قصة-إسلام-ابن-يوسف-النصراني-على-يدي-الإمام-الهادي

قصة إسلام ابن يوسف النصراني على يدي الإمام الهادي(ع)

وروى هبة الله الموصلي أنَّه كان بدار بيعة كاتب نصراني يُسمّى يوسف بن يعقوب فوافى منزل والدي لصدقة بينهما فقال له : ما شأنك قدمت في هذا الوقت ؟

قال : دُعيت إلى حضرة المتوكّل ولا أدري ما يراد منّي إلاّ أنّي اشتريت نفسي من الله بمائة دينار وقد حملتها لعلي بن الرضا .

فقال له والدي : قد وفّقت في هذا ، وخرج إلى حضرة المتوكّل وانصرف إلينا بعد أيام مستبشراً .

فقال له والدي : حدّثني حديثك ؟ .

قال سرت إلى سرّ من رأى وما دخلتها قط ، فنزلت في دار وقلت أحب أن أوصل المائة إلى ابن الرضا قبل مسيري إلى باب المتوكّل ، فعرفت أنّ المتوكّل قد منعه من الركوب فقلت : كيف أصنع رجل نصراني يسأل عن دار ابن الرضا فخفت ففكّرت فوقع في قلبي أن أركب حماري وأخرج في البلد ولا أمنعه من حيث يذهب لعليّ أقف على داره من غير أن أسأل أحداً فجعلت الدنانير في كاغذة (1) في كمي وركبت فكان الحمار يتخرّق الشوارع والأسواق إلى أن صرت إلى باب دار فوقف الحمار فجهدت أن يزول فلم يزل فقلت للغلام : سل لمن هذه الدار ؟

فقيل : هذه دار ابن الرضا .

فقلت : الله أكبر دلاله والله مقنعة .

قال : وإذا خادم أسود فقال : أنت يوسف بن يعقوب ؟

قلت : نعم .

قال : انزل فأقعدني في الدهليز فد خل فقلت : هذه دلاله أُخرى من أين عرف هذا الغلام اسمي ؟ .

ثمّ خرج الخادم قال : المائة دينار التي في كمّك في الكاغذ هاتها ، فناولته إياها ، قلت وهذه ثالثة .

ثمّ رجع إليّ وقال : ادخل فدخلت إليه وهو في مجلسه وحده .

قال ( عليه السلام ) : يوسف ما آن لك ؟

فقلت : يا مولاي قد بان لي من البرهان ما فيه كفاية .

فقال : هيهات أنّك لاتسلم ولكن سيسلم ولدك فلان وهو من شيعتنا .

يا يوسف إنّ أقواماً يزعمون أن ّ ولايتنا لا تنفع أمثالكم كذبوا والله إنها تنفع أمثالك ، امض فيها وافيت له فإنّك سترى ما تحبّ.

قال : فمضيت إلى باب المتوكّل فقلت : كلّما أردت فانصرفت .

قال هبة : فلقيت ابنه بعد موت والده والله وهو مسلم حسن التشيّع فأخبرني أنّ أباه مات على النصرانية وأنة أسلم بعد موت أبيه وكان يقول : أنا بشارة مولاي ( عليه السلام ) (2).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)  أي في ورقة أو كيس .

(2)  الخرائج والجرائح : 1/396 ح 3 ، وعنه البحار :5 / 144 ح 28 .

الثاقب في المناقب : 553 ح 13 ، الخرائج : 1/ 369 ح3 ، إثبات الهداة : 3/ 373 ح39 ، وكشف الغمة : 2 /392 -393 .