كنكر أبو خالد الكابلي

كنكر أبو خالد الكابلي

اسمه وكنيته ونسبه(1)

أبو خالد، كنكر أو وردان الكابلي.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه من أعلام القرن الثاني الهجري.

صحبته

كان(رضي الله عنه) من أصحاب الإمام زين العابدين، والإمام الباقر، والإمام الصادق(عليهم السلام).

جوانب من حياته

* كان في بداية أمره يقول بإمامة محمّد بن الحنفية ثمّ استبصر وقال بإمامة الإمام زين العابدين(عليه السلام)(۲).
* روى عن الإمام زين العابدين(عليه السلام)النص على الأئمّة الاثني عشر(عليهم السلام) وأسمائهم وفضائلهم(۳).

* أمره الإمام زين العابدين(عليه السلام) بمعالجة الجارية المجنونة الجائية مع أبيها من الشام بقوله له: فخذ بأذن الجارية اليسرى ثمّ قل: يا خبيث، يقول لك علي بن الحسين: اُخرج من هذه الجارية ولا تقعد. ففعل ما أمره، فخرج عنها(۴).

من أقوال الأئمّة(عليهم السلام) فيه

۱ـ قال الإمام الصادق(عليه السلام): «كان سعيدبن المسيّب، والقاسم بن محمّد بن أبي بكر، وأبو خالد الكابلي، من ثقات علي بن الحسين(عليهما السلام)»(۵).

۲ـ قال الإمام الصادق(عليه السلام): «ارتدّ الناس بعد الحسين(عليه السلام) إلّا ثلاثة: أبو خالد الكابلي، ويحيى بن أُمّ الطويل، وجُبير بن مطعم(۶)، ثمّ إنّ الناس لحقوا وكثروا»(۷).

۳ـ قال الإمام الكاظم(عليه السلام): «إذا كان يوم القيامة نادى منادٍ: أين حواري محمّد بن عبد الله رسول الله(صلى الله عليه وآله)، الذين لم ينقضوا العهد ومضوا عليه؟ فيقوم سلمان والمقداد وأبو ذر… .

ثمّ ينادي: أين حواري علي بن الحسين؟ فيقوم… وأبو خالد الكابلي… فهؤلاء المتحوّرة أوّل السابقين، وأوّل المقرّبين، وأوّل المتحوّرين من التابعين»(۸).

من أقوال العلماء فيه

قال الفضل بن شاذان النيشابوري(رضي الله عنه) (ت: ۲۶۰ﻫ): «ولم يكن في زمن علي بن الحسين(عليه السلام) في أوّل أمره إلّا خمسة أنفس: سعيد بن جُبير، سعيد بن المسيّب، محمّد بن جُبير بن مطعم، يحيى بن أُمّ الطويل، أبو خالد الكابلي»(۹).

روايته للحديث

يعتبر من رواة الحديث في القرن الثاني الهجري، فقد روى أحاديث عن الإمام زين العابدين والإمام الباقر والإمام الصادق(عليهم السلام).

وفاته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ وفاته ومكانها، إلّا أنّه كان من أعلام القرن الثاني الهجري.

———————————–

۱- اُنظر: معجم رجال الحديث ۱۵ /۱۳۳ رقم۹۷۷۹. و۲۲ /۱۵۳ رقم۱۴۲۴۱.

۲- اُنظر: إعلام الورى ۱ /۴۸۶.

۳- اُنظر: كمال الدين وتمام النعمة: ۳۱۹ ب۳۱ ح۲.

۴- اُنظر: رجال الكشّي ۱ /۳۳۸ ح۱۹۳.

۵- الكافي ۱ /۴۷۲ ح۱.

۶- الظاهر أنّ الرواية فيها سقط، لأنّ جُبيراً لم يدرك إمامة زين العابدين(عليه السلام)، بل الذي من حواريه(عليه السلام) هو ابنه محمّد بن جُبير.

۷- الاختصاص: ۶۴.

۸- المصدر السابق: ۶۱.

۹- رجال الكشّي ۱ /۳۳۲ ح۱۸۴.

بقلم: محمد أمين نجف