۹۲۲۶_۷۳۲

منهج الإمام علي(ع) في المُطالبة بحقه

إن البعض ممّن لا يمتلك دقّة النظر ، ولا يحسن قراءة الأحداث والشخصيات السياسية والدينية ، ينظر إلى الأمور من نافذة ضيقة ، تقوده إلى الاعتقاد بأن شجاعة علي ( عليه السلام ) المشهودة لا تنسجم مع سكوته عن حقّه ، وقضية امتناع أمير المؤمنين ( عليه السلام ) عن اللجوء إلى السيف في حسم نزاعه مع القوم من المُسلَّمات التاريخية .

ولو كان هناك وصية ونص لما ترك حقّه ، ولما امتنع عن تجريد السلاح في وجوههم ، وهو لا تنقصه الشجاعة والقوة ، كما تشهد له الحروب التي خاضها مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

والحق أن هذا الأسلوب من التحليل التاريخي للحدث يدل على قصور في النظر ، وتقصير في التتبع وملاحظة الأمور من جهة واحدة ، لأن هناك فرقاً شاسعاً بين الإنسان الذي يعيش من أجل المبدأ ، وبين الإنسان الذي لا يتحرك إلا في سبيل الدنيا ، ويستخدم كل وسيلة في سبيل الوصول إلى مُبتغاه .

فأمير المؤمنين ( عليه السلام ) كان شجاعاً ، إلا أنه لم يستخدم شجاعته في سبيل المصالح الشخصية ، أو الأطماع الدنيوية ، بل كانت شجاعته في سبيل الله وعلى أعداء الله .

فبعض الناس يُعجبون ببطولات أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، لكنهم ينظرون إليها كما ينظرون إلى بطولات عَنتَرَة بن شَدَّاد وسَيف بن ذي يَزن ، ومثل هذا التفكير سَطحي جداً .

ويفترض بنا أن نبحث عن تلك الشجاعة والبطولة كيف استُخدِمت ، وفي سبيل ماذا ؟

فليس فخراً أن يكون الإنسان شجاعاً مقداماً في التعدي على الحقوق وإرهاب الآخرين ، فهذا هو الطغيان المذموم .

لقد تميزت شجاعة علي ( عليه السلام ) وبطولته بأنها لم تستخدم أبداً لتحقيق غاية دنيوية ولا شخصية .

بل كان الأمير ( عليه السلام ) يملك عنان شجاعته ، ويتحكم بزمام قدرته ، ويحركها باتجاه رضى الله ونُصرة دينه .

فيروى أنه ( عليه السلام ) لمَّا صرع عَمرو بن عَبد وِدٍّ يوم الخندق تباطأ في احتزاز رأسه ، وتوقف قبل أن يضربه .

فلما رجع سأله النبي ( صلى الله عليه وآله ) عن ذلك فقال : ( قَد كان شَتَم أُمي ، وتَفَل في وجهي ، فخشيت أن أضربَه لِحظِّ نفسي ، فتركتُه حتى سَكن ما بي ، ثم قتلتُه في الله ) .

فقد كان أمير المؤمنين ( عليه السلام ) أبرز مصداق للآية الشريفة : ( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ وَالَّذِينَ مَعهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَينَهُمْ ) الفتح : ۲۹ .

وقد وصفه تعالى في آية أخرى فقال : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللهُ بِقَومٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةً عَلَى المُؤْمِنِينَ أَعِزَّةً عَلَى الكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلٌ اللهِ يُؤتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) المائدة : ۵۴ .

فقد روى الثعلبي وغيره أنها نزلت في علي ( عليه السلام ) ، وإن لم تكن مختصَّة به فهو ( عليه السلام ) من أبرز المقصودين فيها .

وقد أوضح ( عليه السلام ) فلسفة قعوده عن مناجزتهم في عِدَّة مواقف ، نذكر بعضاً منها :

أولاً :

قال ( عليه السلام ) بعد أن عزموا على بيعة عثمان : ( لَقد عَلِمتُم أني أحَقّ الناس بها من غيري ، وَوَالله لأسَلِّمَنَّ ما سَلِمَت أمور المسلمين ، ولم يَكن فيها جَور إلا عَلَيَّ خاصَّة ) .

ثانياً :

قال ( عليه السلام ) في خطبته المعروفة بـ ( الشقْشَقِيَّة ) : ( لَولا حُضور الحاضر ، وقِيام الحُجَّة بوجود الناصر ، وما أخذ اللهُ على العلماء إلا يقاروا على كَظَّة ظالم ، ولا سَغَب مظلوم ، لألقيتُ حبلها على غاربها ، وَلَسقيتُ آخرها بكأس أولها ، ولألفيتُم دنياكم هَذه أزهد عِندي مِن عَفطَةِ عَنزٍ ) .

فالذي دعاه ( عليه السلام ) إلى العدول عن مناجزتهم وقتالهم أمور عدة :

أولها :

أنه ( عليه السلام ) لم يجد من المسلمين عدداً كافيا للقيام بالسيف ، وإن كان يمتلك من الشجاعة ما يجعله قادراً على الوقوف لوحده ، إلا أن للناصر في مثل هذا المقام موضوعية .

فإن المسألة ليست مسألة انتقام ، وإنما هي إمارة يُراد بها سياسة الناس وتدبير أمورهم ، فإذا عدلت الأمة عن أميرها ولم تَقِف إلى جانبه ، ولم تنصره على عَدوه ، سقطت الحُجَّة عنه وكان عليه القعود والاعتزال .

ثانيها :

انه ( عليه السلام ) نظر إلى مستقبل الإسلام ، ورأى أن المجتمع الإسلامي حديث عهد بالدين ، وأن الحرب الداخلية ستأتي على الإسلام من الجذور ، ولن تبقي للدين أثراً ، ولأجل هذا لجأ ( عليه السلام ) إلى المُسَالمة ، وتخلَّى عن حقه في الإمارة والخلافة .

ثالثها :

إنّه ( عليه السلام ) ليس له رغبة شخصية في الإمارة ، ولا يحرص عليها ، وإذا طلبها فإنما يطلبها لغيرها ، فيطلبها ( عليه السلام ) لِيُقيم قواعد العدل ، ويكرس أحكام الدين ، ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ، وهذه هي مهمة الأنبياء والأوصياء وأهدافهم .