النبي وأهل بيته » المناظرات » الإمام علي الرضا »

مناظرة الإمام الرضا(ع) مع الفقهاء وأهل الكلام في الإمامة والمغالاة والرجعة والتناسخ

عن الحسن بن الجهم قال : حضرت مجلس المأمون يوماً وعنده علي بن موسى الرضا عليه السلام وقد اجتمع الفقهاء وأهل الكلام من الفرق المختلفة.

فسأله بعضهم فقال له : يا بن رسول الله بأيّ شيء تصح الاِمامة لمدّعيها ؟

قال : بالنص والدليل .

قال له : فدلالة الاِمام فيم هي ؟

قال : في العلم واستجابة الدعوة .

قال : فما وجه إخباركم بما يكون ؟

قال : ذلك بعهد معهود إلينا من رسول الله صلى الله عليه وآله .

قال : فما وجه إخباركم بما في قلوب الناس .

قال عليه السلام له : أما بلغك قول الرسول صلى الله عليه وآله « اتّقوا فراسة المؤمن فإنّه ينظر بنور الله »(۱) .

قال : بلى .

قال : وما من مؤمن إلاّ وله فراسة ينظر بنور الله على قدر إيمانه ومبلغ استبصاره وعلمه وقد جمع الله في الاَئمّة منا ما فرّقه في جميع المؤمنين .

وقال عزّ وجلّ في محكم كتابه : ( إِنَّ في ذلك لآياتٍ للمُتَوسمين )(۲) فأوّل المتوسمين رسول الله صلى الله عليه وآله ثمّ أمير المؤمنين عليه السلام من بعده ثمّ الحسن والحسين والاَئمّة من ولد الحسين عليهم السلام إلى يوم القيامة .

قال : فنظر إليه المأمون فقال له : يا أبا الحسن زدنا ما جعل الله لكم أهل البيت .

فقال الرضا عليه السلام : إنَّ الله عزّ وجلّ قد أيَّدنا بروح منه مقدسة مطهّرة ليست بملك لم تكن مع أحد ممن كان مضى إلا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وهي مع الاَئمّة منا تسددهم وتوفقهم وهو عمود من نور بيننا وبين الله عزّ وجلّ .

قال له المأمون : يا أبا الحسن ، بلغني أن قوماً يغلون فيكم ويتجاوزون فيكم الحدّ ؟

فقال الرضا عليه السلام : حدّثني أبي موسى بن جعفر، عن أبيه جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علي عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه الحسين بن علي عن أبيه علي بن أبي طالب عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله لا ترفعوني فوق حقّي فإن الله تبارك وتعالى اتّخذني عبداً قبل أن يتّخذني نبياً(۳).

قال الله تبارك وتعالى : ( ما كان لبشرٍ أنْ يُؤتِيهُ اللهُ الكِتَابَ والحُكمَ والنبوَّةَ ثُمَّ يقولَ للناسِ كُونُوا عِباداً لي مِنْ دُونِ اللهِ وَلَكن كُونُوا رَبَّانيّين بما كُنتم تُعَلِّمونَ الكتابَ وبما كُنتُم تدرسون ، ولا يأمركم أن تَتَّخِذوا الملائكةَ والنبيين أرباباً أيأمركم بالكفر بعد إِذْ أنتم مُسلِمون )(۴).

قال علي عليه السلام : يهلك فيَّ اثنان ولا ذنب لي، محبٌّ مفرطٌ ومبغضٌ مفرط ، وأنا أبرأ إلى الله تبارك وتعالى ممن يغلو فينا ويرفعنا فوق حدّنا كبراءة عيسى بن مريم عليه السلام من النصارى(۵).

قال الله تعالى : ( وإذ قَالَ الله يا عيسى بن مريم ءأَنتَ قُلتَ للناسِ اتَّخذوني وأُمّي إِلهين من دون الله قالَ سبحانك ما يكونُ لي أنْ أقول ما ليسَ لي بحقٍّ إن كنت قُلته فقد عَلِمته تعلَمُ ما في نفسي ولا أَعلمُ ما في نفسك إِنّك أنتَ علاّمُ الغيوبِ ، ما قُلتُ لهم إلاّ ما أمرتني به أن اعبدوا اللهَ ربي وربَّكم وكنتُ عليهم شهيداً ما دمتُ فيهم فلمَّا توفَّيتني كنتَ أنتَ الرَّقيبَ عليهم وأنتَ على كلِّ شيء شهيد )(۶). وقال عزّ وجلّ : ( لَن يَستنكِفَ المسيحُ أنْ يكونَ عَبداً للهِ ولا الملائِكةُ المُقَرَّبونَ )(۷). وقال عزّ وجلّ : ( ما المسيح بن مريم إلاّ رسولٌ قد خلت من قبله الرُّسلُ وأُمُّهُ صدّيقةٌ كانا يأكلان الطعامَ )(۸) ومعناه أنهما كانا يتغوَّطان ، فمن ادَّعى للاَنبياء ربوبية وادَّعى للاَئمّة ربوبية أو نبوة أو لغير الاَئمّة إمامة فنحن منه براء في الدنيا والآخرة.

فقال المأمون : يا أبا الحسن فما تقول في الرجعة ؟

فقال الرضا عليه السلام : إنّها لحق كانت في الاَُمم السالفة ونطق بها القرآن ، (۹) وقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله : يكون في هذه الاُمّة كل ما كان في الاَُمم السالفة حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة(۱۰).

قال عليه السلام : إذا خرج المهدي من ولدي نزل عيسى بن مريم عليه السلام فصلّى خلفه، وقال صلى الله عليه وآله : إنّ الاسلام بدأ غريباً وسيعود غريباً(۱۱)، فطوبى للغرباء(۱۲)قيل : يا رسول الله ثمّ يكون ماذا ؟ قال : ثمّ يرجع الحق إلى أهله .

فقال المأمون : يا أبا الحسن فما تقول في القائلين بالتناسخ(۱۳)؟

فقال الرضا عليه السلام : من قال بالتناسخ فهو كافر بالله العظيم مكذب بالجنة والنار(۱۴).

قال المأمون : ما تقول في المسوخ ؟

قال الرضا عليه السلام : إن أُولئك قومٌ غضب الله عليهم فمسخهم فعاشوا ثلاثة أيّام ثمّ ماتوا ولم يتناسلوا ، فما يوجد في الدنيا من القردة والخنازير وغير ذلك مما وقع عليهم اسم المسوخية فهو مثل ما لا يحل أكلها والانتفاع بها.

قال المأمون : لا أبقاني الله بعدك يا أبا الحسن فوالله ما يوجد العلم الصحيح إلاّ عند أهل البيت وإليك انتهت علوم آبائك فجزاك الله عن الاِسلام وأهله خيراً.

قال الحسن بن الجهم : فلمّا قام الرضا عليه السلام تبعته فانصرف إلى منزله فدخلت عليه وقلت له : يا بن رسول الله الحمد لله الذي وهب لك من جميل رأي أمير المؤمنين ما حمله على ما أرى من إكرامه لك وقبوله لقولك .

فقال عليه السلام : يا بن الجهم لا يغرّنّك ما ألفيته عليه من إكرامي والاستماع مني، فإنّه سيقتلني بالسم ، وهو ظالم لي ، إنّي أعرف ذلك بعهد معهود إليَّ من آبائي عن رسول الله صلى الله عليه وآله فاكتم هذا ما دمت حيّاً .

قال الحسن بن الجهم : فما حدّثت أحداً بهذا الحديث إلى أن مضى عليه السلام بطوس مقتولاً بالسم ودفن في دار حميد بن قحطبة الطائي في القبة التي فيها قبر هارون الرشيد إلى جانبه(۱۵).

—————————————-

(۱) سنن الترمذي : ج۵ ص۲۷۸ ح۳۱۲۷ ، حلية الاَولياء : ج۴ ص۹۴ ، المعجم الكبير للطبراني : ج۸ ص۱۲۱ ح۷۴۹۷ ، مجمع الزوائد : ج۱۰ ص۲۶۸ .

(۲) سورة الحجر: الآية ۷۵ .

(۳) المعجم الكبير للطبراني : ج۳ ص۱۳۸ ـ ۱۳۹ ح۲۸۸۹ ، مجمع الزوائد ج۹ ص۲۱ .

(۴) سورة آل عمران : الآية ۷۹ و۸۰ .

(۵) ورد هذا الحديث بتفاوت أنظر : مسند أحمد : ج ۱ ص ۱۶۰، المستدرك للحاكم: ج۳ ص۱۲۳، ذخائر العقبى: ص۹۲، نظم درر السمطين: ص۱۰۴، مجمع الزوائد: ج۹ص۱۳۳٫

(۶) سورة المائدة : الآية ۱۱۶ و۱۱۷ .

(۷) سورة النساء : الآية ۱۷۲ .

(۸) سورة المائدة : الآية ۷۵ .

(۹) كما في قوله تعالى : ( ألم ترَ إلى الَّذين خَرجُوا مِن ديارهم وَهُم أُلوفٌ حَذَرَ الموت فقال لهم الله موتوا ثُمَّ أحياهُم ) البقرة | ۲۴۳ . كما يدلّ على وقوع الرجعة مستقبلاً قوله تعالى : ( وَيومَ نَحشرُ مِن كُلِّ أُمةٍ فَوجاً ممّن يُكذبُ بآياتِنا فَهم يُوزعُون ) النمل | ۸۳٫

(۱۰) مسند أحمد بن حنبل : ج ۵ ص ۳۴۰ ، كنز العمال : ج ۱۱ ص ۱۳۴ ح ۳۰۹۲۴ ، كمال الدين وتمام النعمة للصدوق : ج۲ ص۵۷۶ ، عنه بحار الاَنوار : ج۲۸ ص۱۰ ح۱۵ ، مجمع البيان للطبرسي : ج ۷ ص ۳۶۷ .

(۱۱) قال الجزري : أي أنّه كان في أول أمره كالغريب الوحيد الذي لا أهل له عنده لقلّة المسلمين يومئذٍ ، وسيعود غريباً كما كان أي يقلّ المسلمون في آخر الزمان فيصيرون كالغرباء فطوبى للغرباء أي الجنّة لاَولئك المسلمين الذين كانوا في أوّل الاسلام ويكونون في آخره ، وإنّما خصّهم بها لصبرهم على أذى الكفّار أوّلاً وآخراً ولزومهم دين الاِسلام . (بحار الاَنوار : ج ۸ ص ۱۲) .

(۱۲) صحيح مسلم : ج۱ ص۱۳۰ ح۲۳۲ ـ (۱۴۵) ، مسند أحمد : ج۴ ص۷۳ ، تاريخ بغداد للخطيب : ج۳ ص۲۷۲ ، مجمع الزوائد : ج۷ ص۲۷۸ ، مشكل الآثار للطحاوي : ج ۱ ص۲۹۷٫

(۱۳) وهناك من التبس عليه الحقّ فخلط بين الرجعة والتناسخ ولم يفهم الفرق بينهما وادَّعى أنّ الرجعة نوعٌ من التناسخ ، وكما لا يخفى أنّ التناسخ كما يعتقد أصحابه هو : انتقال النفس الناطقة من بدن إلى بدن آخر غير الاَوّل، والذين يعتقدون ذلك يُسمون (التناسخية)، وهؤلاء من جملة اعتقاداتهم كما روي عن أبي عبدالله عليه السلام (البحار ج۴ ص۳۲۰ ح ۳) : …والقيامة عندهم خروج الروح من قالبه وولوجه في قالب آخر، إن كان محسناً في القالب الاَوّل أُعيد في قالب أفضل منه حسناً في أعلى درجة الدنيا، وإن كان مسيئاً أو غير عارف صار في بعض الدواب المتعبة في الدنيا، أو هوام مشوّهة الخلقة الخ .

وأمّا الرجعة فهو رجوع النفس إلى البدن الاَوّل بمشخصاته النفسية لا أنّها تحلّ في بدن آخر غير الاَوّل .

(۱۴) بحار الاَنوار للمجلسي : ج ۴ ص ۳۲۰ ح ۱ .

(۱۵) عيون أخبار الرضا عليه السلام للصدوق : ج۱ ص۲۱۶ ـ ۲۱۸ ب ۴۶ .