تقبيل ضريح النبي

مناظرة السيد علي البطحائي مع الشيخ سيف في حكم تقبيل ضريح النبي(ص) والصلاة عنده

قال رئيس هيئة الاَمرين بالمعروف الشيخ سيف إمام مسجد الغمامة بالمدينة: لاَي علة تقبّلون شبابيك الحديد في حرم الرسول صلى الله عليه وآله ، والتقبيل شرك ؟

قلت: لاَي علة تقبّلون أنتم الحجر الاَسود وجميع الشيعة وأهل السنة كلهم يقبّلون الحجر الاَسود ؟ لاَي علة تقبلون جلد القرآن ، وأنت ألا تقبل ولدك ؟ ألا تقبّل زوجتك ؟ فأنت إذن مشرك ، وفي كل ليلة وكل ويوم يُشرك الاِنسان مائة مرة.

قال رئيس الهيئة: الرسول الاَعظم صلى الله عليه وآله مات ، والميت لا يضر ولا ينفع ، فأي شيءٍ تريدون من قبر الرسول ؟

قلت: الرسول الاَعظم صلى الله عليه وآله ما مات ، لاَن القرآن يقول: ( ولا تحسبن الذين قُتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يُرزقون )(۱)والروايات الواردة في أن حرمته ميتاً كحرمته حياً كثيرة.

قال: هذه الحياة غير الحياة التي نحن فيها.

قلت: أي حياة تقولون بها ، نحن نقول بها ، وأنت إذا مات أبوك ألا تذهب إلى قبره وتطلب المغفرة له ؟

قال: نعم.

قلت: يا شيخ ، إنا ما رأينا الرسول صلى الله عليه وآله في زمن حياته ، والساعة نجيء لزيارة قبره الشريف ونتبرك به.

قال: لاَي علة تصيحون عند القبور ، والصياح عند القبور حرام ؟

قلت: الصياح عند القبور ليس بحرام ، بالاَخص عند قبر الرسول الاَعظم والاَئمة المعصومين ، لاَن الرسول صلى الله عليه وآله وفاطمة الزهراء عليها السلام صاحا على حمزة سيد الشهداء عليه السلام .

قال: الخليفة الثاني عمر نهى عن الصياح عند القبور.

قلت: لا نعتني بقول عمر بعد فعل الرسول صلى الله عليه وآله ، وفاطمة الزهراء عليها السلام عند قبر حمزة عليه السلام .

قال الشيخ رئيس الهيئة: لاَي علة تصلون للنبي صلى الله عليه وآله صلاة الزيارة ، والصلاة لغير الله شرك ؟

قلت: إنا لا ن صلي للنبي صلى الله عليه وآله بل نصلي لله ، ونهدي ثوابها إلى روح الرسول صلى الله عليه وآله.

قال: الصلاة عند القبور شرك ؟

قلت: فعليه ، الصلاة في المسجد الحرام أيضاً شرك ، لاَن في حجر إسماعيل قبر هاجر وقبر إسماعيل وقبور بعض الاَنبياء على ما نقله الفريقان(۲) فعلى ما قلت تكون الصلاة في حجر إسماعيل شركاً ، والحال أن أرباب جميع المذاهب ، الحنفي والحنبلي والمالكي والشافعي وغيرهم يصلون في حجر إسماعيل(۳) ، فلا تكون الصلاة عند القبور شركاً.

سألت رئيس الهيئة عن الاَسماء المكتوبة على جدران مسجد الرسول: أبو بكر وعمر ، وطلحة ، والزبير وعلي بن أبي طالب عليه السلام .. إلى آخر العشرة الذين تقولون بأن الرسول صلى الله عليه وآله بشرهم بأنهم من أهل الجنة ، وتسمونهم بالعشرة المبشرة بالجنة(۴)‌ (۲).. كيف يُحارب رجلٌ من أهل الجنة مع رجل من أهل الجنة ؟ أما حارب طلحة والزبير بزعامة عائشة في الجمل بالبصرة علي بن أبي طالب عليه السلام إمام المسلمين الذي بايعه أهل الحل والعقد ، مع أنكم تقولون بأن الرسول صلى الله عليه وآله بشّر علي بن أبي طالب عليه السلام بأنه من أهل الجنة(۵)وطلحة والزبير بشرهما بأنهما من أهل الجنة ، مع أن القرآن يقول: ( ومن قتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها )(۶) ؟ فحديث العشرة المبشرة مخالف للقرآن ، فاللازم ضربه على الجدار ، لأن القرآن يقول بالنسبة إلى الرسول صلى الله عليه وآله : ( ولو تقوّل علينا بعض الاَقاويل لاَخذنا منه باليمين ثم لقطعنا منه الوتين )(۷)، فحديث العشرة المبشرة كذب محض ، ويكون الحق إما مع علي ابن أبي طالب عليه السلام ، وإما مع طلحة والزبير ، وعلى رأسهم عائشة اُم المؤمنين ، وكل المسلمين يعترفون بأن الحق مع علي عليه السلام لاَنه إمام المسلمين بإجماع أهل الحل والعقد .

لكن الشيخ رئيس الهيئة قال: بأن الجماعة المذكورة يعني علي ابن أبي طالب عليه السلام وطلحة والزبير وعائشة كلهم مجتهدون.

قلت: الاِجتهاد على خلاف القرآن لا يجوز ، فاقرؤا أيها القرّاء الكرام واحكموا بما هو مفاد العقل والوجدان السليم.(۸)

——————————————————————

(۱) سورة آل عمران : الآية ۱۶۹ .

(۲) حِجْرُ إسماعيل وهو : الناحية التي بين جدار الكعبة الشمالي وبين البناء المستدير على شكل نصف دائرة ، ويسمى بالحطيم أيضاً ، وفيه قبور جملة من الاَنبياء كقبر إسماعيل عليه السلام ، وفيه أيضاً قبر أمه هاجر ، وقيل : إنّ إسماعيل دفن أمه فيه فكره أن توطأ فحجر عليه حجراً ، وفيه أيضاً موضع شبير وشبر أبني هارون عليه السلام ، وروي عن الاِمام الباقر عليه السلام : ان ما بين الركن والمقام لمشحون من قبور الاَنبياء ، وروي عن الاِمام الصادق عليه السلام : دفن ما بين الركن اليماني والحجر الاَسود سبعون نبياً … وفي أخبار مكة : عن عبدالله بن حمزة السلولي قال : ما بين الركن إلى المقام إلى زمزم إلى الحجر ، قبر تسعة وتسعين نبياً جاؤا حجاجاً فقبروا هنالك… راجع : بحار الاَنوار : ج ۱۲ ص ۱۱۳ ح ۴۰ وص ۱۱۷ ح ۵۵ ، سفينة البحار : ج۲ ص ۳۹۸ ، أخبار مكة للاَزرقي : ج ۱ ص ۶۸ وج ۲ ص ۱۳۴ ، معجم البلدان : ج۲ ص۲۲۱٫

(۳) وقد جاء في أخبار مكة للاَزرقي : ج ۱ ص ۳۱۲ عن عائشة قالت : ما أبالي صليت في الحجر أو في الكعبة . كما أورد حديثاً عن أسماء بنت أبي بكر ـ في ص ۳۱۶ ـ عن جلوس النبي صلى الله عليه وآله في الحجر .

(۴) تقدمت تخريجاته .

(۵) كما جاء أيضاً في كنز العمال : ج ۱۳ ص ۱۱۰ ح ۳۶۳۶۰ ، عن النبي صلى الله عليه وآله : يا علي أنت في الجنة ، وفي حديث آخر عنه أيضاً في ج ۹ ص ۱۷۰ ح ۲۵۵۵۵ ، قال له صلى الله عليه وآله : وأنت معي في قصري في الجنة مع فاطمة ابنتي … الخ .

(۶) سورة النساء : الآية ۹۳ .

(۷) سورة الحاقة : الآية ۴۵ .

(۸) مناظرات في الحرمين الشريفين للبطحائي : ص ۸ ـ ۱۱ .