Untitled-3

نجاة رسول الله(ص) من منافقي العقبة

لما كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في غزوة تبوك ، مرَّ على عقبة – والعقبة هي المرقى الصعب الوَعر الضيِّق في الجبل – وتُسَمَّى عقبة ذي فتق .

وقد رام المنافقون قتل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عليها بنفر ناقته فيها ، فنـزل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قبل العقبة ، وقبل منتصف الليل الأخير أمر رسول الله بالرحيل ، وأمر مناديه فنادى : ألا يسبق رسول الله أحد إلى العقبة ، ولا يطأها حتى يجاوزها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

ثم أمر حذيفة أن يقعد في أصل العقبة ، فينظر من يمرّ بها ويخبر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

فقال حذيفة : يا رسول الله ، إني أتبين الشرَّ في وجوه رؤساء عسكرك ، وإني أخاف إن قعدت في أصل الجبل .

وجاء منهم من أخاف أن يتقدمك إلى هناك للتدبير عليك ، فَيَحِسّ بي ويكشف عنِّي فيعرفني ، ويعرف موضعي من نصيحتك فَيَتَّهِمُنِي ، ويخافني فيقتلني .

فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( إنّك إذا بلغت أصل العقبة ، فاقصد أكبر صخرة هناك إلى جانب أصل العقبة ) .

فأدى حذيفة الرسالة ، وجاء الأربعة والعشرون على جمالهم ، يقول بعضهم لبعض : من رأيتموه هاهنا كائناً من كان فاقتلوه لِئَلاَّ يخبروا محمداً أنهم قد رأونا هاهنا فينكص – يرجع – ، ولا يصعد هذه العقبة إلا نهاراً ، فيبطل تدبيرنا عليه ، وسمعها حذيفة ، واستقصوا فلم يجدوا أحداً .

وكان الله تعالى قد ستر حذيفة بالحجر عنهم فتفرَّقوا ، فبعضهم صعد على الجبل وعدل عن الطريق المسلوك ، وبعضهم وقف على سفح الجبل عن يمين وشمال ، وهم يقولون : الآن ترون محمداً كيف أغراه بأن يمنع الناس عن صعود العقبة حتى يقطعها هو لنخلو به هاهنا فنمضي فيه تدبيرنا وأصحابه عنه بمعزل ، وكل ذلك يوصله الله تعالى إلى إذن حذيفة ويعيه .

فلما تمكن القوم على الجبل حيث أرادوا ، نهض حذيفة وانطلق إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) حتى انقضَّ بين يديه ، فأخبر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بما رأى وسمع .

فقال له رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( أَوَعَرفتَهُم بِوُجُوهِهِم ) ؟

قال حذيفة : يا رسول الله كانوا متلثمين – ما يوضع على الأنف وما حوله من ثوب أو نقاب – وكنت أعرف أكثرهم بجمالهم .

فلما فتَّشـوا الموضع فلم يجدوا أحداً ، أحدروا اللثام فرأيت وجوههم وعرفتهم بأعيانهم ، وأسمائهم : فلان وفلان وفلان .. حتى عدَّ أربعة وعشرين .

فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( إنهض بنا يا حذيفة أنت وسلمان وعمار ، وتوكلوا على الله ، فإذا جزنا الثنية – الطريق العالي من الجبل – الصعبة فأذنوا للناس أن يتبعونا ) .

فصعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وهو على ناقته ، وحذيفة وسلمان وعمار أحدهما آخذ بزمام ناقته يقودها ، والآخر خلفها يسوقها ، وعمار إلى جانبها ، والقوم على جِمَالهم ، منبثون حوالي الثنية على تلك العقبات .

وقد جعل الذين فوق الطريق حجارة في دباب فدحرجوها من فوق لينفروا الناقة برسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وتقع به في المهوى الذي يهول الناظر إذا نظر إليه من بُعد .

فلما قربت الدباب من ناقة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) جاوزتها ، ثم سقطت في جانب المهوى ، وناقة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كأنها لا تحسّ بشيء من تلك القعقات التي كانت للدباب .

ثم قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لعمار : ( اصعد إلى الجبل فاضرب – بعصاك هذه – وجوه رواحلهم فارم بها ) .

ففعل ذلك عمار ، فنفرت بهم رواحلهم وسقط بعضهم فانكسر عضده ، ومنهم من انكسرت رجله ومنهم من انكسر جنبه ، واشتدَّت لذلك أوجاعهم ،  فلمّا جبرت واندملت ، بقيت عليهم آثار الكسر إلى أن ماتوا .

ولذلك قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لحذيفة : إنه أعلم الناس بالمنافقين ، لقعوده في أصل الجبل ومشاهدته من مرَّ سابقاً لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

وعاد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إلى المدينة سالماً وألبس الله الخزي من دبَّرَ عليه .