رسول الله حتى وقف على باب دارهم ثم قال : السلام عليكم يا اهل الدار فأعاد السلام فلم يجيبوه فأعاد السلام فقالوا عليك السلام يارسول الله ورحمة الله وبركاته فقال: مالكم تركتم اجابتي في اول السلام والثاني قالوا يارسول الله سمعنا سلامك فأحببنا ان تستكثر منه فقال رسول الله ان هذه الجاريه ابطأت عليكم فلا تؤاخذوها فقالوا: يارسول الله هي حرة لممشاك فقال رسول الله : الحمد لله مارايت اثني عشر درهما اعظم بركة من هذه الدراهم كسى الله بها عريانين واعتق بها نسمه.

الخاصية الخامسة : الامين ( مطاع ثم أمين )

وهو القائل: اما والله اني لآمين في السماء وامين في الارض وهذا الاسم مأخوذ من الامانه وادائها وصدق الوعد وكانت العرب تسميه بذلك قبل مبعثه لما شاهدوه من امانته وكل من امنت منه الخلق والكذب فهو امين ولهذا وصف جبرائيل (ع) فقال: ( مطاع ثم امين ) وكانت قريش تسمي الرسول الاكرم بالامين قبل نزول الوحي .

الخاصة السادسة : ( الصادق )

يقو ل ابن عباس: لما نزلت (وانذر عشيرتك الاقربين) صعد رسول الله على الصفا فقال: يامعشر قريش فقالت قريش : محمد على الصفا يهتف فأقبلوا واجتمعوا فقالوا: مالك يامحمد ؟ قال: ارأيتكم لو اخبرتكم ان خيلاً بسفح هذا الجبل اكنتم تصدقوني ؟ قالوا: نعم انت عندنا غير متهم وما جربنا عليك كذبا قط قال فأني نذير لكم بين يدي عذاب شديد يابني عبد المطلب، يابني عبد مناف يابني زهرة، حتى عدّ الافخاذ من قريش ان الله امرني ان انذر عشيرتي الاقربين واني لااملك لكم من الدنيا منفعة ولا من الآخرة نصيبا الا ان تقولوا لا اله الا الله قال: يقول ابو لهب: تبا لك سائر اليوم ألهذا جمعتنا فأنزل الله تبارك وتعالى ( تبت يدا ابي لهب وتب ..)

الخاصية السابعة : (ابغض الخلق اليه الكذب)

يقول عبيد الله بن سلام: لما قدم رسول الله (ص) المدينه انجفل الناس اليه وقيل قدم رسول الله قال: فجئت في الناس لأنظر اليه قال: فلما رأيت وجه رسول الله اذا وجهه ليس بوجه كذاب قال : فكان اول شيء سمعته يتكلم به ان قال : يا ايها الناس افشوا السلام واطعموا الطعام وصلوا الارحام وصلوا و الناس نيام وادخلو الجنة بسلام .

الخاصية الثامنة : (عادل )

فقد كان كما اخبرنا الصادق (ع) انه يقتسم لحظاته بين اصحابه ينظر الى ذا وينظر الى ذا بالسوية .

الخاصية التاسعة : ( شجاع )

يعبّر عن هذا الامام علي (ع) فيقول: لقد رايتني يوم بدر ونحن نلوذ بالنبي وهو اقربنا الى العدو وكان من اشد الناس يومئذ باسا وقال: (كنا اذا احمر الباس ولقي القوم اتقينا برسول الله فما يكون احد اقرب الى العدو منه).

الخاصية العاشرة : (حليم)

يقول انس: كنت امشي مع رسول الله وعليه برد نجراني غليظ الحاشية فادركه اعرابي فجذبه بردائه جذبة شديدة فنظرت الى صفحة عنق رسول الله (ص) وقد اثر بها حاشية الرداء من شدة جذبته ثم قال : يامحمد مر لي من مال الله الذي عندك فالتفت اليه فضحك ثم امر له بعطاء .

الخاصية الحادية عشر : ( حييُ)

فقد ذكر ابو سعيد الخدري انه كان (ص) اشد حياء من العذراء في خدرها وكان اذا كره شيئا عرفناه في وجهه .

الخاصية الثانية عشر : ( متواضع )

فقد صرح الإمام الصادق (ع) إن جبرائيل أتى رسول الله فخبره وأشار عليه بالتواضع وكان له ناصحا فكان رسول الله يأكل اكلة العبد ويجلس جلسة العبد تواضعا لله تبارك وتعالى .

ولو اردت ان اتكلم عن خصوصيات النبي الاكرم (ص) لما استطعت ان اجمع ذلك في هذا المختصر سائلا المولى جلّ وعلا ان يوفقنا لان نتحلى ونتخلق بأخلاق رسول (( انما الامم الاخلاق مابقيت )) . وهذا حسان يقول:

ومثلك لم تر قط عيني ** ومثلك لم تلد النساء

خلقت مبرءً من كل عيب ** كأنك خلقت كما تشاء

وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين.

الکاتب: الشيخ محمد رضا الدكسن