monazarat al olama

مناظرة العلماء مع بعضهم في حكم بناء القبور

العالم الشيعي: لماذا خرّبت تلك الاَبينة ؟ ـ يعني الاَبنية التي في البقيع ـ لماذا هذه الاهانة وعدم الاحترام ؟

السني : هل تقبل كلام الاِمام علي عليه السلام ؟

العالم الشيعي: نعم ، هو أول إمام لنا ، وخليفة رسول الله صلى الله عليه وآله بلا منازع.

السني : ورد في كتبنا المعتبرة : حدثنا يحيى بن يحيى ، وأبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب قال: يحيى أخبرنا ، وقال الآخران ، حدثنا: وكيع عن سفيان عن حبيب بن أبي ثابت عن أبي وائل عن أبي الهياج الاَسدي قال : قال لي علي بن أبي طالب عليه السلام : الا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله صلى الله عليه وآله ان لا تدع تمثالاً إلا طمسته ، ولا قبراً مشرفاً إلا سويته.(۱)

العالم الشيعي: هذا الحديث ،مخدوش من حيث السند والدلالة ومرفوض ، اما سنداً ،فلوجود ۱ ـ وكيع ۲ ـ سفيان ۳ ـ حبيب بن أبي ثابت ۴ ـ أبي وائل ، الذين لم يوثقوا من طرف أهل الحديث.

فمثلاً قال أحمد بن حنبل حول « وكيع »: « أنه أخطأ في خمس مائة حديث »(۲).

وأمّا « سفيان الثوري » ، فقد نقل ابن المبارك: « أن سفيان الثوري كان يدلس في الحديث ، ويخجل مني حين يراني »(۳)، والتدليس: هو أن يظهر الباطل بصورة الحق ، وأمّا « حبيب بن أبي ثابت » ، فقد نقل عن ابن حيان أنه كان يدلس في الحديث(۴).

وأمّا « أبي وائل » فقيل عنه: « إنه كان من النواصب ، ومن جملة الذين انحرفوا عن الاِمام علي عليه السلام »(۵).

كما ينبغي التوجه إلى أن جميع كتب الصحاح الستة لاَهل السنة ، قد نقلت عن « أبي الهياج » فقط هذا الحديث ، ممايعتبر مؤشراً على أنه لم يكن من أهل الحديث ،ولم يكن مورد اعتماد ،فالحديث المذكور لا يُعتمد عليه سنداً.

وأما دلالة ومحتوىً:

أ ـ أن الاِصطلاح اللغوي لكلمة « مشرف » في الحديث المذكور ، بمعنى المكان المرتفع المسلط على مكان آخر أدنى منه ، فلا يشمل كل شيء مرتفع.

ب ـ وأمّا الاِصطلاح اللغوي لـ« سويته » ، بمعنى التساوي والاستقامة ، لذلك ، لا يكون معنى الحديث هو هدم كل قبر عال ، إضافة إلى أن مساوات القبر مع الاَرض خلاف للسنة الاِسلامية ، لان جميع فقهاء الاِسلام قد افتوا باستحباب رفع القبر عن الاَرض ولو شبراً(۶).
ويطرأ احتمال آخر هو أن المراد من « سويته » تساوي سطح القبر وعدم جعله محدّباً كتحدب ظهر البعير ، كما فهم هذا المعنى علماء كبار من أهل السنة ، كمسلم في صحيحه ، والترمذي والنسائي في سننهما.

فالنتيجة: إنّه توجد ثلاث احتمالات : ۱ ـ هدم بناء القبر وخرابه ۲ـمساوات سطح القبر مع الاَرض ۳ ـ أن يكون سطح القبر مسطحاً لا محدباً ، والاَحتمال الاَول والثاني غير صحيح ، والاَحتمال الثالث هو الصحيح.

لذلك ، لايدل الحديث المذكور على هدم بناء القبور ، ونضيف أيضاً: لو كان الاِمام علي عليه السلام يقول بهدم أبنية القبور ، فلماذا لم يهدم أبنية قبور أولياء الله والاَنبياء عليهم السلام في البيت المقدس ، في عصر خلافته ، ولم ينقل لنا التأريخ شواهد كهذه.

السني: أريد أن أطرح سؤالاً ؟ هل يوجد دليل في القرآن يصرح بلزوم بناء الاَبنية والاَضرحة المجللة والعظيمة على قبور أولياء الله ؟

العالم الشيعي: أولاً: ليس من المفروض أن يذكر كل شيء في القرآن ، حتى المستحبات وإلا لبلغ حجم القرآن أضعاف ما عليه الآن.

وثانياً: هناك إشارات إلى هذا الموضوع ، في القرآن ، فمثلاً الآية ۳۲ من سورة الحج ( ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب ) ، أن اصطلاح « شعائر » جمع « شعيرة » بمعنى العلامة أو الآية ، وليس المنظور في هذا لآية وجود الله ، لاَن العالم بأكمله ، آيات وجود الله سبحانه ، بل المنظور (معالم دين الله)(۷).

فكل ما له ارتباط بدين الله ،فاحترامه يوجب القرب الاِلهي ، فنقول: أن قبور الاَنبياء والاَئمة وأولياء اللهعليهم السلام تعتبر معالم لدين الله ، فلوبنيت تلك القبور بنحو جميل ومجلل وفخم ، كان دليلاً على احترام شعائر الله ، ويكون عملاً محبوباً لدى الله طبقاً للقرآن ، وأشارت الآية ( قل لا أسئلكم عليه أجراً إلا المودة في القربى )(۸).

إن المودة والتقرب لاَهل بيت النبي صلى الله عليه وآله هي أجر للرسالة ، فيكون بناء قبور أهل بيته بنحو مجلل لائق بهم ، إحدى أسباب التقرب وإظهار الحب لاَهل بيت النبي صلى الله عليه وآله ، لا أنها فعل محرم.

فمثلاً ، لو وضعنا القرآن الكريم في مكان غير مناسب ،على التراب وفي معرض المطر والرياح ، ألا يعتبر ذلك إهانة للقرآن ؟ وإذا لم يعتبر إهانة أليس من الاَفضل أن نغلفه ونضعه في مكان مناسب بعيداً عن الغبار والنجاسة ؟

السني: هذا الكلام يقع مورد قبول في المجامع العرفية ، أما في القرآن فلا يوجد دليل صريح على ذلك.

العالم الشيعي: جاء في القرآن في قصة أصحاب الكهف: إنهم التجأوا إلى الغار وغطوا في نوم عميق ، فحينما عثر الناس عليهم وهم بهذه الصورة ، تنازعوا فيما بينهم ، فقال بعض: ( ابنوا عليهم بنياناً ) ، وقال بعض آخر: ( لنتخذن عليهم مسجداً )(۹).

فالقرآن ينقل كلا النظرين ، من دون انتقاد لهما ، فلو كان كلا النظرين ، أو أحدهما ، حراماً وغير صحيح ، لتعرض قطعاً لانتقاد القرآن ، وعلى أية حال فكلا النظرين ، يدلان على نوع من الاَحترام لقبور أولياء الله ، والآيات الثلاث المذكورة ۱ ـ آية تعظيم الشعائر ۲ ـ آية المودة ۳ ـ النظران المذكوران في قبور أصحاب الكهف ، تدل على جواز بل استحباب بناء قبور أولياء الله بصورة فخمة(۱۰).

———————————————————————-

(۱) صحيح مسلم: ج۲ ص۶۶۶ ح ۹۳ (ك الجنائز ب ۳۱) ، الجامع الصحيح للترمذي: ج۳ ص۳۶۶ ح ۱۰۴۹ ، سنن النسائي: ج۴ ص۸۸ ـ ۸۹ .

(۲) تهذيب التهذيب: ج۱۱ ص۱۲۵٫

(۳) تهذيب التهذيب: ج۴ ص ۱۱۵٫

(۴) تهذيب التهذيب: ج۲ ص۱۷۹٫

(۵) شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج۴ ص۹۹٫

(۶) الفقه على المذاهب الاَربعة للجزيري: ج۱ ص۵۳۵٫

(۷) مجمع البيان للطبرسي: ج۷ ص۱۳۳٫

(۸) سورةالشورى: الآية ۲۳ .

(۹) سورة الكهف : الآية ۲۱ .

(۱۰) أجود المناظرات للاَشتهاردي : ص ۳۴۰ ـ ۳۴۵ .