لو ميزت شيعتي ما أجدهم إلاّ واصفة

لو ميزت شيعتي ما أجدهم إلّا واصفة

السؤال:

أسيادنا الأعزّة ، ما تحليلكم لقول الإمام علي ( عليه السلام ) الوارد في الكافي : « لو ميّزت شيعتي ما أجدهم إلاّ واصفة ، ولو امتحنتهم لما وجدتهم إلاّ مرتدّين » (۱) .

يستغل بعض المشاغبين هذا النصّ للقول أنّ الإمام قد تبرّأ ممّن ينتسب لمسلكه .

الجواب:

الرواية هذا نصّها : وبهذا الإسناد ، عن محمّد بن سليمان ، عن إبراهيم بن عبد الله الصوفي ، قال : حدّثني موسى ابن بكر الواسطي قال : قال لي أبو الحسن ( عليه السلام ) : « لو ميّزت شيعتي لم أجدهم إلاّ واصفة ، ولو امتحنتهم لما وجدتهم إلاّ مرتدّين ، ولو تمحصتهم لما خلص من الألف واحد ، ولو غربلتهم غربلة لم يبق منهم إلاّ ما كان لي ، إنّهم طال ما أتكوا على الأرائك ، فقالوا : نحن شيعة علي ، إنّما شيعة علي من صدق قوله فعله » .

وهذه الرواية أوّلاً : ليست عن الإمام أبي الحسن علي ( عليه السلام ) ، بل المراد من أبي الحسن هنا هو الإمام الكاظم ( عليه السلام ) .

وثانياً : ضعيفة السند بإبراهيم بن بكر الصوفي .

وثالثاً : تتعرّض لمن يخالفون أهل البيت ( عليهم السلام ) ويدّعون أنّهم من شيعتهم ، كمؤيّدي أعدائهم والمدافعين عنهم ، فإنّها تتعرّض لمن يدعون محبّة أهل البيت ولا يعملون بمقتضى المحبّة .

وأهل السنّة هم الذين يفعلون ذلك ، فيدّعون حبّ أهل البيت ويأخذون دينهم من أعدائهم ، فالبخاري يروي عن معاوية وعمرو بن العاص ومروان وغيرهم من أعداء أهل البيت ، ولا يروي عن فاطمة الزهراء والإمام الحسن ( عليهما السلام ) .

فأكثر أهل السنّة يدّعون المحبّة ولا يصدّقهم العمل ، وفي آخر هذه الرواية : « إنّما شيعتنا من صدق قوله فعله » .

ورابعاً : إذا كان أكثر من يدّعي التشيّع ويحاول اللحوق بركبهم بهذه الأوصاف ، فما حال النواصب والتابعين لأعدائهم ؟!

ـــــــــــــــــــــــــــــ

(۱) الكافي ۸ / ۲۲۸ .