المتفرقة » المقالات » الأخلاق »

من اهم اسباب زوال الابتلاءات التي تصاب بها الأمم

لقد جرت سنة الله في عباده المؤمنين أن يبتليهم ابتلاء يقوى بقوة الإيمان ويضعف بضعفه، يقول نبينا الكريم( “أشد الناس بلاءً الأنبياء ثم الأمثل، يبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان في دينه صلباً زيد له في البلاء ” ويقول: “من يرد به الله خيراً يصب منه”. يبتليهم – تعالى – ابتلاءً ليس ابتلاء إهانة وتعذيب، فحاشا حكمة الله وعدله ولكنه ابتلاء تمحيص وتهذيب {ويمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين } ال عمران(۱۴۱)، وذلكم الابتلاء لأسرار وحكم بالغة منها ما في قوله – سبحانه -: { ليبلوكم أيكم أحسن عملاً }الملك(۲)، { ونبلوكم بالشر والخير فتنة } الانبياء (۳۵) ، والفتنة هنا بمعنى الامتحان والاختبار اللذين يظهران حقيقة من يدعي الإيمان على وجه الحق والصدق، ومن يدعيه مصلحة ونفعاً ليحصل على ما لأهله في صف المسلمين من حرمة وتقدير. يقول الله – تعالى -: {الم، أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين} العنكبوت(۱،۲) ويقول: {ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلوا أخباركم}. محمد(۳۱) والله جلت قدرته وتعالت أسماؤه يعلم عباده أن الإيمان ليس مجرد دعوى أو أمنية فحسب، ولكنه حقيقة ذات تكاليف وأمانة ذات أعباء وجهاد وصبر وتحمل لا يحملها إلا من في قلوبهم تجرد لها وإخلاص، فلا يكفي أن يقول الناس آمنا ويتركوا لهذه الدعوى.. حتى لا يتعرضوا للفتنة فيثبتوا لها ويخرجوا منها صافية عناصرهم، خاصة قلوبهم كما تفتن النار الذهب فتفصل بينه وبين العناصر العالقة به وسائل الخلاص من الابتلاءات والفتـن وبحسب ماجاءء في كتاب الله العزيز وماسنه لنا رسول الله واهل بيته الطاهرين:

إن من جوانب تدبر القرآن الكريم : تتبع السنن على الأمم التي وقعت في الماضي ، والتفكر فيما ذكره الله في كتابه في أسباب دفع هذه العقوبات وعوامل النجاة من غضب رب الأرض والسموات . :إن هذه العقوبات كثيرة متنوعة قص الله بعضها في كتابه مجملة ومفصلة وأمرنا بتدبرها وأخذ العبرة والعظة حتى لا نقع فيما وقعوا فيه فيحل علينا ما حل بهم ، وذكر سبحانه رحمة بنا وفضلاً منه على عباده بعض العوامل التي إذا أخذ بها الأفراد والمجتمعات والأمم رفعت عنهم العقوبات ودفعت.. والله سبحانه لما قص لنا حال الأمم الماضية أمرنا بأخذ العبرة والعظة وعدم السير على طريقهم ومنهجهم فقال سبحانه : (كالذين من قبلكم كانوا أشد منكم قوة وأكثر أموالا وأولادا فاستمتعوا بخلاقهم فاستمتعتم بخلاقكم كما استمتع الذين من قبلكم بخلاقهم وخضتم كالذي خاضوا أولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك هم الخاسرون ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون) التوبة [۶۹-۷۰]. إن الأمة في الأزمنة المتأخرة تعرضت لعقوبات ربانية -وهي في ازدياد- ونحن نعيش مرحلة صعبة ومن تدبر حال الأمة وحالها مع هذه الأزمات يأخذه الخوف والعجب من صنعها ومواقفها ، وإن المخرج من هذه الفتن بسلام وأمان لن يكون إلا بالعمل بكتاب الله وسنة رسول الكريم صلى الله عليه واله وسلم ومنهج اهل البيت عليهم السلام ، ومن خلال تدبر كتاب الله في معرفة الأسباب والعوامل لدفع العقوبات عن الأمم نخلص إلى أهمها وهي كالتالي :

العامل الأول : الإيمان بالله وبوعد الله

الله عزوجل وعد ومن أصدق من الله قيلاً أن أي أمة آمنت بالله حق الإيمان ولم تفرط بهذا الإيمان الذي هو سر قوتها ونصرها على آعدائها وعدها بالنجاة وقت الأزمات فقال سبحانه : (ثم ننجي رسلنا والذين آمنوا كذلك حقاً علينا ننج المؤمنين) يونس [۱۰۳]. ، ويقول سبحانه : (ونجينا الذين آمنوا وكانوا يتقون) فصلت[۱۸].

العامل الثاني : الإصلاح والدعوة إلى الله ومحاربة الفساد

قال سبحانه : (فلولا كان من القرون من قبلكم أولو بقية ينهون عن الفساد في الأرض إلا قليلا ممن أنجينا منهم واتبع الذين ظلموا ما أترفوا فيه وكانوا مجرمين وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون)هود[۱۱۶-۱۱۷] وتدبر هذا السبب العجيب للنجاة (النهي عن الفساد والإصلاح ) ولايمكن إصلاح من غير نهي عن الفسادوهذا بنص القرآن. ، والإصلاح يبدأ من أنفسنا فإذا صلحت استطعنا إصلاح غيرنا فالله الله بتقوى الله عزوجل فإن لن يغير حالنا وينجينا إلا إذا بادرنا بإصلاح أنفسنا قال سبحانه : ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ).

والخطير في الأمر أن سبب هلاك الأمم السابقة أنها ردت ورفضت دعوة المصلحين ودعوة الناصحين قال سبحانه : (في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون) البقرة [۱۰]. وقال سبحانه 🙁 إنا قد أوحي إلينا أن العذاب على من كذب وتولى) طه [۴۸].فالعذاب على من أعرض ولم يستجب للناصحين.وقال سبحانه : (إن كل إلا كذب الرسل فحق عقاب) ص [۱۴].وقال سبحانه : (فكذبوه فأنجيناه والذين معه في الفلك وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا إنهم كانوا قوما عمين) الأعراف [۶۴].وقال سبحانه : (فانتقمنا منهم فأغرقناهم في اليم بأنهم كذبوا بآياتنا وكانوا عنها غافلين) الأعراف[۱۳۶].وقال جل وعلا : (وقوم نوح لما كذبوا الرسل أغرقناهم وجعلناهم للناس آية وأعتدنا للظالمين عذابا أليما) الفرقان[۳۷].وقال سبحانه : (كدأب آل فرعون والذين من قبلهم كذبوا بآياتنا فأخذهم الله بذنوبهم والله شديد العقاب)آل عمران[۱۱].

العامل الثالث : البعد عن الغفلة والبعد عن اللهو والعبث والاستمرار على الطاعة والذكر:

قال سبحانه : (ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون أفأمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا بياتا وهم نائمون أوأمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا ضحى وهم يلعبون أفأمنوا مكر الله فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون) الأعراف [۹۵-۹۹].

ويقول سبحانه مبينا أن الغفلة والنسيان سبب من أسباب العقوبة : (فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون) الأنعام [۴۴]. قال المفسرون -:” بغت القوم أمر الله وما أخذ الله قوماً قط إلا عند سكرتهم وغِرّتهم ونعمتهم فلا تغتروا بالله ، إنه لا يغتر إلا القوم الفاسقون”أ.هـ وجاء عن النبي صلى الله عليه واله وسلم قال : (إذا رأيت الله يعطي العبد من الدنيا على معاصيه ما يحب فإنما هو استدراج ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم : (فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون)..”

العامل الرابع :التوبة والاستغفار من الذنوب، والإقلاع عنها فراداً وجماعات وعدم المجاهرة والإعلان بما يغضب الله فإن المعاصي نذير شؤم على الأمة كلها .

يقول جل وعلا : (وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون ) الأنفال[۳۳].قال بعض المفسرون في تفسير هذه الآية:”كان فيهم أمانان : النبي صلى الله عليه وسلم والاستغفار ، فذهب النبي صلى الله عليه وسلم وبقي الاستغفار”.

العامل الخامس : الدعاء والتضرع والاستغاثة بالله :

فإن الله لا يرد من سأله : ( أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء) ويقول سبحانه 🙁 وقال ربكم ادعوني استجب لكم) والله سبحانه قد بين أن سبب هلاك بعض الأمم أنها تركت التضرع واللجوء إلى وقت الأزمات والحاجات فقال سبحانه : (فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم وزين لهم الشيطان ما كانوا يعملون) الأنعام [۴۳].

ويقول سبحانه : (وما أرسلنا في قرية من نبي إلا أخذنا أهلها بالبأساء والضراء لعلهم يضرعون)الأعراف [۹۴]. : ” وتقدير الكلام : أنه ابتلاهم بالشدة ليتضرعوا فما فعلوا شيئاً من الذي أراد الله منهم “ وإن الدعاء من أعظم مظاهر عبودية المؤمن لربه وفيها يظهر حاجته وفقره وعجزه وذلته بين يديه كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعل عند نزول النوازل والحوادث يهرع لدعاء ربه والتضرع بين يديه .

العامل السادس : الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر :

فإن الأمر بالمعروف من أعظم أسباب دفع العقوبات عن الأمة كيف لا يكون كذلك وهو سبب رفعتها وخيريتها ، فإذا ادلهمت الخطوب وخيف من نزول العقوبات الربانية فإن من أعظم أسباب رفع العقوبات والنجاة وقتها هو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، يقول جل وعلا : (فلما نسوا ما ذكروا به أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون) الأعراف[۱۶۵].

وقال صلى الله عليه واله وسلم : (وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَتَأْمُرُنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلَتَنْهَوُنَّ عَنْ الْمُنْكَرِ أَوْ لَيُوشِكَنَّ اللَّهُ أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عِقَابًا مِنْهُ ثُمَّ تَدْعُونَهُ فَلَا يُسْتَجَاب). وقال صلى الله عليه واله وسلم : (مَثَلُ الْقَائِمِ عَلَى حُدُودِ اللَّهِ وَالْوَاقِعِ فِيهَا كَمَثَلِ قَوْمٍ اسْتَهَمُوا عَلَى سَفِينَةٍ فَأَصَابَ بَعْضُهُمْ أَعْلَاهَا وَبَعْضُهُمْ أَسْفَلَهَا فَكَانَ الَّذِينَ فِي أَسْفَلِهَا إِذَا اسْتَقَوْا مِنْ الْمَاءِ مَرُّوا عَلَى مَنْ فَوْقَهُمْ فَقَالُوا لَوْ أَنَّا خَرَقْنَا فِي نَصِيبِنَا خَرْقًا وَلَمْ نُؤْذِ مَنْ فَوْقَنَا فَإِنْ يَتْرُكُوهُمْ وَمَا أَرَادُوا هَلَكُوا جَمِيعًا وَإِنْ أَخَذُوا عَلَى أَيْدِيهِمْ نَجَوْا وَنَجَوْا جَمِيعًا). : إذا أردنا النجاة والنصر والفوز لنحيي هذه الشعيرة في حياتنا حتى ننجوا جميعا في بيوتنا وأعمالناوأسواقنا لنقف صفاً واحداً ضد من يريد خرق السفينة لنقف مع الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر عل الله أن يرحمنا ويرفع عنا مقته وغضبه .

العامل السابع : رفع الظلم ونشر العدل وإعطاء الحقوق إلى أهلها:

وعدم ظلم عباد الله خاصة الفقراء واستغلال حاجتهم واخذا الرشاوى منهم فإن هذا كله مؤذن بعقوبة عاجلة ، قال سبحانه : (وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد ) هود[۱۰۲].: ” قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم :” إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته ، ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم : (وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد) وجاء ايضا في معنى الحديث الشريف( ان الله ليرزق وينمي ويكثر الكافرين وهم متحابين متعاونين ويعلن ويسخط ويفقر المؤمنين وهم متباغضين متحاسدين..)

العامل الثامن : وحدة الصف والكلمة وعدم التفرق والتشرذم :

فإن الفرقة والتنازع هي عقوبة في ذاتها كما قال سبحانه : (قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم أو من تحت أرجلكم أو يلبسكم شيعا ويذيق بعضكم بأس بعض انظر كيف نصرف الآيات لعلهم يفقهون) الأنعام [۶۵]. فالله الله يا اتباع الحق أن ينقض علينا عدونا ونصاب بالوهن والضعف بسبب انشغالنا بالطعن والتجريح في بعضنا فقد قال امير المؤمنين عليه السلام ( غْلب والله المتخاذلون) وقال ايضا ( لا والله مانالت امة سبقتكم ولالحقت بكم بفرقه خيرا ابدا) ولنكن كالبنيان المرصوص ولنعمل بوصية ربنا حيث قال : (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون)آل عمران [۱۰۳].

والله سبحانه قد نهانا عن التفرق والتشرذم فإنها سبب للضعف وهي طريقة ومنهج الظالين من الأمم فقال سبحانه : (وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين) الأنفال [۴۶].ونمتثل أمره سبحانه لما قال : (ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم)

العامل التاسع : عدم الغرور والعجب والتفاخر والتكبر والتعالي على الخلق:

فإن الله سبحانه أنزل عقوبة بأفضل الخلق بعد الأنبياء وهم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين فقال جل وعلا : (لقد نصركم الله في مواطن كثيرة ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئا وضاقت عليكم الأرض بما رحبت ثم وليتم مدبرين) التوبة[۲۵].

واسمع لقول الله جل وعلا: (إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض مما يأكل الناس والأنعام حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلا أو نهارا فجعلناها حصيدا كأن لم تغن بالأمس كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون)يونس [۲۴].تدبر معي قوله ( وظن أهلها أنهم قادرون عليها ) ما أجهلك أيها الإنسان وما أظلمك ، ويقول الله سبحانه عن سبب عقوبة أمة من الأمم وهم قوم عاد أنهم اغتروا وتكبروا بقوتهم ونسوا أن الذي أعطاهم القوة هو القوي العزيز سبحانه فقال جل وعلا 🙁 فأما عاد فاستكبروا في الأرض بغير الحق وقالوا من أشد منا قوة أولم يروا أن الله الذي خلقهم هو أشد منهم قوة وكانوا بآياتنا يجحدون) فصلت [۱۵].وإننا والله لما نسمع ما يتبجح به أعداء الله من اليهود والنصارى ونرى غطرستهم وكبرهم وخيلائهم نقول إنها والله البشارة بقرب زوال ملكهم ومجدهم لأنها سنة لاتتبدل وقد أهلك الله قريش لما خرجت كبراً وبطراً تريد حرب المؤمنين يوم بدر فقال سبحانه : (ولا تكونوا كالذين خرجوا من ديارهم بطرا ورئاء الناس ويصدون عن سبيل الله والله بما يعملون محيط) الأنفال[۴۷]. وهذا قارون أهلكه الله وهو في أبهة مجده وفي قمة غطرسته فقال سبحانه : (إن قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم وآتيناه من الكنوز ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة إذ قال له قومه لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين) إلى أن قال سبحانه : ( فخسفنا به وبداره الأرض فما كان له من فئة ينصرونه من دون الله وما كان من المنتصرين) القصص [۸۱]. قال امير المؤمنين عليه السلام (لو ان الناس عندما تنزل بهم النقم وتزول عنهم النعم رجعوا الى ربهم بنيات خالصه وقلوب والهة لاصلح الله لهم كل فاسد ولارجع لهم كل شارد) اللهم ردنا اليك ردا جميلا وخاصة ونحن في ظل هذه الاشهر الفضيلة انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين.

الکاتب: امير جابر الربيعي