یا-فاطمه۱

مطالبة فاطمة الزهراء بفدك

لمَّا استقام الأمر إلى الخليفة أبي بكر ، بَعَثَ إلى فَدَك من أخرج وكيل فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) منها .

فجاءت فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) إلى أبي بكر ، ثم قالت : ( لِمَ تَمْنَعْنِي مِيرَاثِي يَا أبَا بَكْرٍ مِنْ أبِي رَسُولِ الله ( صل الله عليه وآله ) ؟ وأخْرَجْتَ وَكيلي مِنْ فَدَك ؟ وَقَدْ جَعَلَها لِي رَسُولُ اللهِ ( صلى الله عليه وآله ) بِأمْرِ اللهِ تَعَالَى ؟ ) .

فقال لها أبو بكر : هَاتِي على ذلك بشهود .

فجاءت ( عليها السلام ) بأمِّ أيمن بركة بنت ثعلبة ، التي قال عنها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( أمُّ أيْمَنٍ أمِّي بَعْدَ أُمِّي ) .

وكان ( صلى الله عليه وآله ) يُكرمها ويَزورها .

فقالت أم أيمن لأبي بكر : لا أشْهَدُ يَا أبا بَكْرٍ حتى أحتجَّ عليكَ بِما قالَهُ رسولُ الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أُنْشِدُك بالله ، ألَسْتَ تَعْلَم أنَّ رَسولَ اللهِ ( صلى الله عليه وآله ) قال : ( أمُّ أيْمَنٍ امْرَأةٌ مِنْ أهْلِ الجنَّة ) .

فقال : بلى .

قالت : فأشْهدُ أنَّ الله عزَّ وجلَّ أوحى إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( فَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ ) الروم : ۳۸ ، فجعل ( صلى الله عليه وآله ) فدكاً لفاطِمَةَ بِأمرِ اللهِ تَعالى .

ثم شهد علي ( عليه السلام ) بِمِثل ما شهدَتْ بهِ أمُّ أيْمن ، فكتب أبو بكرٍ لها كتاباً ودفعه إليها .

ثم دخل عمر ، فرأى الكتاب بيد فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) ، فقال لأبي بكرٍ : ما هذا الكتاب ؟ .

فقال أبو بكر : إن فاطمة ادَّعت في فدك ، وشهدَتْ لها أمُّ أيمن وعلي ، فكتبتُ لها .

فأخذ عمر الكتاب من فاطمة ( عليها السلام ) فتفلَ فيه ، ومزَّقَه ، وقال : هذا فَيء للمسلمين ، فإن أقامت شهوداً أن رسول الله ( صلَّى الله عليه وآله ) جعله لها ، وإلاَّ فلا حَقَّ لها فيه .

عجيب هذا الأمر !! وأكثر من عجيب ، خليفةٌ يأمر بأمْرٍ ، وأحد أصحابه يتْفِلُ بالكتابِ ويمزِّقُه بمرأىً وبِمَسمعٍ من الخليفة !! فهل هناك عَجَب أكثر من هذا ؟! .