ما-قاله-الأعلام-في-فضائل-الإمام-الجواد

ما قاله الأعلام في فضائل الإمام الجواد(ع)

  • قال محمد بن طلحة الشافعي: ( و إن كان صغير السنّ فهو كبير القدر، رفيع الذكر ) ، ( 1 ).
  • قال سبط ابن الجوزي: ( و كان على منهاج أبيه في العلم و التقى و الزهد، و الجود ) ، ( 2) .
  • قال ابن الصبّاغ المالكي : ( وإن كان صغير السنّ فهو كبير القدر، رفيع الذّكر، القائم بالإمامة بعد علي بن موسى الرضا ولده، أبو جعفر محمد الجواد للنصّ عليه و الإرشاد له بها من أبيه كما أخبر بذلك جماعةٌ من الثّقات العدول ) ، ( 3).
  • قال الشيخ محمود الشيخاني : ( و كان محمد الجواد (رضي الله عنه) جليل القدر ، عظيم المنزلة… ) .
  • قالوا : ( إنّ كراماته و مكاشفاته كثيرة لا يحمله الدفاتر و من كمال علمه أنه غلب في طفوليّته قاضي المأمون ، و هو يحيى بن أكثم ) ، (4) .
  • قال ابن حجر الهيتمي: (أجلّهم ـ يعني أولاد الرضا ـ محمد الجواد لكنّه لم تطل حياته) ، (5).
  • قال ابن خلكان: أبو جعفر محمد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر… المعروف بالجواد أحد الأئمّة الاثني عشر ) ، ( 6) .
  • قال الحضرمي : ( و من مواعظ محمد يعني الجواد بن علي بن موسى الكاظم ، أنه قال : كيف يضيع من الله كافله ؟، و كيف ينجو من الله طالبه ؟ ، و من انقطع إلى غير الله وكله الله إليه ومن عمل على غير علم أفسد أكثر ممّا يصلح ) .
  • و قال (عليه السلام) ـ في جواب رجل قال له: أوصني بوصيّة جامعة مختصرة ـ فقال (عليه السلام) له: ( صُن نفسك عن عار العاجلة و نار الآجلة) ،(7).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1-  مطالب السؤول: ص239.

2- تذكرة الخواص: ص358.

3-  الفصول المهمّة: ص265.

4- الصراط السوي: ص200.

5-  الصواعق المحرقة: ص123.

6-  وفيات الأعيان: ج3: ص315.

7-  وسيلة المآل في عدّ مناقب الآل: ص426.

المصدر: قادتنا كيف نعرفهم للسيد محمد هادي الحسيني الميلاني