emam reza

مناظرة الإمام الرضا(ع) مع علماء أهل العراق وخراسان في فضل العترة على الأمّة

عن الريان بن الصلت (۱) قال: حضر الرضا عليه السلام مجلس المأمون بمرو (۲) وقد اجتمع في مجلسه جماعة من علماء أهل العراق وخراسان.

فقال المأمون: أخبروني عن معنى هذه الآية: ( ثُمَّ أوْرَثْنَا الكِتَابَ الذينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنا ) (۳) .

فقالت العلماء: أراد الله عزّ وجلّ بذلك الاَُمّة كلها.

فقال المأمون: ما تقول يا أبا الحسن ؟

فقال الرضا عليه السلام : لا أقول كما قالوا ولكني أقول: أراد الله عزّ وجلّ بذلك العترة الطاهرة (۴) .

فقال المأمون: وكيف عنى العترة من دون الاُمّة ؟

فقال الرضا عليه السلام : إنّه لو أراد الاَُمّة لكانت أجمعها في الجنة لقول الله عزّ وجلّ: ( فَمِنْهُم ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالخَيْراتِ بِإذنِ اللهِ ذَلِكَ هُوَ الفَضْلُ الكَبيرُ ) (۵) ، ثمّ جمعهم كلهم في الجنة فقال عزّ وجلّ : ( جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدخُلُونَها يُحَلَّونَ فيها مِنْ أسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ ) (۶) الآية ، فصارت الوراثة للعترة الطاهرة لا لغيرهم.

فقال المأمون: من العترة الطاهرة ؟

فقال الرضا عليه السلام : الذين وصفهم الله في كتابه فقال عزّ وجلّ: ( إنَّما يُريدُ اللهُ لِيُذهِبَ عَنكُمْ الرِّجْسَ أهْلَ البيتِ ويُطهِّركُمْ تَطهِيرَاً ) (۷) وهم الذين قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، ألا وإنهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما ، أيها الناس لا تعلِّموهم فإنهم أعلم منكم (۸) .

قالت العلماء: أخبرنا يا أبا الحسن عن العترة أهم الآل أم غير الآل ؟

فقال الرضا عليه السلام : هم الآل .

فقالت العلماء: فهذا رسول الله صلى الله عليه وآله يؤثر عنه أنّه قال: أمتي آلي وهؤلاء أصحابه يقولون بالخبر المستفاض الذي لا يمكن دفعه ، (آل محمد أُمته).

فقال أبو الحسن عليه السلام : أخبروني فهل تحرم الصدقة على الآل ؟

فقالوا: نعم .

قال: فتحرم على الاَُمّة.

قالوا: لا.

قال: هذا فرق بين الآل والاَمّة ، ويحكم أين يذهب بكم ؟ أضربتم عن الذكر صفحاً أم أنتم قوم مسرفون ؟ أما علمتم أنّه وقعت الوراثة والطهارة على المصطفين المهتدين دون سائرهم ؟

قالوا: ومن أين يا أبا الحسن ؟

فقال من قول الله عزّ وجلّ: ( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً وَإبْراهيم وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِما النُبوَّةَ وَالكتابَ فَمِنْهُم مُهْتَدٍ وَكَثيرٌ منهم فَاسِقون ) (۹) فصارت وراثة النبوة والكتاب للمهتدين دون الفاسقين ، أما علمتم أن نوحاً حين سأل ربه عزّ وجلّ : ( فَقَالَ رَبِّ إنَّ ابني من أَهْلي وَإنَّ وَعْدَكَ الحقُّ وأنتَ أحكمُ الحاكمين ) (۱۰) ـ وذلك ـ أن الله عزّ وجلّ وعده أن ينجيه وأهله فقال ربّه عزّ وجلّ: ( يا نُوحُ إنَّه ليس من أهلِك إنَّه عملٌ غيرُ صالحٍ فلا تسئَلنِ ما ليس لك بهِ علمٌ إني أَعِظُك أن تكون من الجاهلين ) (۱۱) .

فقال المأمون: هل فضَّل الله العترة على سائر الناس؟

فقال أبو الحسن: إن الله عزّ وجلّ أبان فضل العترة على سائر الناس في محكم كتابه.

فقال له المأمون: وأين ذلك من كتاب الله ؟

فقال له الرضا عليه السلام : في قول الله عزّ وجلّ: ( إنَّ اللهَ اصطفى آدَمَ ونُوحاً وَآلَ إبراهيمَ وآل عِمرانَ على العالمين ، ذرِّيَّةً بَعضُها من بعضٍ واللهُ سميعٌ عليم ) (۱۲).

وقال عزّ وجلّ في موضع آخر: ( أم يحسُدُونَ النّاس على ما آتيهُمُ اللهُ من فضلهِ فقد آتينا آلَ إبراهيم الكتابَ والحكمةَ وآتيناهم مُّلكاً عظيماً ) (۱۳) ثمّ ردَّ المخاطبة في أثر هذه إلى سائر المؤمنين فقال: ( يا أيُّها الذين آمنُوا أطيعُوا اللهَ وأطيعُوا الرَّسُولَ وأُولِي الاَمرِ مِنكُم ) (۱۴) يعني الذي قرنهم بالكتاب والحكمة وحسدوا عليهما فقوله عزّ وجلّ: ( أم يحسُدُونَ النّاس على ما آتيهُمُ اللهُ من فضلهِ فقد آتينا آلَ إبراهيم الكتابَ والحكمةَ وآتيناهم مُلكاً عظيماً ) يعني الطاعة للمصطفين الطاهرين فالملك هنا هو الطاعة لهم.

فقالت العلماء: فأخبرنا هل فسَّر الله عزّ وجلّ الاصطفاء في الكتاب؟

فقال الرضا ـ عليه السلام ـ : فسَّر الاصطفاء في الظاهر سوى الباطن في اثني عشر موطناً وموضعاً .

فأوّل ذلك قوله عزّ وجلّ: ( وأنذِر عشيرَتَكَ الاَقرَبين ) (۱۵) ورهطك المخلصين هكذا في قراءة أُبي بن كعب وهي ثابتة في مصحف عبدالله بن مسعود، وهذة منزلة رفيعة وفضل عظيم وشرف عالٍ حين عنى الله عزّ وجلّ بذلك الاِنذار فذكره لرسول الله صلى الله عليه وآله فهذه واحدة .

والآية الثانية في الاصطفاء قوله عزّ وجلّ: ( إنَّما يُريدُ اللهُ لِيُذهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أهْلَ البيتِ ويُطهِّركُمْ تَطهِيرَاً ) (۱۶) وهذا الفضل الذي لا يجهله أحد إلاّ معاند ضال لاَنَّه فضل بعد طهارة تنتظر ، فهذه الثانية .

وأمّا الثالثة فحين ميَّز الله الطاهرين من خلقه فأمر نبيه بالمباهلة بهم في آية الابتهال فقال عزّ وجلّ: يا محمد ( فَمَن حَاجَّكَ فِيهِ مِن بَعدِ مَا جاءَك مِنَ العِلمِ فَقُل تَعَالَوا نَدعُ أبنَاءَنَا وأَبنَاءَكُم وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُم وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَكُم ثُمَّ نَبتَهِل فَنَجعَل لَّعنَةَ اللهِ عَلَى الكَاذِبِينَ ) (۱۷) فبرز النبي صلى الله عليه وآله علياً والحسن والحسين وفاطمة ـ صلوات الله عليهم ـ وقرن أنفسهم بنفسه فهل تدرون ما معنى قوله: ( وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَكُم ) ؟

قالت العلماء: عنى به نفسه.

فقال أبو الحسن عليه السلام : لقد غلطتم إنما عنى بها علي بن أبي طالب عليه السلام ومما يدل على ذلك قول النبي صلى الله عليه وآله حين قال: لينتهين بنو وليعة أو لابعثن إليهم رجلاً كنفسي (۱۸) يعني علي بن أبي طالب ـ عليه السلام ـ وعنى بالاَبناء الحسن والحسين عليهما السلام وعنى بالنساء فاطمة عليها السلام فهذه خصوصية لا يتقدمهم فيها أحد ، وفضل لا يلحقهم فيه بشر ، وشرف لا يسبقهم إليه خلق ، إذ جعل نفس علي عليه السلام كنفسه، فهذه الثالثة.

وأمّا الرابعة فإخراجه صلى الله عليه وآله الناس من مسجده ما خلا العترة حتى تكلّم الناس في ذلك ، وتكلَّم العبّاس فقال: يا رسول الله تركت علياً وأخرجتنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : ما أنا تركته وأخرجتكم ولكن الله عزّ وجلّ تركه وأخرجكم (۱۹) وفي هذا تبيان قوله صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلام : أنت مني بمنزلة هارون من موسى (۲۰) .

قالت العلماء: وأين هذا من القرآن ؟

قال أبو الحسن : أوجِدُكم في ذلك قرآناً وأقرأه عليكم .

قالوا: هات .

قال: قول الله عزّ وجلّ : ( وَأَوحَينَا إلى مُوسى وَأَخِيهِ أن تَبَوَّءا لِقَومِكُمَا بمِصرَ بُيُوتاً واجعَلُوا بُيُوتَكُم قِبلَةً ) (۲۱) ففي هذه الآية منزلة هارون من موسى وفيها أيضاً منزلة علي عليه السلام من رسول الله صلى الله عليه وآله ومع هذا دليل واضح في قول رسول الله صلى الله عليه وآله حين قال: ألا إن هذا المسجد لا يحل لجنب إلا لمحمد صلى الله عليه وآله (۲۲) .

قالت العلماء: يا أبا الحسن هذا الشرح وهذا البيان لا يوجد إلا عندكم معاشر أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله فقال: ومن ينكر لنا ذلك ورسول الله يقول: أنا مدينة العلم وعلي بابها ، فمن أراد المدينة فليأتها من بابها (۲۳)؟ ففيما أوضحنا وشرحنا من الفضل والشرف والتقدمة والاصطفاء والطهارة ما لا ينكره إلا معاند والحمد لله عزّ وجلّ على ذلك ، فهذه الرابعة.

والآية الخامسة قول الله عز وجل : ( وَآتِ ذَا القُرْبَى حَقَّهُ ) (۲۴) خصوصية خصَّهم الله العزيز الجبار بها واصطفاهم على الاَُمة فلما نزلت هذه الآية على رسول الله صلى الله عليه وآله قال: ادعوا لي فاطمة ، فدعيت له فقال: يا فاطمة قالت: لبَّيك يا رسول الله فقال: هذه فدك مما هي لم يوجف عليه بالخيل ولا ركاب وهي لي خاصة دون المسلمين وقد جعلتها لك لما أمرني الله تعالى به فخذيها لك ولولدك (۲۵) ، فهذه الخامسة.

والآية السادسة قول الله عزّ وجلّ : ( قُل لاَّ أَسألُكُم عَلَيهِ أَجراً إِلاَّ الموَدَّةَ في القُربَى ) (۲۶) وهذه خصوصية للنبي صلى الله عليه وآله إلى يوم القيامة وخصوصية للآل دون غيرهم وذلك أن الله عزّ وجلّ حكى في ذكر نوح في كتابه: ( ويَا قَوم لا أَسْأَلكُم عَلَيهِ مَالاً إِن أَجريَ إِلاَّ عَلَى اللهِ وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّهُم مُلاَقُوا رَبِّهِم وَلكِنّي أَراكُم قَوماً تَجهَلُونَ ) (۲۷) وحكى عز وجل عن هود أنه قال: ( ويَا قَوم لا أَسألُكُم عَلَيهِ أَجراً إِن أَجريَ إِلاَّ عَلَى الَّذي فَطَرَني أَفَلاَ تَعقِلونَ ) (۲۸) وقال عزّ وجلّ لنبيه محمد صلى الله عليه وآله : قل: يا محمد ( قُل لاَّ أَسألُكُم عَلَيهِ أَجراً إِلاَّ الموَدَّةَ في القُربَى ) ولم يفرض الله تعالى مودتهم إلا وقد علم أنهم لا يرتدون عن الدين أبداً ولا يرجعون إلى ضلال أبداً.

وأخرى أن يكون الرجل واداً للرجل فيكون بعض أهل بيته عدواً له فلا يسلم له قلب الرجل ، فأحب الله عز وجل أن لا يكون في قلب رسول اللهصلى الله عليه وآله على المؤمنين شيء ففرض عليهم الله مودة ذوي القربى ، فمن أخذ بها أحبَّ رسولالله صلى الله عليه وآله وأحبَّ أهل بيته لم يستطع رسول الله صلى الله عليه وآله أن يبغضه ، ومن تركها ولم يأخذ بها وأبغض أهل بيته فعلى رسول الله صلى الله عليه وآله أن يبغضه ، لاَنّه قد ترك فريضة من فرائض الله عزّ وجلّ فأي فضيلة وأي شرف يتقدّم هذا أو يدانيه؟ فأنزل الله عزّ وجلّ هذه الآية على نبيه صلى الله عليه وآله : ( قُل لاَّ أَسألُكُم عَلَيهِ أَجراً إِلاَّ الموَدَّةَ في القُربَى ) (۲۹) ، فقام رسول الله صلى الله عليه وآله في أصحابه فحمد الله وأثنى عليه وقال: يا أيها الناس إن الله عزّ وجلّ قد فرض لي عليكم فرضاً فهل أنتم مؤدوه ؟ فلم يجبه أحدٌ فقال: يا أيها الناس إنه ليس بذهبٍ ولا فضةٍ ولا مأكولٍ ولا مشروب فقالوا: هات إذاً فتلا عليهم هذه الآية فقالوا: أما هذه فنعم فما وفى بها أكثرهم.

وما بعث الله عزّ وجلّ نبياً إلاّ أوحى إليه أن لا يسأل قومه أجراً لاَن الله عزّ وجلّ يوفيه أجر الاَنبياء ومحمد صلى الله عليه وآله فرض الله عزّ وجلّ مودة طاعته ومودة قرابته على أُمّته وأمره أن يجعل أجره فيهم ليؤدوه في قرابته بمعرفة فضلهم الذي أوجب الله عزّ وجلّ لهم فإن المودة إنّما تكون على قدر معرفة الفضل ، فلما أوجب الله تعالى ثَقُل ذلك لثقل وجوب الطاعة فتمسَّك بها قوم قد أخذ الله ميثاقهم على الوفا وعاند أهل الشقاق والنفاق وألحدوا في ذلك فصرفوه عن حده الذي حده الله عزّ وجلّ فقالوا: القرابة هم العرب كلهم وأهل دعوته.

فعلى أي الحالتين كان فقد علمناأن المودة هي القرابة فأقربهم من النبي صلى الله عليه وآله أولاهم بالمودة وكلما قربت القرابة كانت المودة على قدرها ، وما أنصفوا نبي الله صلى الله عليه وآله في حيطته ورأفته وما منَّ الله به على أُمّته مما تعجز الاَلسن عن وصف الشكر عليه : أن لا يؤذوه في ذريته وأهل بيته وأن يجعلوهم فيهم بمنزلة العين من الرأس حفظاً لرسول الله فيهم ، والذين فرض الله تعالى مودتهم ووعد الجزاء عليها، فما وفى أحد بها فهذه المودة لا يأتي بها أحد مؤمناً مخلصاً إلا استوجب الجنة لقول الله عز وجلّ في هذه الآية: ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَملُوا الصَّالِحَاتِ في رَوضَاتِ الجَنَّاتِ لَهُم مَّا يَشَاءون عِندَ رَبِّهِم ذَلِكَ هُوَ الفَضلُ الكَبيرُ ، ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُل لاَّ أَسألُكُم عَلَيهِ أَجراً إِلاَّ الموَدَّةَ في القُربَى ) (۳۰) مفسراً ومبيناً (۳۱) .

ثمّ قال أبو الحسن عليه السلام : حدثني أبي عن جدي عن آبائه عن الحسين بن علي عليهم السلام قال: اجتمع المهاجرون والاَنصار إلى رسول الله فقالوا: إن لك يا رسول الله مؤنة في نفقتك وفيمن يأتيك من الوفود وهذه أموالنا مع دمائنا فاحكم فيها باراً مأجوراً ، أعطِ ما شئت وأمسك ما شئت من غير حرج قال: فأنزل الله عزّ وجلّ عليه الروح الاَمين فقال: يا محمد ( قُل لاَّ أَسألُكُم عَلَيهِ أَجراً إِلاَّ الموَدَّةَ في القُربَى ) يعني أن تودوا قرابتي من بعدي ، فخرجوا فقال المنافقون: ما حمل رسول الله صلى الله عليه وآله على ترك ما عرضنا عليه إلاّ ليحثنا على قرابته من بعده إنْ هو إلاّ شيءٌ افتراه في مجلسه ! وكان ذلك من قولهم عظيماً فأنزل الله عزّ وجلّ هذه الآية: ( أم يَقُولُونَ افتَرَاهُ قُل إِنِ افتَرَيتُهُ فَلاَ تَملِكَونَ لِي مِنَ الله شَيئاً هُوَ أَعلَمُ بِمَا تُفِيضُونَ فِيهِ كَفَى بهِ شَهِيدَاً بَيني وَبَينَكم وَهُوَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ ) (۳۲) فبعث عليهم النبي صلى الله عليه وآله فقال: هل من حدث ؟ فقالوا: إي والله يا رسول الله لقد قال بعضنا كلاماً غليظاً كرهناه ، فتلا عليهم رسول الله صلى الله عليه وآله الآية ، فبكوا واشتد بكاؤهم فأنزل عزّوجلّ: ( وَهُوَ الَّذي يَقبَلُ التَوبَةَ عَن عِبَادهِ وَيَعفُو عَن السَّيّئاتِ وَيَعلَمُ مَا تَفعلُونَ ) (۳۳) فهذه السادسة.

وأمَّا الآية السابعة فقول الله عزّ وجلّ: ( إِنَّ اللهَ وَمَلائكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبي يا أَيُّها الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيهِ وَسَلِّمُوا تَسليماً ) (۳۴) قالوا: يا رسول الله قد عرفنا التسليم عليك فكيف الصلاة عليك ؟ فقال: تقولون: اللهم صلِّ على محمد وآل محمد كما صلّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنّك حميد مجيد (۳۵) .

فهل بينكم معاشر الناس في هذا خلاف ؟

فقالوا: لا.

فقال المأمون: هذا مما لا خلاف فيه أصلاً وعليه إجماع الاَُمّة فهل عندك في الآل شيء أوضح من هذا في القرآن ؟

فقال أبو الحسن: نعم ، أَخبِروني عن قول الله عزّ وجلّ : ( يس ، وَالقُرآنِ الحَكِيم ، إنَّكَ لَمِنَ المُرسَلِينَ ، عَلَى صِرَاطٍ مُّستقيمٍ ) (۳۶) فمن عنى بقوله يس ؟

قالت العلماء: يس محمد صلى الله عليه وآله لم يشك فيه أحد قال أبو الحسن: فإن الله عزّ وجلّ أعطى محمداً وآل محمد من ذلك فضلاً لا يبلغ أحد كنه وصفه إلا من عَقِلَه ، وذلك أن الله عزّ وجلّ لم يسلِّم على أحد إلا على الاَنبياء ـ صلوات الله عليهم ـ فقال تبارك وتعالى : ( سَلاَمٌ عَلَى نُوحٍ في العَالَمينَ ) (۳۷) وقال: ( سَلاَمٌ على إبراهيم ) (۳۸) وقال: ( سَلاَمٌ عَلَى مُوسى وَهَارونَ ) (۳۹) ولم يقل: سلام على آل نوح ولم يقل: سلام على آل إبراهيم ولا قال: سلام على آل موسى وهارون وقال عزّ وجلّ : ( سَلاَمٌ على آل يَاسِينَ ) (۴۰) يعني آل محمد (۴۱) ـ صلوات الله عليهم ـ .

فقال المأمون: لقد علمت أن في معدن النبوة شرح هذا وبيانه فهذه السابعة.

وأمّا الثامنة فقول الله عزّ وجلّ: ( واعلموا أنّما غَنِمتُم من شيءٍ فأنَّ للهِ خُمسَهُ وللِرسُول ولِذِي القُربى ) (۴۲) فقرن سهم ذي القربى بسهمه وبسهم رسول الله صلى الله عليه وآله فهذا فضل أيضاً بين الآل والاَُمة لاَن الله تعالى جعلهم في حيّزٍ وجعل الناس في حيّزٍ دون ذلك ، ورضي لهم ما رضي لنفسه واصطفاهم فيه فبدأ بنفسه ثم ثنَّى برسوله ثم بذي القربى فكل ما كان من الفيء والغنيمة وغير ذلك مما رضيه عزّ وجلّ لنفسه فرضيه لهم فقال وقوله الحق: ( واعلموا أنّما غَنِمتُم من شيءٍ فأنَّ للهِ خُمسَهُ وللِرسُول ولِذِي القُربى ) فهذا تأكيد مؤكد وأثر قائم لهم إلى يوم القيامة في كتاب الله الناطق الذي ( لا يأتيه الباطلُ من بين يديه ولا من خلفه تنزيلٌ من حكيمٍ حميد ) (۴۳) .

وأمّا قوله ( واليتامى والمساكين ) (۴۴) فإن اليتيم إذا انقطع يتمه خرج من الغنائم ولم يكن له فيها نصيب، وكذلك المسكين إذا انقطعت مسكنته لم يكن له نصيب من المغنم ولا يحل له أخذه ، وسهم ذي القربى قائم إلى يوم القيامة فيهم للغني والفقير منهم لاَنّه لا أحد أغنى من الله عزّ وجلّ ولا من رسول الله صلى الله عليه وآله فجعل لنفسه منها سهماً ولرسوله صلى الله عليه وآله فما رضيه لنفسه ولرسوله صلى الله عليه وآله رضيه لهم ، وكذلك الفيء ما رضيه منه لنفسه ولنبيه صلى الله عليه وآله رضيه لذي القربى كما أجراهم في الغنيمة ، فبدأ بنفسه جل جلاله ثم برسوله ثم بهم ، وقرن سهمهم بسهم الله وسهم رسوله صلى الله عليه وآله وكذلك في الطاعة قال: ( يا أيُّها الذين آمنُوا أطيعُوا اللهَ وأطيعُوا الرَّسُولَ وأُولِي الاَمرِ مِنكُم ) (۴۵) فبدأ بنفسه ثم برسوله ثم بأهل بيته ، كذلك آية الولاية: ( إنّما وليُّكم اللهُ ورسولهُ والذينَ آمَنُوا الّذين يُقيمون الصلاةَ ويُؤتون الزكاة وهم راكِعُون ) (۴۶) فجعل طاعتهم مع طاعة الرسول مقرونة بطاعته ، كذلك ولا يتهم مع ولاية الرسول مقرونة بطاعته كما جعل سهمهم مع سهم الرسول مقروناً بسهمه في الغنيمة والفيء فتبارك الله وتعالى ما أعظم نعمته على أهل هذا البيت، فلما جاءت قصة الصدقة نزه نفسه ورسوله ونزه أهل بيته فقال: ( إِنَّما الصَّدقاتُ للفقراءِ والمساكين والعاملينَ عليها والمؤلفةِ قُلوبُهم وفي الرِقابِ والغارمينَ وفي سبيل اللهِ وابن السبيلِ فريضةً من الله ) (۴۷) فهل تجد في شيء من ذلك أنّه سمَّى لنفسه أو لرسوله أو لذي القربى لاَنه لما نزّه نفسه عن الصدقة ونزَّه رسوله ونزَّه أهل بيته لا بل حرَّم عليهم لاَن الصدقة محرَّمة على محمد وآله وهي أوساخ أيدي الناس لا يحل لهم لاَنهم طُهِّروا من كل دنس ووسخ فلما طهَّرهم الله عزّ وجلّ واصطفاهم رضي لهم ما رضي لنفسه وكره لهم ما كره لنفسه عزّ وجلّ فهذه الثامنة.

وأمّا التاسعة فنحن أهل الذكر الذين قال الله عز وجل: ( فاسألوا أهلَ الذِكرِ إن كُنتُم لا تعلمون ) (۴۸) فنحن أهل الذكر فاسألونا إن كنتم لا تعلمون.

فقالت العلماء: إنّما عنى الله بذلك اليهود والنصارى.

فقال أبو الحسن عليه السلام : سبحان الله ! وهل يجوز ذلك ؟ إذاً يدعونا إلى دينهم ويقولون: إنّه أفضل من دين الاِسلام . فقال المأمون: فهل عندك في ذلك شرح بخلاف ما قالوه يا أبا الحسن ؟

فقال أبو الحسن عليه السلام : نعم ، الذكر رسول الله ونحن أهله وذلك بيِّنٌ في كتاب الله عزّ وجلّ حيث يقول في سورة الطلاق: ( فاتَّقوا اللهَ يا أُولي الاَلباب الذين آمَنُوا قد أنزلَ اللهُ إليكُم ذِكراً رسُولاً يتلو عليكُم آياتِ اللهِ مُبيناتٍ ) (۴۹) فالذكر رسول الله صلى الله عليه وآله (۵۰) ونحن أهله فهذه التاسعة.

وأمّا العاشرة فقول الله عزّ وجلّ في آية التحريم: ( حُرِّمت عليكُم اُمّهاتُكُم وبناتكُم وأخواتُكُم ) (۵۱) فأخبروني هل تصلح ابنتي وابنة ابني وما تناسل من صلبي لرسول الله صلى الله عليه وآله أن يتزوَّجها لو كان حياً؟

قالوا: لا .

قال: فأخبروني هل كانت ابنة أحدكم تصلح له أن يتزوَّجها لو كان حياً ؟

قالوا: نعم .

قال: ففي هذا بيان لاَني أنا من آله ، ولستم من آله ، ولو كنتم من آله لحرم عليه بناتكم كما حرم عليه بناتي لاَني من آله وأنتم من أُمّته ، فهذا فرق بين الآل والاَُمّة لاَن الآل منه ، والاَُمّة إذا لم تكن من الآل فليست منه فهذه العاشرة.

وأمّا الحادية عشرة فقول الله عزّ وجلّ في سورة المؤمن حكاية عن قول رجل مؤمن من آل فرعون: ( وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤمِنٌ مِن آلِ فِرعَونَ يَكتُمُ إِيمانَهُ أَتَقتلُونَ رَجُلاً أَن يَقولَ رَبّيَ اللهُ وَقَد جاءَكُم بِالبِيِّناتِ مِن رَّبِّكُم ) (۵۲) إلى تمام الآية ، فكان ابن خال فرعون فنسبه إلى فرعون بنسبه ولم يُضِفهُ إليه بدينه ، وكذلك خصصنا نحن إذ كنا من آل رسول الله صلى الله عليه وآله بولادتنا منه وعممنا الناس بالدين فهذا فرق بين الآل والاَُمة فهذه الحادية عشرة .

وأمّا الثانية عشرة فقوله عزّ وجلّ: ( وَامُر أَهلَكَ بِالصَّلاةِ واصطَبِر عَلَيهَا ) (۵۳) فخصنا الله تبارك وتعالى بهذه الخصوصية إذ أمرنا مع الاَُمّة بإقامة الصلاة ثمّ خصصنا من دون الاَُمّة فكان رسول الله صلى الله عليه وآله يجيء إلى باب علي وفاطمة عليهما السلام بعد نزول هذه الآية تسعة أشهر كل يوم عند حضور كل صلاة خمسَ مرات فيقول: الصلاة رحمكم الله ، وما أكرم الله أحداً من ذراري الاَنبياء بمثل هذه الكرامة التي أكرمنا بها وخصصنا من دون جميع أهل بيتهم.

فقال المأمون والعلماء: جزاكم الله أهل بيت نبيكم عن هذه الاَُمّة خيراً فما نجد الشرح والبيان فيما اشتبه علينا إلاّ عندكم (۵۴) .

—————————————————————

(۱) هو: الريّان أبو علي بن الصلت البغدادي الاَشعري القمّي من أصحاب الاِمام الرضا عليه السلام وروى عنه ، كان ثقة صدوقاً، له كتاب جمع فيه كلام الرضا عليه السلام في الفرق بين الآل والاَئمّة عليهم السلام ، وله روايات نافعة في الاَحكام وفي أحوال الرضا عليه السلام مذكورة في كتب الفروع والاُصول كما له رواية مفصلة حاكية لبيانات من الرضا عليه السلام في فضل أهل البيت عليهم السلام أذعن بها المأمون والحاضرون في مجلسه من علماء أهل العراق وخراسان. انظر ترجمته في: تنقيح المقال للعلامة المامقاني: ج۱ ص ۴۳۶ ترجمة رقم : ۴۱۸۳٫

(۲) مَرْو الشاهجان: هي أشهر مدن خراسان، وقصبتُها وهي العظمى ، بينها وبين نيسابور سبعون فرسخاً، وإلى سرخس ثلاثون فرسخاً، وبها نهر الرَّزيق والشاهجان، وهما نهران كبيران يخترقان شوارعها، ومنها يسقي أكثر ضياعها. مراصد الاطلاع: ج۳ ص ۱۲۶۲ .

(۳) سورة فاطر: الآية ۳۲ .

(۴) قد جاء في الاَخبار أن هذه الآية نزلت في أمير المؤمنين عليه السلام ، راجع : شواهد التنزيل للحسكاني الحنفي : ج۲ ص ۱۵۵ ـ ۱۵۷ ح۷۸۲ ـ ۷۸۳ ، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي : ب ۳۰ ص ۱۰۴ ، غاية المرام للبحراني : ب ۵۱ و ۵۲ ص ۳۵۱٫

(۵) سورة فاطر: الآية ۳۲ .

(۶) سورة فاطر: الآية ۳۳ .

(۷) سورة الاَحزاب : الآية ۳۳ .

(۸) حديث الثقلين من الاَحاديث المتواترة وقد أخرجه علماء السنة في كتبهم من الصحاح والسنن منها: مسند أحمد بن حنبل : ج۳ ص ۱۴ و۱۷ ، صحيح مسلم : ج۴ ص ۱۸۷۴ ح۳۷، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي : ب ۴ ص ۳۰ ، فرائد السمطين : ج۲ ص ۱۴۲ ح۴۳۶ ـ ۴۴۱، الصواعق المحرقة لابن حجر : ص ۱۴۹ و۲۲۸ ، بحار الاَنوار للمجلسي: ج۲۳ ص ۱۰۸ ح۱۱ و ۱۲ و ص ۱۳۴ ح ۷۲ ، وص ۱۴۷ ح ۱۰۹٫

(۹) سورة الحديد: الآية ۲۶ .

(۱۰) سورة هود: الآية ۴۵ .

(۱۱) سورة هود : الآية ۴۶ .

(۱۲) سورة آل عمران: الآية ۳۳ و۳۴ .

(۱۳) سورة النساء: الآية ۵۴ .

فقد روي أن هذه الآية الشريفة نزلت في أهل البيت عليهم السلام وأنّهم هم المحسودون، كما ورد عن الاِمام الباقر عليه السلام في تفسير هذه الآية أنّه قال: نحن الناس المحسودون والله .

راجع: ينابيع المودة للقندوزي الحنفي : ب ۵۹ ص ۲۹۸ ، الصواعق المحرقة لابن حجر الشافعي : ص ۱۵۲، نور الابصار للشبلنجي : ص ۱۰۲ ط السعيدية وص ۱۲۴ نشر دار الفكر، شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني الحنفي : ج۱ ص۱۸۳ ـ ۱۸۵ ح۱۹۵ ـ ۱۹۸ ، مناقب الاِمام علي بن أبي طالب عليه السلام لابن المغازلي الشافعي : ص۲۶۷ ح۳۱۴ ، الغدير للاَميني : ج۳ ص ۶۱ .

(۱۴) سورة النساء: الآية ۵۹ .

فقد ذكر المفسرون وغيرهم أن المراد بـ (اُولي الاَمر) هم علي عليه السلام والاَئمّة من ولده.

راجع : شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني الحنفي : ج۱ ص ۱۸۹ ح۲۰۲ ـ ۲۰۳ ، التفسير الكبير للرازي : ج۱۰ ص ۱۴۴، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي : ص ۱۳۴ و۱۳۷ ط الحيدرية وص ۱۱۴ و۱۱۷ ط إسلامبول، فرائد السمطين : ج۱ ص ۳۱۴ ح۲۵۰، إحقاق الحق للتستري : ج۳ ص ۴۲۴ .

(۱۵) سورة الشعراء: الآية ۲۱۴ . فقد روي أنّه لما نزلت هذه الآية جمع النبي صلى الله عليه وآله عشيرته وكانوا أربعين رجلاً ووضع لهم طعاماً وبعد أن فرغوا قال لهم صلى الله عليه وآله : يا بني هاشم من منكم يؤازرني على أمري هذا ؟ فلم يجبه أحد فقال علي عليه السلام : أنا يا رسول الله أؤازرك، قالها ثلاثاً، وفي كل مرة يجيب علي أنا يا رسول الله فأخذ برقبته وقال: أنت وصيي وخليفتي من بعدي فاسمعوا له وأطيعوا. وهذا الحديث من الاَحاديث المتواترة فقد رواه جل الحفاظ والعلماء.

راجع : شواهد التنزيل للحسكاني : ج۱ ص۴۸۵ ح۵۱۴ و۵۸۰ ، ترجمة الاِمام علي ابن أبي طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر الشافعي : ج۱ ص ۹۷ ـ ۱۰۵ ح۱۳۳ ـ ۱۴۰، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : ج۱۳ ص ۲۱۰ و۲۴۴ ، تاريخ الطبري: ج۲ ص۳۱۹ـ ۳۲۱٫

(۱۶) سورة الاَحزاب : الآية ۳۳ .

(۱۷) سورة آل عمران: الآية ۶۱ .

فقد أجمع الجمهور على أن هذه الآية الشريفة نزلت في النبي صلى الله عليه وآله وأمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام وذلك لما أراد المباهلة مع نصارى نجران .

راجع: شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني الحنفي : ج۱ ص ۱۵۵ ـ ۱۶۶ ح۱۶۸ ـ ۱۷۶، المستدرك للحاكم : ج۳ ص ۱۵۰ ، أسباب النزول للواحدي : ص ۵۸ ـ ۵۹، صحيح مسلم : ج۴ ص ۱۸۷۱ ح۳۲، سنن الترمذي : ج۵ ص ۲۱۰ ح ۲۹۹۹ ، إحقاق الحقّ للتستري : ج۳ ص ۴۶ ـ ۶۲ .

(۱۸) راجع: مجمع الزوائد : ج۷ ص ۱۱۰، فضائل الصحابة لابن حنبل : ج۲ ص ۵۷۱ ح۹۶۶ وص ۵۹۳ ح۱۰۰۸ ، الكتاب المصنف لابن أبي شيبة : ج۱۲ ص۸۵ ح۱۲۱۸۶، المطالب العلية لابن حجر : ج۴ ص ۵۶ ح۳۹۴۹ .

(۱۹) راجع : المستدرك للحاكم : ج۳ ص ۱۲۵، كفاية الطالب للكنجي الشافعي : ص۲۰۳، ينابيع المودة للقندوزي : ص ۸۷ ، ترجمة الاِمام علي بن أبي طالب عليه السلام من تاريخ دمشق لابن عساكر الشافعي : ج۱ ص ۲۷۹ ح۳۲۴، إحقاق الحق : ج۵ ص ۵۴۶ـ ۵۸۵، الغدير للاَميني : ج۳ ص ۲۰۲ .

(۲۰) راجع : صحيح البخاري : ج۵ ص ۲۴، صحيح مسلم : ب من فضائل علي بن أبي طالب عليه السلام ج۴ ص ۱۸۷۰ ح۳۰ ، سنن الترمذي : ج۵ ص ۵۹۶ ح۳۷۲۴ وص ۵۹۸ ح۳۷۳۰ ، مسند أحمد بن حنبل : ج۱ ص۱۷۹ وج۳ ص ۳۲ ، المستدرك للحاكم : ج۳ ص۱۰۹ ، ترجمة الاِمام علي بن أبي طالب عليه السلام من تاريخ دمشق لابن عساكر : ج۱ ص ۱۲۵ ح۱۵۰ وغيرها الكثير.

(۲۱) سورة يونس: الآية ۸۷ .

(۲۲) راجع: ينابيع المودة للقندوزي الحنفي : ب ۱۷ ص ۸۷ ـ ۸۸٫

(۲۳) راجع: المستدرك للحاكم : ج۳ ص ۱۲۷ ، مجمع الزوائد : ج۹ ص ۱۱۴ ، المعجم الكبير للطبراني: ج۱۱ ص ۶۵ ـ ۶۶ ، تاريخ بغداد : ج۴ ص ۳۴۸ ، كنز العمّال : ج۱۱ ص ۶۱۴ ح۳۲۹۷۹ ، ذخائر العقبى : ص ۷۷ ، وقد أفردت لهذا الحديث كتب مستقلة، مثل كتاب فتح الملك العلي بصحة حديث باب مدينة العلم علي للمغربي.

(۲۴) سورة الاِسراء: الآية ۲۶ .

(۲۵) راجع: الدر المنثور للسيوطي : ج۵ ص ۲۷۳ في تفسير قوله تعالى: (وآت ذا القربى حقه)، شواهد التنزيل للحسكاني : ج۱ ص ۴۳۸ ـ ۴۴۲ ح۴۶۷ ـ ۴۷۳ ، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي : ص ۴۹ و۱۴۰ ط الحيدرية وص ۱۱۹ ط إسلامبول، إحقاق الحقّ للتستري : ج۳ ص ۵۴۹، فضائل الخمسة من الصحاح الستّة: ج۳ ص ۱۳۶ وغيرها.

(۲۶) سورة الشورى: الآية ۲۳ .

فقد روى الجمهور أنّ هذه الآية نزلت في قربى النبي صلى الله عليه وآله أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين :

راجع: شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني الحنفي : ج۲ ص ۱۸۹ ـ ۲۱۱ ح ۸۲۲ ـ ۸۴۴، الصواعق المحرقة لابن حجر الشافعي : ص ۱۶۹ ، كفاية الطالب للكنجي الشافعي: ص ۹۱ و۹۳ و۳۱۳ ط الفارابي وص ۳۱ و۳۲ و۱۷۵ و۱۷۸ ط الغري، التفسير الكبير للرازي : ج۲۷ ص ۱۶۶ ، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي : ص ۱۰۶ و۱۹۴ و۲۶۱ ط إسلامبول وص ۱۲۳ و۲۲۹ و۳۱۱ ط الحيدرية، فرائد السمطين : ج۱ ص ۲۰ وج ۲ ص۱۳ ح۳۵۹ ، إحقاق الحق للتستري : ج۳ ص ۲ ـ ۲۲ .

(۲۷) سورة هود : الآية ۲۹ .

(۲۸) سورة هود: الآية ۵۱ .

(۲۹) سورة الشورى: الآية ۲۳ .

(۳۰) سورة الشورى: الآية ۲۲ و۲۳ .

(۳۱) هكذا في الاَصل .

(۳۲) سورة الاَحقاف: الآية ۸ .

(۳۳) سورة الشورى: الآية ۲۵ .

(۳۴) سورة الاَحزاب: الآية ۵۶ .

(۳۵) راجع: صحيح البخاري كتاب التفسير ب قوله تعالى: (إن الله وملائكته يصلّون على النبي…) ج۶ ص ۱۵۱ ، صحيح مسلم كتاب الصلاة ب الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله : ج۱ ص ۳۰۵ ح ۶۵ و ۶۶ ، الصواعق المحرقة لابن حجر: ص۱۴۶، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: ص ۲۹۵ ط إسلامبول وص ۳۵۴ ط الحيدرية، فرائد السمطين ج۱ ص ۳۱ ـ ۳۴ ح۹، وغيرها الكثير .

(۳۶) سورة يس: الآية ۱ ـ ۴ .

(۳۷) سورة الصافات: الآية ۷۹ .

(۳۸) سورة الصافات: الآية ۱۰۹ .

(۳۹) سورة الصافات الآية ۱۲۰ .

(۴۰) سورة الصافات: الآية ۱۳۰ .

(۴۱) راجع: نظم درر السمطين: ص ۹۴ ، تفسير القرآن العظيم لابن كثير: ج۴ ص ۲۲ ، الدر المنثور للسيوطي : ج۷ ص ۱۲۰ ، ينابيع المودة للقندوزي : ب ۲۹ ص ۲۹۵٫

(۴۲) سورة الاَنفال: الآية ۴۱٫

فقد روي أن المقصود من (ذي القربى) هم: أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام . راجع: شواهد التنزيل للحسكاني الحنفي : ج۱ ص ۲۸۵ ـ ۲۸۹ ح۲۹۲ ـ ۲۹۸ ، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي : ص ۵۰ ط الحيدرية وص ۴۵ ط إسلامبول، جامع البيان للطبري : ج۱۰ ص ۵ .

(۴۳) سورة فصلت: الآية ۴۲ .

(۴۴) سورة الاَنفال : الآية ۴۱ .

(۴۵) سورة النساء: الآية ۵۹ .

(۴۶) سورة المائدة: الآية ۵۵ .

نزول هذه الآية في أمير المؤمنين عليه السلام مما اتفق عليه المفسرون والمحدّثون.

راجع: شواهد التنزيل للحسكاني الحنفي : ج۱ ص ۲۰۹ ـ ۲۳۹ ح۲۱۶ ـ ۲۴۰ ، ترجمة الاِمام علي بن أبي طالب عليه السلام من تاريخ دمشق لابن عساكر الشافعي: ج۲ ص ۴۰۹ ح۹۱۵ و۹۱۶، كفاية الطالب للكنجي الشافعي : ص ۲۲۸ و ۲۵۰ و۲۵۱ ط الفارابي وص ۱۰۶ و۱۲۲ و۱۲۳ ط الغري، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي : ص ۱۱۵ ط إسلامبول وص ۱۳۵ ط الحيدرية، التفسير الكبير للرازي : ج۱۲ ص ۲۰ و۲۶ ، إحقاق الحقّ : ج۲ ص ۳۹۹، الغدير للاَميني : ج۲ ص ۵۲ وج ۳ ص ۱۵۶، وغيرها الكثير.

(۴۷) سورة التوبة: الآية ۶۰ .

(۴۸) سورة النحل: الآية ۴۳ .

فقد روى الجمهور أن هذه الآية نزلت في أهل البيت عليهم السلام . راجع: شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني الحنفي : ج۱ ص ۴۳۲ ـ ۴۳۷ ح۴۵۹ ـ ۴۶۶، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي : ص ۵۱ و۱۴۰ ط الحيدرية وص ۴۶ و۱۱۹ ط إسلامبول، الجامع لاَحكام القرآن للقرطبي : ج۱۱ ص ۲۷۲ ، جامع البيان للطبري : ج۱۴ ص ۷۵، تفسير القرآن العظيم لابن كثير : ج۲ ص ۵۹۱ ، روح المعاني للآلوسي: ج۱۴ ص ۱۴۷ ، إحقاق الحق للتستري : ج۳ ص ۴۸۲٫

(۴۹) سورة الطلاق: الآية ۱۰ و۱۱ .

(۵۰) راجع: الدر المنثور للسيوطي: ج۸ ص ۲۰۹ .

(۵۱) سورة النساء : الآية ۲۳ .

(۵۲) سورة غافر (المؤمن): الآية ۲۸ .

(۵۳) سورة طه: الآية ۱۳۲ .

(۵۴) عيون أخبار الرضا عليه السلام للصدوق : ج۲ ص۲۰۷ ـ ۲۱۷ ب ۲۳٫