۱۳۶۳۵۰۹۵۰۰

مناظرة أحد المحققين مع أحد الباحثين في مسألة أصحاب الإمام الحجة(ع)

وردت روايات مختلفة وبعبارات شتى في شأن القضايا التي تتعلق بالاِمام المهدي عليه السلام ، والتحاق ۳۱۳ نفر من أصحابه إليه عند ظهوره من مكة المكرمة، إمام العصر عليه السلام أيضاً في انتظار تكامل عدّتهم، وهؤلاء الاَصحاب هم السابقون الاَولون لبيعة الامام (عج) ، وبحضورهم يعلن الاِمام عليه السلام عن الخروج، ويبدأ الخروج بشكل مراحل، فهؤلاء الاَصحاب هم حملة ألوية الاِمام (عج)، وولاته على الكرة الاَرضية بأسرها.

وهذه المناظرة حدثت بين أحد الباحثين عن الحقيقة مع أحد المحققين الاِسلاميين في شأن هذه المسألة.

الباحث: تفضل علينا بذكر حديث ورد في عدد أصحاب الاِمام المهدي عليه السلام، وأنهم ۳۱۳ نفر.

المحقق: ورد هذا الحديث بعبارات مختلفة، بل لا ينحصر بحديث واحد، هناك عدّة أحاديث واردة في هذا الشأن، تحكي عن (۳۱۳) نفر من أصحاب الاِمام (عج) ، بل يُدعى التواتر المعنوي لهذا الحديث، وبعبارة أخرى، إن أصل المعنى في شأن اصحاب الاِمام (عج) إلى حدٍ يوجب العلم والقطع به، لاِنه لايمكن تواطؤ هذا العدد الهائل من الرواة على الكذب فيه.

الباحث: فأرجوا من سماحتكم أن تذكروا لنا حديثاً أو حديثين من تلك الاَحاديث الكثيرة المتواترة في أصحاب إمام العصر (عج)، وكما يقول المثل: ما لا يُدرك كلّه لا يُترك كلّه.

المحقق: ورد في تفسير الآية ۸۰ من سورة هود عليه السلام قال لوط لقومه المعاندين: ( لو أنّ لي بكم قوّة أو آوي إلى ركن شديد )، عن صالح بن سعيد عن أبي عبدالله الصادق عليه السلام في قوله تعالى: ( لو أنَّ لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد ) قال عليه السلام : القوة القائم (عج)، والركن الشديد ثلاثمائة وثلاثة عشر أصحابه »(۱).

وفي رواية عن الاِمام الباقر عليه السلام قال: « لكأني أنظر إليهم مصعّدين من نجف الكوفة ثلاث مأة وبضعة عشر رجلاً كأنّ قلوبهم زبر الحديد… »(۲).

الباحث: هل ، لم يتكامل هذاالعدد من أصحاب الاِمام عليه السلام حتى الآن ليلتحقوا به، ويحل زمن ظهور إمام العصر (عج) وتنجو البشرية من هذه الويلات؟

المحقق: تذكر لنا الروايات إن لهؤلاء الاَصحاب مميزات، فمع التأمل في هذه المميزات يتضح لنا أنّ البشرية في عصر الغيبة تفتقد لمثل هؤلاء الاَفراد.

الباحث: ما هي هذه المميزات؟

المحقق: على سبيل المثال:نقرأ في رواية عن الاِمام السجاد عليه السلام ، يذكر القائم في خبر طويل إلى أن يقول: « ثمّ يخرج إلى مكة والناس يجتمعون بها، فيقوم رجل منه فينادي : أيها الناس هذا طلبتكم قد جاءكم، يدعوكم إلى ما دعاكم إليه رسول الله صلى الله عليه وآله ، قال: فيقومون، ثم يقوم هو بنفسه، فيقول (عج): أيها الناس أنا فلان بن فلان أنا ابن نبيّ الله، أدعوكم إلى ما دعاكم إليه نبيّ الله صلى الله عليه وآله .

فيقومون إليه ليقتلوه، فيقوم ثلاثمائة أو ينيف ثلاثمأة فيمنعونه منه خمسون من أهل الكوفة، وسائرهم من أفناء الناس لا يعرف بعضهم بعضاً ، اجتمعوا على غير ميعاد »(۳).

ووردت روايات عديدة في أوصافهم منها: « يجمعهم الله بمكة قزعاً كقزع الخريف »(۴) .

بمعنى: أنهم يحضرون عند القائم (عج) في مكة كالبرق الخاطف، وقال الاِمام الصادق عليه السلام : « وكأنّي أنظر إلى القائم على منبر الكوفة، وحوله أصحابه ثلاثمائة وثلاث عشر رجلاً عدّة أهل بدر، وهم أصحاب الأولوية، وهم حكام الله في أرضه على خلقه »(۵).

نفهم من هذا الحديث، يجب أن يكون أصحاب الاِمام القائم (عج) على مستوى عالٍ من العلم والكمال والشجاعة وسائر القيم والفضائل والصفات الاِسلامية الحميدة، مثلاً لو قسمنا الكرة الاَرضية إلى ۳۱۳ ولاية، فيكون كل واحد منهم لائقاً وكفوءً وقائداً لرفع راية هذه الولاية، وهل تملك اليوم الكرة الاَرضيةهذا العدد من القوّاد ، وبهذه الخصوصيات والمميزات حتى يستطيع كل واحدٍ منهم أن يتولى ولاية في حكومة الاِمام المهدي (عج).

الباحث: الآن فهمت الموضوع، ليس اليوم على الكرة الاَرضية بأسرها ۳۱۳ رجلاً بهذه المميزات، فيجب أن نسعى لاِيجاد الاَرضية الصالحة الصلبة، تمد جذورها القوية إلى جميع الجهات حتى تستعد الدنيا لاستقبال الاِمام المهدي (عج) عند ظهوره كما احتاج النبي صلى الله عليه وآله لتحقيق أهداف رسالته المقدسة إلى تربية الكوادر المؤمنة والعالمة والشجاعة والمدبرة في الاَمور السياسية، وكذلك الاِمام المهدي (عج) بحاجة إلى هذه الكوادر الرسالية وبهذه المميزات، فأود أن أسمع أيضاً من مميزات هؤلاء الاَصحاب.

المحقق: نقرأ في الآية ۱۴۸ من سورة البقرة: ( أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعاً ) ورد عن الاِمام الصادق عليه السلام أنّه قال بعد ذكر الآية الشريفة: « يعني اصحاب القائم الثلاثمائة والبضعة عشر رجلاً، وهم والله الاَمة المعدودة ، يجتمعون والله في ساعة واحدة قزعاً كقزع الخريف »(۶).

ومن مميزاتهم: أنهم يأتون من البلاد النائية إلى مكة، كما جاء في الحديث عن أميرالمؤمنين عليه السلام في حديث طويل إلى أن قال: « فيجمع الله تعالى عسكره في ليلة واحدة وهم ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً من أقاص الاَرض »(۷).

وينتظرهم الاِمام المهدي (عج) في « ذي طوى »(۸)يبعد عن مكة فرسخاً واحداً، حتى يلتحقون به في جانب الكعبة، فقد ورد عن الاِمام الصادق عليه السلام قال: « إن القائم يهبط من ثنية ذي طوى في عدة أهل بدر ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً، حتى يسند ظهره إلى الحجر ويهز الراية الغالبة »(۹).

وهؤلاء الاَصحاب أول من يبايعه (عج)، عن الاِمام الصادق عليه السلام قال:

« فيكون أول من يبايعه جبرئيل، ثم الثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً »(۱۰).

فترعاهم الاِمدادات الغيبية العظيمة، ويد الله وعنايته فوق رأس الاِمام المهدي (عج) وأصحابه كما ورد حديث في هذا الشأن عن الاِمام السجاد عليه السلام ، عن أبي خالد الكابلي قال: قال لي علي بن الحسين عليه السلام : « يا أبا خالد لتأتين فتن اليَّ… » إلى أن قال: « كأني بصاحبكم قد علا فوق نجفكم بظهر كوفان في ثلاثمائة وبضعه عشر رجلاً، جبرئيل عن يمينه، وميكائيل عن شماله، وإسرافيل أمامه، معه راية رسول الله صلى الله عليه وآله قد نشرها لا يهوي بها إلى قوم إلا أهلكهم الله »(۱۱).

الباحث: لماذا تنطق الاَحاديث عن الرجال فقط في ركب الاِمام المهدي (عج) دون النساء؟

المحقق: علة ذكر الرجال دون النساء يرجع إلى بداية ظهور الاِمام المهدي (عج) وهي مرحلة عصيبة فيها الجهاد والحرب والدفاع عن الاِسلام، فتقتضي حضور الرجال في هذه الميادين، وللنساء دور خلف ميادين الجهاد والدفاع عن الاِمام المهدي عليه السلام .

وأشارت بعض الروايات الواردة في موضوع ۳۱۳ رجلاً من خواص الاِمام عليه السلام إلى دور النساء وحضورهنّ أيضاً، منها:

عن الاِمام الباقر عليه السلام : « ويجيء والله ثلاث مائة وبضعة عشر رجلاً فيهم خمسون امرأة، يجتمعون بمكة على غير ميعاد قزعاً كقزع الخريف »(۱۲).

وعن المفضل، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: « يكن مع القائم عليه السلام ثلاث عشرة امرأة » قلت: وما يصنع بهن؟ قال عليه السلام : « يداوين الجرحى، ويقمن على المرضى كما كان مع رسول الله صلى الله عليه وآله »(۱۳).

الباحث: فهذه العدّة من الرجال والنساء، مع عظمة قيام المهدي (عج) العالمية، أليس قليلاً؟

المحقق: هؤلاء الركب الاَُول الذين يلتحقون بالاِمام (عج) عند ظهوره، ثم مع مرور الزمن يتكاثر المؤمنون حوله ويزدادون عدداً وقوة، وبعبارة أخرى: يعتبر هؤلاء خواص الاِمام عليه السلام ، ويشكلون النواة المركزية لمقر حكومته العالمية كما ورد في الرواية.

جاء في فصل الخطاب عن الشيخ محي الدين بن العربي في ذكر المهدي عليه السلام قال: « يكون معه ثلاثمائة وستون رجلاً من رجال الله الكاملين يبايعونه بين الركن والمقام… وله رجال يقيمون دعوته وينصرونه ، هم الوزراء يحملون أثقال المملكة »(۱۴).

وأيضاً قال: « يفتحون مدينة الروم بالتكبير، فيكبرون التكبيرة الاَولى فيسقط ثلثها، ويكبرون التكبيرة الثانية فيسقط الثلث الثاني من السور، ويكبرون التكبيرة الثالثة فيسقط الثالث فيفتحونها من غير سيف »(۱۵).

وفي رواية اُخرى: عن الاِمام الباقر عليه السلام قال: « إذا ظهر القائم ودخل الكوفة بعث الله تعالى من ظهر الكوفة سبعين ألف صدّيق ، فيكونون من أصحابه وأنصاره ويردّ السواد إلى أهله، وهم أهله »(۱۶).

ولاِتمام هذه المناظرة، وبما انه خاتمة الكتاب الفت أنظاركم إلى مطالب لطيفة واُزينها بهذه الاَحاديث:

۱ ـ عن أبي بصير قال: قال أبو عبدالله عليه السلام : « ينادى باسم القائم ـ صلوات الله عليه ـ في ليلة ثلاث وعشرين ، ويقوم في يوم عاشوراء وهو اليوم الذي قتل فيه الحسين بن عليّ عليه السلام »(۱۷).

۲ ـ عن علي بن الحسين السجّاد عليه السلام قال: « إذا قام قائمنا أذهب الله عزوجل عن شيعتنا العاهة، وجعل قلوبهم كزبر الحديد ، وجعل قوة الرجل منهم قوة أربعين رجلاً ، ويكونون حكام الاَرض وسنامها »(۱۸).

۳ ـ عن جابر، عن أبي جعفر عليه السلام : « فإذا وقع أمرنا وخرج مهدينا عليه السلام كان أحدهم أجرى من الليث، وأمضى من السنان، ويطأُ عدوَّنا بقدميه ، ويقتله بكفيه »(۱۹).

۴ ـ عن الاِمام الصادق عليه السلام قال: « ليعُدَنَّ أحدكم لخروج القائم ولو سهماً »(۲۰).

۵ ـ عن عبدالعظيم الحسني قال: قلت لمحمد بن علي بن موسى عليه السلام : من حديث طويل قال عليه السلام : « ويذلُّ له كلَّ صعب »(۲۱).(۲۲)

—————————————————————–

(۱) تفسير القمّي : ج ۱ ص ۳۳۶ ، تفسير البرهان: ج۳ ص۱۲۷ ح ۵۱۵۴ ، اثبات الهداة: ج۳ ص۵۵۱ ح ۵۶۴ ، كمال الدين وتمام النعمة للصدوق : ج ۲ ص ۶۷۳ ح ۲۶٫

(۲) بحار الاَنوار: ج۵۲ ص۳۴۳ ح ۹۱ .

(۳) بحار الاَنوار: ج۵۲ ص۳۰۶ح ۷۹٫

(۴) بحار الاَنوار : ج ۵۲ ص ۲۳۹ ح ۱۰۵ وج ۵۱ ص ۵۵ ح ۴۲ .

(۵) بحار الاَنوار: ج۵۲ ص۳۲۶ ح ۴۲٫

(۶) إثبات الهداة: ج۳ ص۴۵۱ ح ۶۲ ب ۳۲ ، بحار الاَنوار : ج ۵۲ ص ۳۶۸ .

(۷) إثبات الهداة: ج۳ ص۵۸۷ ح ۸۰۴ ، بحار الاَنوار : ج ۵۱ ص ۱۵۷ ح۴ .

(۸) ذُو طُوىً : وادٍ بمكة المكرمة ، ويروى أنّ النبي (ص) لمّا انتهى إلى ذي طوىً عام الفتح ، وقف على راحلته مُعتجراً بشقة بُرد حبرة حمراء ، وإنّه ليضع رأسه تواضعاً لله ، حين رأى ما أكرمه الله به من الفتح ، حتى إنّ عُثنونَه ليكاد يَمسُّ واسطة الرحل . معجم ما استعجم من أسماء البلاد والمواضع للاندلسي : ج ۳ ص ۸۹۶ .

(۹) إثبات الهداة: ج۳ ص ۵۴۷ ح ۵۴۱ ، بحار الاَنوار : ج ۵۲ ص ۳۷۰ ح ۱۵۸ .

(۱۰) بحار الاَنوار: ج۵۲ ص۳۱۵ح ۱۰ .

(۱۱) إثبات الهداة: ج۳ ص۵۵۶ ح ۶۰۲ ، بحار الاَنوار : ج ۵۱ ص ۱۳۵ ح ۳ .

(۱۲) بحار الاَنوار: ج۵۲ ص۲۲۳ ح۸۷٫

(۱۳) إثبات الهداة: ج۳ ص۵۷۵ ح ۷۲۵ (ب ۳۲ فصل ۳۸).

(۱۴) المجالس السنية للاَمين: ج۵ ص۷۱۱ .

(۱۵) المجالس السنية للاَمين: ج۵ ص۷۲۴ .

(۱۶) بحار الاَنوار: ج۵۲ ص۳۹۰ ح ۲۱۲٫

(۱۷) الاِرشاد للمفيد ص۳۶۱ ، بحار الاَنوار: ج۵۲ ص۲۹۰ ح ۲۹٫

(۱۸) بحار الاَنوار: ج۵۲ ص۳۱۶ ح ۱۲ .

(۱۹) بحار الاَنوار: ج۵۲ ص۳۷۲ ح ۱۶۴ .

(۲۰) بحار الاَنوار: ج۵۲ ص۳۶۶ ح ۱۴۶ .

(۲۱) بحار الاَنوار: ج۵۱ ص۱۵۷ ح ۴٫

(۲۲) أجود المناظرات ، للاشتهاردي : ص ۴۱۷ ـ ۴۲۵ .