حوائج-النساء

معنى حوائج النساء في کلام أمير المؤمنين(ع)

السؤال:

ما المقصود بقول الامام علي (عليه السلام) بـ (وللنساء حوائج فلا تعجلوهن) فما هذه الحوائج.

الجواب:

الإمام علي (عليه السلام) يشير إلی نكتة مهمة في الحياة الزوجية ومعاشرة الزوجة فإن المرأة لها شهوة قوية لكنها لأجل الحجب والحياء تكبت شهوتها ولا تتهيج عندها الغريزة الجنسية إلا بعد المداعبة والملاعبة، فالزوج ينبغي أن لا يسرع في إشباع رغبته الجنسية بل يصبر ويداعب الزوجة لكي يثير شهوتها فإن المراة أيضاً تحتاج إلی إشباع الغريزة الجنسية كالرجل ولا تتحقق إلا بالمداعبة وعدم التعجيل وقد يسبب لها العقدة الجنسية ويسبب في انحرافها.

وفي الحديث عن رسول الله (صلی الله عليه وآله): (ثلاثه من الجفاء أن يصحب الرجل الرجل فلا يسأله عن  اسمه وكنيته، وأن يدعی الرجل إلی طعام فلا يجيب وأن يجيب فلا يأكل، ومواقعة الرجل قبل الملاعبة (المداعبة).

وفي الحديث عن أبي عبدالله (عليه السلام): (ليس شيء تحضره الملائكة إلا الرهان رأي الرمي وسباق الخيل وملاعبة الرجل أهله)، وعن رسول الله (صلی الله عليه وآله): (كل لهو المؤمن باطل إلا في ثلاث: في تأديبه الفرس ورميه عن القوس وملاعبته امرأته فإنه حق).