حرة بنت حليمة السعدية

مناظرة حرة(۱) بنت حليمة السعدية مع الحجاج بن يوسف الثقفي

لمّا وردت حرَّة بنت حليمة السعدية على الحجّاج بن يوسف الثقفي ، فمثلت بين يديه .

قال لها : أنت حرَّة بنت حليمة السعدية ؟

قالت له : فراسة من غير مؤمن !

فقال لها : الله جاء بك فقد قيل عنك : إنّك تفضّلين عليّا على أبي بكر وعمر وعثمان .

فقالت : لقد كذب الّذي قال : إنّي أفضّله على هؤلاء خاصّة .

قال : وعلى من غير هؤلاء ؟

قالت : أفضّله على آدم ونوح ولوط وإبراهيم وداود وسليمان وعيسى بن مريم ـ عليهم السلام ـ.

فقال لها : ويلك إنّك تفضّلينه على الصحابة وتزيدين عليهم سبعةً من الانبياء من أولي العزم من الرسل ؟ إن لم تأتيني ببيان ما قلت ، ضربت عنقك .

فقالت : ما أنا مفضّلته على هؤلاء الانبياء ، ولكنَّ الله عزَّوجلَّ فضّله عليهم في القرآن بقوله عزَّوجلَّ في حقِّ آدم : ( وعَصى آدم ربّه فَغوى )(۲) ، وقال في حق عليّ : ( وكان سعيكم مَشكُورا )(۳) .

فقال : أحسنت يا حرّة ، فبم تفضّلينه على نوح ولوط ؟

فقالت : الله عزَّوجلَّ فضّله عليهما بقوله : ( ضَرب الله مَثلاً للّذين كَفروا إمرأة نوح وامرأة لوٍط كانَتا تَحت عَبْديِن من عِبادِنا صالِحين فَخانتاهُما فَلم يُغنيا عَنهما مِن الله شيئا وقيل ادخُلا النار مع الداخلين )(۴) وعليُّ بن أبي طالب كان ملاكه تحت سدرة المنتهى(۵) ، زوجته بنت محمّد فاطمة الزَّهراء الّتي يرضى الله تعالى لرضاها ويسخط‍ لسخطها(۶) .

فقال الحجّاج : أحسنت يا حرَّة فبمَ تفضّلينه على أبي الانبياء إبراهيم خليل الله ؟

فقالت : الله عزَّوجلَّ فضّله بقوله : ( وإذْ قال إبراهيم ربِّ أرني كَيفَ تَحي الموتى قال أو لَمْ تُؤمن قال بلى ولكن ليطمئنَّ قلبي )(۷) ومولاي أمير المؤمنين قال قولاً لا يختلف فيه أحد من المسلمين : لو كشف الغطاء ما ازددت يقينا(۸) ، وهذه كلمة ما قالها أحد قبله ولا بعده .

فقال : أحسنت يا حرَّة فبمَ تفضّلينه على موسى كليم الله ؟

قالت : يقول الله عزَّوجلَّ : ( فَخَرجَ مِنها خائفا يترقّب )(۹) وعليُّ بن أبي طالب ـ عليه السلام ـ بات على فراش رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ لم يَخَفْ حتّى أنزل الله تعالى في حقّه : ( وَمِنَ الّناسِ مَنْ يشَري نفسهُ ابتغاء مَرضات الله )(۱۰) .

قال الحجّاج : أحسنت يا حرَّة فبمَ تفضّلينه على داود وسليمان ـ عليهما السلام ـ ؟

قالت : الله تعالى فضّله عليهما بقوله عزَّوجلَّ : ( يا داود إنّا جَعلناك خَليفة في الارض فاحكم بين النّاس بالحقِّ ولا تتّبع الهوى فيضلّك عن سبيل الله )(۱۱) .

قال لها : في أيِّ شيء كانت حكومته ؟

قالت : في رجلين رجل كان له كَرم والاخر له غنم ، فنفشت الغنم بالكَرم فرعته فاحتكما إلى داود ـ عليه السلام ـ فقال : تُباع الغنم وينفق ثمنها على الكرم حتّى يعود إلى ما كان عليه ، فقال له ولده : لا يا أبة بل يؤخذ من لبنها وصوفها ، قال الله تعالى : ( ففهّمناها سليمان )(۱۲) .

وإنَّ مولانا أمير المؤمنين عليّا ـ عليه السلام ـ قال : سلوني عمّا فوق العرش ، سلوني عمّا تحت العرش(۱۳) ، سلوني قبل أن تفقدوني(۱۴) ، وإنّه ـ عليه السلام ـ دخل على رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ يوم فتح خيبر فقال النبيُّ ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ للحاضرين : أفضلكم وأعلمكم وأقضاكم عليُّ(۱۵) .

فقال لها : أحسنت فبمَ تفضّلينه على سليمان ؟

فقالت : الله تعالى فضّله عليه بقوله تعالى : ( ربِّ هب لي ملكا لا ينبغي لاحد من بعدي )(۱۶) ومولانا أمير المؤمنين علي ـ عليه السلام ـ‍ قال : طلّقتك يا دنيا ثلاثا لا حاجة لي فيك(۱۷) ، فعند ذلك أنزل الله تعالى فيه : ( تلك الدار الاخرة نجعلها للّذين لا يريدون عُلوّاً في الارض ولا فساداً )(۱۸) .

فقال: أحسنت‌ ياحرَّة‌ فبم‌ تفضّلينه‌ على عيسى‌ بن مريم ـ عليه‌ السلام ‌ـ ؟

قالت: الله تعالى عزَّوجلَّ فضّله بقوله تعالى : ( إذْ قالَ الله يا عيسى ابن مريم أأنت قُلت للنّاسِ اتّخذوني واُمّي إلهين مِنْ دُون الله قال سُبحانك ما يَكون لي أنْ أقول ما لَيسَ لي بِحق إن كُنت قلته فقَد عَلمته تَعلم ما في نَفسي ولا أعلمُ ما في نفسك إنّك أنتَ علاّم الغيوب ، ما قلت لهم إلاّ ما أمرتني به )(۱۹) الاية .

فأخّر الحكومة إلى يوم القيامة ، وعليُّ ابن أبي طالب لما ادَّعوا النصيرية(۲۰) فيه ما ادَّعوه ، قتلهم(۲۱) ولم يؤخّر حكومتهم ، فهذه كانت فضائله لم تُعدّ بفضائل غيره .

قال : أحسنـت يـا حرَّة خرجت من جوابك، ولو لا ذلك لكان ذلك ، ثمَّ أجازها وأعطاها وسرَّحها سراحا حسنا رحمة الله عليها(۲۲) .

—————————————————————–

(۱) إحدى المؤمنات المواليات لعلي بن أبي طالب ـ عليه السلام ـ ، وإحدى المجاهدات باللسان التي قالت كلمة الحق أمام السلطان راجع : أعلام النساء المؤمنات تأليف محمد الحسون ص ۲۹۵ تحت رقم : ۱۹۳ .

(۲) سورة طه : الاية ۱۲۱ .

(۳) سورة الانسان : الاية ۲۲ يأتي الحديث عن هذه السورة وأنها نزلت في أهل البيت ـ عليهم السلام ـ فراجع ما اثبتناه من مصادر العامة هناك .

(۴) سورة التحريم : الاية ۱۰ .

(۵) ومما يروى في تزويج علي ـ عليه السلام ـ بفاطمة ـ عليها السلام ـ ما روي عن جابر بن سمرة قال : قال رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ : أيها الناس هذا عليٌ بن أبي طالب أنتم تزعمون أننَّي انا زوَّجته ابنتي فاطمة ولقد خطبها إليَّ أشراف قريش فلم أجب ، كلّ ذلـك أتوقّع الخبر من السماء حتّى جاءني جبرائيل ليلة أربع وعشرين من شهر رمضان فقال : يا محمّد ، العليُّ الاعلى يقرأ عليك السّلام ، وقد جمع الروحانيين والكروبيين في وادٍ يقُال له : الافيج تحت شجرة طوبى وزوج فاطمة عليّا وأمرني ، فكنت الخاطب والله تعالى الوليّ .. الحديث . راجع : كفاية الطالب للكنجي الشافعي ص ۲۹۹ ، الغدير ج ۲ ص ۳۱۵ .

(۶) اشارة الى قول رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ في حق فاطمة ـ عليها السلام ـ : « إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك » . راجع: المستدرك للحاكم ج ۳ ص ۱۵۴ ، الاصابة ج ۴ ص ۳۷۸ ، كنز العمال ج ۱۲ ص ۱۱۱ ح ۳۴۲۳۷ و ح ۳۴۲۳۸ ، جواهر البحار للبناني ج ۱ ص ۳۶۰ ، فرائد السمطين ج ۲ ص ۴۶ ح ۳۷۸ ، مناقب علي بن أبي طالب لابن المغازلي ص ۳۵۱ ح ۴۰۱ ، أسد الغابة ج ۵ ص ۵۲۱ ، تهذيب التهذيب ج ۱۲ ص ۴۴۱ ، ذخائر العقبى ص ۳۹ ، مقتل الحسين للخوارزمي ج ۱ ص ۵۲ ، مجمع الزوائد ج ۹ ص ۲۰۳ ، الصواعق المحرقة ص ۱۹۰ ح ۵ ، فضائل الخمسة ج ۳ ص ۱۸۴ ، الغدير ج ۳ ص ۲۰ وص ۱۸۰ .

(۷) سورة البقرة : الاية ۲۶۰ .

(۸) المناقب للخوارزمي ص ۳۷۵ ح ۳۹۵ ، ينابيع المودة ص ۶۵ ، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج ۷ ص ۲۵۳ ، احقاق الحق ج ۵ ص ۴۸ و ج ۷ ص ۶۰۵ ـ ۶۰۷ و ج ۱۷ ص ۴۶۱ . والله در البوصيري اذ يقول في هذا المعنى في همزيته العصماء :

ووزير ابن عمه في المعالي‌ ***** ومـن الاهـل تسعد الوزراء

لم يـزده كشف الغطاء يقيناً ***** بل هو الشمس ما عليه غطاء

(۹) سورة القصص : الاية ۱۸ .

(۱۰) سورة البقرة : الاية ۲۰۷ . تقدم الحديث عن هذه الاية وانها نزلت في امير المؤمنين ، فراجع ما اثبتناه من مصادر العامة .

(۱۱) سورة ص : الاية ۲۶ .

(۱۲) سورة الانبياء : الاية ۷۹ .

(۱۳) كنز العمال ج ۱۳ ص ۱۶۵ ح ۳۶۵۰۲ ، ارشاد القلوب للديلمي ص ۳۷۷ ، بحار الانوار ج۱۰ ص ۱۲۶ ح ۶ ، مشارق انوار اليقين ص ۱۷۸ .

(۱۴) نهج البلاغة ( صبحي الصالح ) ص ۲۸۰ خطبة ۱۸۹ وص ۱۳۷ خطبة ۹۳ ، تهذيب التهذيب ج ۷ ص ۳۳۸ كنز العمال ج ۱۳ ص ۱۶۵ ح ۳۶۵۰۲ ، حلية الاولياء ج ۱ ص ۶۵ ، ينابيع المودة ب ۱۴ في غزارة علمه (ع) ص ۶۶ ، التوحيد للصدوق ص ۹۲ ح ۶ وص۳۰۴ ح۱ ، امالي الشيخ الصدوق ص ۱ ج ۲۸۰ ، الطرائف للسيد بن طاووس ص ۷۳ ح۹۰ ، بحار الانوار ج۱۰ ص۱۲۸ ح۷ وج۴۰ ص۱۵۳ وج۴۱ ص۳۴۸ ح۶۱ ، الغدير للاميني ج۶ ص۱۹۳ .

(۱۵) الفضائل لابن شاذان ص ۱۳۸ ، بحار الانوار ج ۴۶ ص ۱۳۶ ح ۲۵ ، عوالم العلوم ج ۱۸ ص ۱۸۹ ح ۱ ، احقاق الحق ج ۵ ص ۴۸ .

(۱۶) سورة ص : الاية ۳۵ .

(۱۷) راجع : نهج البلاغة ( صبحي الصالح ) ص ۴۸۰ الخطبة ۷۷ ، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج ۱۸ ص ۲۲۴ ، بحار الانوار ج ۴۰ ص ۳۴۵ ح۲۸ ، حلية الابرار ج ۲ ص ۲۱۲ ح ۵ ، خصائص الائمة ( عليهم السلام ) للشريف الرضي ص ۷۰ .

(۱۸) سورة القصص : الاية ۸۳ .

(۱۹) سورة المائدة : الاية ۱۱۶ ـ ۱۱۷ .

(۲۰) النصيرية : طائفة من الغلاة السبأية وملخص مقالتهم في الائمة من أهل البيت ـ عليهم السلام ـ : أنهم روح اللاهوت ، وقد نقل ابن حزم في الفصل ج ۴ ص ۱۴۲ والشهرستاني في الملل والنحل بهامش الفصل ج ۲ ص ۲۲ وغيرهما تفصيل مقالاتهم ، وقال الشهرستاني عنهم : غلبوا في وقتنا هذا على جند الاردن بالشام وعلى مدينة طبرية خاصة ولقد افترى الشهرستاني وابن حزم في عدّ هذه الطائفة من فرق الشيعة .

(۲۱) انظر : شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد ج ۸ ص ۱۱۹ ـ ۱۲۰ .

(۲۲) الفضائل‌ لابن شاذان ‌ص۱۳۷، بحار الانوار ج۴۶ ص۱۳۴ ج۲۵ ، رياحين ‌الشريعة ج ۴ ص  ۱۴۴ .