albadhaieeee fateme

مناظرة السيد البطحائي مع بعض أعضاء هيئة الأمر بالمعروف في مسألة ظلامة الزهراء

قال الشيخ: لاَي علة تجيئون إلى قبر الرسول صلى الله عليه وآله وفاطمة الزهراء عليها السلام وتقولون: السلام عليكِ أيتها المظلومة، من ظلم فاطمة الزهراء عليها السلام بنت الرسول صلى الله عليه وآله ؟!

قلت : قضية الظلم على فاطمة الزهراء عليها السلام مذكورة في كتبكم!!

قال: أيُ كتابٍ؟

قلت: كتاب الاِمامة والسياسة لابن قتيبة الدينوري ، راجع الورقة الثالثة عشر من الكتاب.

قال: غير موجود عندي.

قلت: أشتري لك من السوق ، فذهبت إلى السوق واشتريت الكتاب وجئت إلى الهيئة ، وقلت للشيخ: طالع الورثة الثالثة عشر ، وفيها يذكر كيف كانت بيعة علي كرم الله وجهه، ثم يقول : إن أبا بكر تفقد قوماً تخلّفوا عن بيعته ، وهم مجتمعون في دار علي ، فبعث عمر وقنفذ مرات إلى بيت علي عليه السلام فقال : أجب خليفة رسول الله صلى الله عليه وآله ، قال علي عليه السلام : لا أعلم لرسول الله صلى الله عليه وآله خليفة غيري ! قالوا: لتخرجن للبيعة وإلا أحرقنا البيت ومن فيه، قيل له: يا أبا حفص إن فيها فاطمة! قال: وإن (۱)، وفي ذيل الورقة يقول : لمّا اشتد مرض أبي بكر قال: يا ليتني لم أفعل أشياء ، وذكر منها التعرض لبيت علي ، ولو أعلن عليّ الحرب. (۲)

قلت: يا شيخ، انظر إلى كلام أبي بكر وانه كيف يتأسف للتعرض لبيت علي عليه السلام عند الموت.

قال الشيخ: لكن صاحب هذا الكتاب يميل إلى الشيعة.

قلت: كلَ مَنْ يقول الحق فهو يميل إلى الشيعة. (۳)

——————————————————————-

(۱) الاِمامة والسياسة لابن قتيبة : ج ۱ ص ۱۹ عند قوله : (كيف كانت بيعة علي بن أبي طالب كرم الله وجهه) .

(۲) الاِمامة والسياسة لابن قتيبة : ص ۲۴ ، فقد ذكر أن أبا بكر قال في مرضه : والله ما أسى إلاّ على ثلاث فعلتهن ، ليتني كنت تركتهن ، وثلاث تركتهن ليتني فعلتهن ، وثلاث ليتني سألت رسول الله صلى الله عليه وآله عنهن ، فأما اللاتي فعلتهن وليتني لم أفعلهن ، فليتني تركت بيت علي عليه السلام وإن أعلن عليّ الحرب ، وليتني يوم سقيفة بني ساعدة كنت ضربت على يد أحد الرجلين … الخ ، وذكرها أيضاً اليعقوبي في تاريخه : ج ۲ ص ۱۳۷ ، والمسعودي في مروج الذهب : ج ۲ ص ۳۰۸ .

(۳) مناظرات في الحرمين الشريفين للبطحائي : ص ۱۳ ـ ۱۴ .