ابن عباس۲

مناظرة ابن عباس مع معاوية بن أبي سفيان(۱)

حضر عبد الله بن عبّاس مجلس معاوية بن أبي سفيان فأقبل عليه معاوية .

فقال : يابن عبّاس إنّكم تريدون أن تُحرزوا الامامة كما اختصصتم بالنبوَّة ، والله لا يجتمعان أبدا ، إنَّ حجَّتكم في الخلافة مشتبهةٌ على الناس ، إنَّكم تقولون : نحن أهل بيت النبيّ ـ صلّى الله عليه وآله ـ فما بال خلافة النبوَّة في غيرنا ؟

وهذه شبهة لانّها تشبه الحقَّ وبها مسحة من العدل ، وليس الامر كما تظنُّون ، إنَّ الخلافة تتقلب في أحياء قريش برضا العامّة ، وشورى الخاصّة ولسنا نجد الناس يقولون: ليت بني هاشم ولونا ، ولو ولونا كان خيرا لنا في دنيانا وأخرانا ، ولو كنتم زهدتم فيها أمس كما تقولون ، ما قاتلتم عليها اليوم ، والله لو ملكتموها يا بني هاشم لما كانت ريح عاد ولا صاعقة ثمود بأهلك للناس منكم .

فقال ابن عبّاس ـ رحمه الله ـ : أمّا قولك يا معاوية: إنّا نحتجُّ بالنبوَّة في استحقاق الخلافة ، فهو والله كذلك ، فإن لم تُستحقَّ الخلافة بالنبوَّة ، فبم تُستحقُّ ؟

وأمّا قولك: إنَّ الخلافة والنبوَّة لا يجتمعان لاحد ، فأين قول الله عزَّ وجلَّ : ( أم يحسُدونَ النّاسَ على ما آتاهُمُ الله من فَضلِه ، فقد آتينا آلَ ابراهيم الكِتَابَ والحِكْمَة وآتيناهُمْ مُلكا عظيما )(۱) فالكتاب هو النبوَّة ، والحكمة هي السنّة ، والملك هو الخلافة ، فنحن آل إبراهيم ، والحكم بذلك جار فينا إلى يوم القيامة .

وأمّا دعواك على حجّتنا أنّها مشتبهة ، فليس كذلك ، وحجّتنا أضوأ من الشمس وأنور من القمر ، كتاب الله معنا ، وسنَّة نبيّه ـ صلّى الله عليه وآله ـ فينا ، وإنّك لتعلم ذلك ، ولكن ثنى عطفك وصعَّرك(۲) قتلنا أخاك وجدَّك وخالك وعمَّك ، فلا تبك على أعظُم حائلة وأرواح في النار هالكة ، ولا تغضبوا لدماء أراقها الشرك ، وأحلّها الكفر ، ووضعها الدِّين .

وأمّا ترك تقديم النّاس لنا فيما خلا ، وعدولهم عن الاجماع علينا ، فما حُرموا منّا أعظم ممّا حُرمنا منهم ، وكلُّ أمرٍ إذا حصل حاصله ثبت حقّه ، وزال باطله .

وأمّا افتخارك بالملك الزائل ، الّذي توصّلت إليه بالمحال الباطل ، فقد ملك فرعون من قبلك فأهلكه الله ، وما تملكون يوما يا بني أميَّة إلاّ ونملِكُ بعدكُم يومين ، ولا شهرا إلاّ شهرين ، ولا حولاً إلاّ ملكنا حولين .

وأمّا قولك : إنّا لو ملكنا كان ملكنا أهلَكَ للناس من ريح عاد وصاعقة ثمود ، فقول الله يكذِّبك في ذلك قال الله عزَّوجلّ : ( وما أرسلناك إلاّ رحمة للعالمين )(۳) فنحن أهل بيته الادنون ، وظاهر العذاب بتملّكك رقاب المسلمين ظاهر للعيان ، وسيكون من بعدك تملّك ولدك وولد أبيك أهلك للخلق من الرِّيح العقيم ، ثمَّ ينتقم اللّه بأوليائه ، وتكون العاقبة للمتّقين(۴) .

—————————————————————-

(۱) سورة النساء : الآية ۵۴ .

والجدير بالذكر أن هذه الآية الشريفة نزلت في أهل البيت ـ عليهم السلام ـ وأنهم هم المحسودون ، كما ورد عن الامام الباقر ـ عليه السلام ـ في تفسير هذه الآية انه قال : نحن الناس المحسودون والله .

راجع : شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني الحنفي ج ۱ ص ۱۸۳ ح ۱۹۵ ـ ۱۹۸ ، مناقب الامام علي بن أبي طالب ـ عليه السلام ـ لابن المغازلي الشافعي ص ۲۶۷ ح ۳۱۴ ، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص ۲۹۸ ، الصواعق المحرقة لابن حجر الشافعي ص ۱۵۲ ، نور الابصار للشبلنجي ص ۱۰۲ ط السعيدية و ص ۱۰۱ ط العثمانية ، اسعاف الراغبين للصبان الشافعي بهامش نور الابصار ص ۱۰۸ ط السعيدية وص ۱۰۰ ط العثمانية ، الغدير للاميني ج ۳ ص ۶۱ .

(۲) قال الجوهري : « يقال ثني فلان عَنّي عطفه ، اذا عرض عنك . وقال : صعّر خدَّه وصاعر : أي أماله من الكسر » . ومنه قوله تعالى : ( ثاني عِطْفهِ لِيُضلّ عن سبيلِ الله له في الدُّنيا خِزيٌ ونُذيقُه يَومَ القيامة عَذاَب الحَريق ) سورة الحج : الآية ۹ ، صحاح الجوهري ج ۴ / ص ۱۴۰۵ .

(۳) سورة الانبياء : الآية ۱۰۷ .

(۴) أمالي الشيخ المفيد ص ۱۵ ، بحار الانوار ج ۴۴ ص ۱۱۷ ح ۱۱ .