امام الصادق ۱۷

مناظرة الإمام الصادق(ع) مع ابن أبي العوجاء في بعض آيات القرآن الكريم

عن حفص بن غياث ، قال : شهدت المسجد الحرام وابن أبي العوجاء يسأل أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن قوله تعالى : * ( كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب ) * (۱) ما ذنب الغير ؟

قال ( عليه السلام ) : ويحك هي هي وهي غيرها !

قال الزنديق : فمثل لي ذلك شيئا من أمر الدنيا ، قال : نعم ، أرأيت لو أن رجلا أخذ لبنة فكسرها ، ثم ردها في ملبنها ، فهي هي وهي غيرها .

وروي أنه سأل الصادق ( عليه السلام ) عن قول الله عز وجل في قصة إبراهيم ( عليه السلام ) : * ( قال بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون ) * (۲)،

قال : ما فعله كبيرهم وما كذب إبراهيم ( عليه السلام ) .

قيل : وكيف ذلك ؟

فقال ( عليه السلام ) : إنما قال إبراهيم ( عليه السلام ) : فاسألوهم إن كانوا ينطقون ، فإن نطقوا فكبيرهم فعل ، وإن لم ينطقوا فكبيرهم لم يفعل شيئا ، فما نطقوا ، وما كذب إبراهيم ( عليه السلام ) . فسأل عن قوله في سورة يوسف : * ( أيتها العير إنكم لسارقون ) * (۳) ؟

قال ( عليه السلام ) : إنهم سرقوا يوسف من أبيه ، ألا ترى أنه قال لهم : * ( قالوا ماذا تفقدون قالوا نفقد صواع الملك ) * (۴) ؟ ولم يقل سرقتم صواع الملك ، إنما سرقوا يوسف من أبيه . فسأل عن قول إبراهيم : * ( فنظر نظرة في النجوم فقال إني سقيم ) * (۵) ، قال : ما كان إبراهيم سقيما ، وما كذب ، إنما عنى سقيما في دينه ، أي مرتادا (۶) .

—————————————

(۱) النساء : ۵۶ .

(۲) الأنبياء : ۶۳ .

(۳) يوسف : ۷۰ .

(۴) يوسف : ۷۲ .

(۵) الصافات : ۸۸ .

(۶) الاحتجاج : ۳۵۴ .

المصدر: مناظرات الإمام الصادق (ع) | الحاج حسين الشاكري || الأولى |۱۴۱۸ | ص ۶۰ – ۶۲