المتفرقة » المقالات » المتفرقة »

للإرهاب رب غفور

هذا العنوان ليس للتهكم..ولا لغرض شد القراء واثارتهم،ابدا،انه مقطع من تصريحات لقيادي في القائمة العراقية اطلقه من على شاشات الفضائيات دون خوف او خجل او حياء،وذلك بعد تنفيذ احكام الاعدام باثني عشر مجرما من اشرس قادة الارهاب بعد اكتساب الاحكام الصادرة بحقهم الدرجة القطعية منذ خمس سنوات ، قال بالحرف الواحد:- انها جريمة ضد الانسانية !!.
خمس سنوات..الاحكام ميزت مرات ومرات.. المجرمون اعترفوا بمئات الجرائم التي خلفت الوف القتلى والجرحى والمعاقين..خمس سنوات قضاها المجرمون في فندق خمس نجوم يتمتعون بخدمة لم تتوفر الاّ للبرلمانيين والوزراء،ومع ذلك فان الاخ صاحب الضمير والوجدان ومعه الكثيرون من سنخه يسمي اعدامهم :-جريمة ضد الانسانيةّ!!.
ليلة الجمعة ۱۲ نيسان عرضت قناة العربية الفضائية برنامج:- صناعة الموت.
كان اللقاء مع الارهابي :- ابو هدى مسؤول التفجيرات في بغداد. ( هذا ما مكتوب على الشاشة) . كيف تم القاء ؟..اين تم اللقاء؟.لم يتم التطرق لذلك وربما ذكروه في بداية البرنامج اذ تابعته في آخر مقطع منه.
الارهابي ابو هدى:شاب ثلاثيني..ممتلئ صحة وعافية ولياقة بدنية..وجهه يفيض نظارة..ملامحه وزيه المترف يوحي للمشاهد بانه يعيش رغدا في عائلة ارستقراطية غربية!.
من خلال حديثه تبين انه من ناحية الكاطون احدى نواحي محافظة ديالى وان والده كان ( رفيق ) .يبدو ان هذا الترف والعافية والهندام حصل عليها من سجن خمس نجوم المخصص لقتلة العراقيين وتدمير العراق حتى لاتزعل بعض الاطراف وتشتكي لمنظمة هيومن رايتس.
قال نصا:-
اتلذذ بسماع التفجيرات في بغداد وكلما ازداد عدد الضحايا ارتاح اكثر.. وفي اليوم الذي لا اسمع فيه تفجير اكتئب!!.
وحين استغرب المذيع قال الارهابي: انها حالة تتولد بمرور الزمن.وكان ذلك قبل خروجي من السجن..اما الآن فلا.
يبدوا ان الاخ اطلق سراحه في الوجبات الاخيرة!!.
قال :- ان السيارات التي تفخخ يتم سرقتها بعد قتل اصحابها مرة بالسكين ومرة بالمسدس..وان اهدافنا المناطق الشيعية فقط..وحتى السيارات المسروقة!!.
تبين من حديثه ان والده استولى على اراضي اخوته الذين كانواهم ايضا ارهابيين وقتلوا اثناء تنفيذ عمليات ارهابية..وان بعض ابناء عمه وشو بابيه واخبرو القاعدة التي امرتهم بقتله .
وبسبب قتل ابيه فانه قرر ان يتخلى عن العمل مع القاعدة!.
فاتني الكثير من حديث هذا المجرم وهو ابسط نموذج من النماذج التي لم تلق حسابها بل تزداد المطالبة باطلاق سراحها..وقد اطلق سراح الكثيرين وتم تهريب الاكثر .

المصدر: موقع المركز الاعلامي للبلاغ